الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل نتعلم من يهود العالم ؟

حمادة فراعنة

الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
عدد المقالات: 814

نحن خارج فلسطين ، نفرح ، ننبسط ، ننتشي لفعل شباب فلسطين وبسالتهم في مواجهة جيش الاحتلال وأجهزته الأمنية ، وفي محاولات المس بهم ودفعهم نحو الرحيل باعتبارهم أعداء مستعمرين ، عليهم أن يدفعوا ثمن هجرتهم الاختيارية الى فلسطين على خلفية الثقافة والتربية والعقيدة الصهيونية ، أو الهجرة الأجبارية التي دفعتهم نحو الهروب من أوروبا بسبب جرائم الفاشية ومحارق النازية ، ولهذا اختار بعضهم الهروب الى أميركا والبعض الأخر الى فلسطين ، بعد أن فقدوا استقرارهم وأمنهم في أوروبا على أيدي النازية والفاشية ومن قبلهم عل أيدي الكنيسة والتعصب المسيحي وتحميلهم أوزار ما فعله أجدادهم في التأمر على السيد المسيح وصلبه .
نحن من خارج فلسطين ، نفرح لفعل الفلسطينيين ، ولبسالة شبابهم وشاباتهم ، نفرح لأننا عرب مثلهم وهم عرب مثلنا ، ونفرح لأننا مسلمين مثلهم وهم من المسلمين مثلنا ،  وبعضهم من المسيحيين مثلنا ، ولأن بعضنا من المسيحيين مثلهم ، من شعب واحد يواجه الوجع نفسه ، نفرح لأنهم منا ونحن منهم ، ولذلك نتباهى بهم لأنهم يتصدون للاحتلال حيث نحن لا نستطيع ولا نملك أن نفعل ، لا القدرة متوفرة لدينا ولا الأمكانية ولا الظرف ، ولذلك نكتفي بالدعوة على العدو ، كما كانت تفعل والدتي قبل رحيلها ، وهذا أضعف الأيمان ، أضعف الأنتقام ، أضعف المهام .
نفرح لبسالة شباب فلسطين وثورتهم المتقطعة المتصلة متعددة الأوقات والوسائل والأساليب ، من انتفاضة الحجارة المدنية عام 1987 ، الى الانتفاضة المسلحة والعمليات الاستشهادية عام 2000 ، الى انتفاضة السكاكين الجارية منذ بداية أكتوبر 2015 ، ثورة الأقصى والقدس عاصمة فلسطين وروحها ، شهداء يسقطون على أرضها ولأجلها في سبيل الحرية والكرامة ، ويرتقون الى العلى أخلاقياً وتضحية ونبلاً ، بيوتهم مرشحة للنسف والتدمير لتصبح العائلة بلا سقف يحميها بعد التفجير ، وتُصبح العائلة بالكامل في الشارع ، نعم عائلات الشهداء يتم رميهم الى الشارع ، بعد نسف بيوتهم والقرار النوعي العنصري الفاشي الجديد منع اعادة بناء بيوتهم لتبقى أثارها ماثلة أمام الجميع “ عبرة للاخرين “ ويتم سحب اقامات عائلاتهم من القدس ، فالصراع في القدس وعلى القدس ، يتم تهويدها وأسرلتها ، عينك عينك ، أمام الجميع وأمام المجتمع الدولي ، بهدف تغيير معالمها والغاء ماضيها العربي الأسلامي المسيحي وتمزيق الصلة بحاضرها الفلسطيني .
نفرح للفعل الفلسطيني ، ونحزن بسبب الفعل الهمجي الاسرائيلي الشرس ، ولكن ماذا نحن فاعلون غير تلازم الفرح والحزن كي تبقى شعلة الانتفاضة الفلسطينية متقدمة مشتعلة تُضيء للانسان ظلمة الليل وتبدد عنجهية الاحتلال ، ماذا نقدم لهم سوى “ طق الحكي “ والكلام المدبج بكل عبارات المديح والثناء والدعوات الصالحات ولكن ماذا بعد ؟؟ .
يهود العالم يقفون الى جانب مشروعهم الاستعماري التوسعي الاسرائيلي على أرض فلسطين ، يقدمون له الدعم والأسناد عبر وسيلتين :
أولاً : من جيوبهم وعدم اقتصار نشاطهم وتشجيعهم على دعوات حاخاماتهم وتعاطف كُنسهم ، بل يقتطعون من دخولهم الكثير أو القليل كل حسب امكاناته وانحيازه ووعيه ، مع تأكيد الحفاظ  على الاستمرارية بتقديم الدعم من جيوب يهود العالم الى اسرائيل ، حسب الأمكانات والفرص المتاحة من قبل كل فرد يهودي لبقاء “ اسرائيل “ اليهودية قوية متفوقة !! .
وثانياً : يوظفون نفوذهم وتأثيرهم وعلاقاتهم مع قادة البلدان التي يعيشون فيها ومع شعبها كي يقدمون الدعم والأسناد من موازنات هذه البلدان للمشروع الصهيوني ، وفي طليعة هذه البلدان الولايات المتحدة ، فالكونغرس أكثر استجابة لمصالح المشروع الاستعماري التوسعي الاسرائيلي ، من الكنيست الاسرائيلي ، ففي الكنيست هناك معارضة لبعض ممارسات حكومة المستوطنين التي يقودها نتنياهو ، بينما لا توجد معارضة برلمانية تُذكر لدى النواب والشيوخ الأميركيين بكل ما له صلة باسرائيل ، وها هي المليارات الأميركية تتدفق مساعدات عسكرية واقتصادية للخزينة الاسرائيلية من كرم الرئيس أوباما رغم الأهانات التي وجهها له نتنياهو ، ولا تزال ، فالنفوذ اليهودي له دور وقيمة وتأثير على صانع القرار سواء في البيت الأبيض أو لدى الكونغرس الأميركيين ، بينما صانع قرار الثراء العربي يفعل كل ما من شأنه لتبديد أموال شعبه في أفغانستان ضد السوفيت بهدف هزيمتهم وينجحون بفعل أموالهم ، واسقاط أنظمة صدام حسين ومعمر القذافي ويتباهون بذلك بفعل أموالهم ، ومحاولة اسقاط نظام بشار الأسد ويصرون على ذلك اعتماداً على أموالهم ، أي تبديد الأموال في الحروب البينية وحصيلتها ما نشاهده من خراب وزوال الدولة ووحدتها في ليبيا وسوريا والعراق واليمن وقد تتسع لتشمل بلدان أخرى ، بينما دعم الأشقاء في فلسطين ضد العدو الوطني القومي الديني الأنساني فهذا خارج حسابات الفعل ، وهذا هو الفرق بين يهود العالم وسلوكهم نحو “ اسرائيل “ وسلوك العرب والمسلمين نحو فلسطين .   
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش