الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ازدياد الحوادث في البرك الزراعية بالاغوار * «174» وفاة واصابـة «187» في «311» حادث غـرق العام الماضي

تم نشره في السبت 4 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
ازدياد الحوادث في البرك الزراعية بالاغوار * «174» وفاة واصابـة «187» في «311» حادث غـرق العام الماضي

 

 
عمان - الدستور
تعتبر حوادث الغرق في كل عام من الحوادث المؤسفة والمتكررة وخاصة خلال فصل الصيف ، وواقع الأمر أن حجم هذه المشكلة يتضح من خلال الإشارة الى إحصائيات إدارة العمليات في المديرية العامة للدفاع المدني والتي تضمنت خلال السنوات الثلاث الماضية (311) حادث غـرق نتـج عنهـا (174) وفاة وإصابـة (187).
وبحسب مدير إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني المقدم فريد الشرع فإن أسباب الغرق في أغلبها تعود لاستهانة بعض الأشخاص بمفهوم السلامة الشخصية وعدم التقيد بالتعليمات والإرشادات الوقائية الخاصة بممارسة رياضة السباحة بعيداً عن المغامرة بالأرواح والتعرض للخطر وخاصة في التجمعات المائية الخطرة كالسدود وقنوات المياه وغيرها.
وبين المقدم الشرع ان حوادث الغرق لا تقتصر على الأشخاص الذين لا يتقنون رياضة السباحة فحسب وإنما تتعداهم الى اشخاص متمرسين على هذه الرياضة حيث من الممكن أن يتعرض الشخص أثناء السباحة الى الإصابة بتشنج عضلي او جلطة مفاجئة وبالتالي يصبح غير قادر على النجاة.
وتؤكد إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني على الاخوة المواطنين ضرورة ممارسة رياضة السباحة في الأماكن المخصصة لذلك كونها أكثر أماناً وتحت إشراف المنقذين .
وبين انه ونظراً لازدياد وتكرار حوادث الغرق في البرك الزراعية المستخدمة لري المزروعات والأشجار وبخاصة في المناطق الغورية حيث يقوم بعض الأشخاص بالسباحة داخل هذه البرك دون ان يدرك ما في داخلها من جراثيم وما قد تسبب له من أمراض وأنها قد تعرض حياته لخطر الغرق فان الأمر يستدعي من أصحاب المزارع ضرورة وضع الأسلاك الشائكة حول هذه البرك ووضع الإشارات التحذيرية التي تمنع الاقتراب منها.
ونظراً لخصوصية حوادث الغرق وارتفاع عدد الوفيات الناجمة عنها وبهدف اتخاذ كافة الإجراءات المناسبة للحد من وقوعها والتعامل معها بشكل سريع ، اتخذت المديرية العامة للدفاع المدني سلسلة من الإجراءات العملية للنهوض بواقع الغوص بدءاً من تأهيل المرتبات واستحداث مهنة غطاس بالإضافة الى استحداث (23) نقطة غوص منتشرة في كافة محافظات المملكة وخصوصا في المواقع التي تكثر فيها المسطحات المائية القريبة من مناطق التنزه بحيث تكون كل نقطة مزودة بفريق من الغطاسين وبأحدث الأجهزة والمعدات والآليات اللازمة للتعامل مع حوادث الغرق بأسرع وقت ممكن.
واشار الشرع الى ان المديرية العامة للدفاع المدني تسعى الى زيادة عدد نقاط الغوص عبر التقارير التي تقدمها المديريات الميدانية حول إنشاء نقاط غوص جديدة في المناطق التي تحتاج الى ذلك بالإضافة الى إعداد الغطاسين عن طريق إشراكهم في دورات محلية وخارجية متخصصة لإكسابهم الخبرات المتميزة في هذا المجال.
وتهيب إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي بالاخوة المواطنين ضرورة اتباع كافة الإرشادات والتعليمات الوقائية التي قد تحد من وقوع حوادث الغرق بالإضافة الى تجنب السباحة العشوائية في الأماكن غير المخصصة للسباحة كالسدود والبرك الزراعية وقنوات المياه الجارية وغيرها من الأماكن المائية المشابهة إضافة الى ضرورة إغلاق كافة أماكن تخزين المياه داخل المنازل كالآبار والخزانات وعدم تركها مكشوفة ، كما تذكر الأهالي بمراقبة الأطفال خلال الرحلات للمواقع المائية وتوخي الحيطة والحذر وعدم السماح لهم بالاقتراب من التجمعات المائية او السباحة فيها حفاظاً على حياتهم ، وتحذر من القيام بعملية الإنقاذ العشوائي الذي قد يؤدي في أحيان كثيرة الى تعرض اكثر من شخص لخطر حوادث الغرق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش