الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشمل أحياء في الجندويل والصويفية ودير غبار * الأمانة توزع أشتالا لزراعتها في الحدائق ومداخل البيوت لاعادة تأهيل الأرصفة

تم نشره في الاثنين 27 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
تشمل أحياء في الجندويل والصويفية ودير غبار * الأمانة توزع أشتالا لزراعتها في الحدائق ومداخل البيوت لاعادة تأهيل الأرصفة

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني
وزعت أمانة عمان 1000 شتلة حولية تحتوي على بروشورات توعية على المواطنين في أحياء الجندويل والصويفية ودير غبار ، التي تشملها المرحلة الثالثة من مشروع إعادة تأهيل الأرصفة في شوارعها ، ضمن حملة تستهدف التعريف بالمشروع . وسيقوم المواطنون بزراعة الأشتال التي قدمتها الأمانة هدية لهم في حدائقهم ومداخل بيوتهم الخاصة عبر الإرشادات التي يتضمنها البروشور الذي يحمل رسالة قصيرة تقول:"الرصيف وجد لك ولعائلتك للسير علـيه بأمان بعيداً عن مخاطر الطريق".
كما يعرض صوراً لبعض الأشجار التي كانت الأمانة قد حددتها كأشجار مناسبة للأرصفة ، فضلا عن التعريف بالمشروع وأهدافه. والى جانب البروشورات يلتقي مهندسون ومختصون من أمانة عمان المواطنين ، في مناطق عمل المشروع ، لشرح أهدافه وبيان أن الأمانة لا تزيل أشجار الزيتون ، بل يتم نقلها وإعادة زراعتها في مناطق أخرى لزيادة الرقعة الخضراء. وتأتي المبادرة انطلاقاً من حرص الأمانة على جعل المواطن شريكا أساسيا في دعم المشاريع التي تطلقها ، والتزاماً منها في القيام بواجبها في التعريف بمشاريعها ، والاهتمام بآراء المجتمع المحلي ورؤيتهم لما تقوم به الأمانة من خطط وبرامج ومبادرات.
وأبدت المواطنة سميرة العطي من حي الصويفية تأييدها للمشروع ، واصفة إعادة تأهيل الأرصفة بأنها مبادرة حضارية وراقية من أمانة عمان الكبرى وتضاف إلى انجازات الأمانة ، مطالبة باختيار أشجار تضيف بعدا جماليا للشوارع ولا تعترض استخدام الرصيف من المشاة .
ويرى المهندس سامر النعسان أن أشجار الزيتون غير مناسبة للأرصفة لنموها غير المنتظم ولتسبب أغصانها في إعاقة المارة ، مشدداً أن مكانها ليس الأرصفة أو الجزر الوسطية بل المزارع والأراضي الفارغة. وتشاطره الرأي د. سلهب التي ترى أن قطف ثمار الزيتون العشوائي من المواطنين يلوث الأرصفة ، مشيرة إلى أنها قامت بإزالة شجرة زيتون من حديقتها لان أزهارها تزيد من الآثار الناتجة عن حساسية الربيع التي تعاني منها. وأشادت بمبادرة الأمانة الهادفة خدمة المواطنين .
وتتكفل الأمانة بإعادة بناء الأحواض في الأرصفة ، وزراعة الأشجار مكان التي جرى نقلها دون أي كلفة مادية على المواطنين.
ومن بين الأنواع المناسبة للزراعة : الخروب ، الآسر ، وبينيا ، سيفورا ، المس ، دلب ، صنوبر مثمر ، البيزيا ، جكرندا ، جرا فيليا ، أكاسيا ، زنزلخت ، تيليا ، براككتم ، وشجرة الجنة. وتواصل الأمانة العمل حاليا على نقل نحو 5000 شجرة غير مناسبة من أرصفة الشوارع في عبدون وأم أذينة في منطقة زهران إضافة إلى الصويفية والجندويل والديار في منطقة وادي السير. وبسبب ضيق الأرصفة ووجود أشجار تنمو بشكل غير منتظم يضطر المشاة إلى استخدام الشارع ، وبالتالي تعرضهم إلى حوادث الدعس ، حيث تشير إحصاءات دائرة السير إلى أن 2128 حادث دعس يحدث سنويا في مدينة عمان يذهب ضحيتها 115 شخصا ويصاب 2143 بجروح من بين أسبابها عدم توفر مكان فسيح للمشاة وعدم ملاءمة الأرصفة للاستعمال.
ولذلك قامت الأمانة بتخصيص الأرصفة التي يقل عرضها عن مترين للمشاة فقط ، وإعادة تأهيل تلك التي تحتوي على أشجار غير مناسبة. وقررت الأمانة العمل على المشروع بعد القيام باستشارات على المستوى الوطني مع المجتمع المحلي والعديد من الجهات ذات العلاقة حيث يشارك في هذا المشروع إلى جانب الأمانة فريق فني مكون من دائرة السير ووزارة الصحة وجمعيات البيئة الأردنية والبيئة الوطنية والحياة البرية ووزارة الزراعة ونقابة المهندسين الزراعيين بالإضافة إلى فريق أكاديمي متخصص عن قطاع الصحة من الجامعة الأردنية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش