الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسائل خروشوف..اسمع وشوف

يوسف غيشان

الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
عدد المقالات: 1679

تقول اخبار سمعتها، ولم يتسنى لي التأكد من مدى صحتها من مصادر اخرى ...سمعت انه عندما أجبر مجلس السوفيات الأعلى الرئيس السوفياتي- آنذاك-  نيكيتا خروشوف على الإستقالة في خمسينيات القرن المنصرم ، جلس الرئيس المخلوع على مكتبه، وكتب رسالتين وأغلقهما وسلمهما الى خليفته، وطلب منه ان يفتح الرسالة الأولى اذا ضاقت الدنيا بوجهه وتكالب عليه الأعداء.
-والرسالة الثانية ..متى افتحها يا رفيق؟
-الثانية لا تفتحها الا اذا تضايقت مرة اخرى وتكالب عليك الأعداء.
وكان ما كان،  ان تضائق الرئيس الجديد، ففتح الرسالة الأولى ، فوجد ورقة مكتوب فيها( اذا لاموك..حملني مسؤولية الأخطاء جميعها).
ولم يكذب الرجل خبرا، فصار يعيد الأخطاء جميعها الى عهد سلفه السابق – نيكيتا خروشوف ماغيره- فتجاوز المرحلة ..ونجا من التنحية.
وبعد سنوات ،تكالب الأعداء على الرئيس، فتذكر رسالة سلفه  الثانية، ففتحها ، فوجد ورقة مكتوب فيها:
-اجلس فورا على المكتب ، واكتب رسالتين لخليفتك.
هنا انتهى المقال رسميا، وقلت كل ما اريد، ولم يعد ثمة داع لكتابة حرف آخر ، لكن صديقي محمود الخطيب- مسؤول الصفحات-  سوف يطالبني بمقال اطول، يتناسب مع حجم الفراغ المتروك له في الصفحة( بنشتغل ع الشبر).
لذلك كان لا بد من هذا الإطالة، التي تذكرني برسالة مطولة كتبها سعد زغلول لصديقه، حينما كان في المنفى(زغلول في المنفى وليس صديقة)، حيث كتب لها في نهاية الرسالة المطولة:
-اعذرني على الإطالة ، فليس لدي وقت للإختصار.
وليس أخرا
اعزائي القراء(ان وجدتم).
اذا ذكّركم هذا المقال بمسؤول ما، يرجى ارسال رابطه لجناب حضرته، مع الشكر لساعي البريد.
بكفي هيك يا محمود؟؟؟؟
- بكفي .
اوكيه..نسيت:
-تلولحي يا دالية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش