الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنتاجون: نطور خططنا للردع والدفاع بالنظر لسلوك روسيا

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً



 سيمي فالي، فينتورا، كاليفورنيا (الولايات المتحدة) -  قال وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر أمس الاول ان الولايات المتحدة تلائم «تموقعها العملاني» للتصدي لاي «عدوان» روسي.واوضح خلال منتدى حول قضايا الدفاع في كاليفورنيا «نحن نلائم تموقعنا العملاني وخططنا للطوارئ في العمل الذي نقوم به بانفسنا ومع حلفائنا، لردع روسيا من (ارتكاب) عدوان وللمساهمة في تقليص هشاشة حلفائنا وشركائنا». واوضح الوزير ان واشنطن تحدث ترسانتها النووية وتستثمر في وسائل فائقة التطور مثل الطائرات بدون طيار والقاذفات البعيدة المدى والليزر والحرب الالكترونية والمدافع الكهرو-مغناطيسية. والمح كارتر الى وسائل عسكرية جديدة «مفاجئة» مضيفا انه «لا يمكنه توصيفها حاليا».
وبالاضافة الى ذلك اضاف كارتر «نحن نحدث ونطور خططنا للردع والدفاع بالنظر الى تغير سلوك روسيا». وتابع ان واشنطن تريد ايضا تطوير قدراتها في مجال «الحملات الاعلام لتمرير الحقيقة» وفي مجال «العقوبات المحددة الهدف التي يكون لها اثر على روسيا» كما انتقد كارتر روسيا معتبرا أنها «تطيل أمد الحرب الأهلية السورية»، لكنه شدد على أن موسكو يمكن أن «تلعب دورا بناء في إنهاء هذه الحرب».واتهم وزير الدفاع الاميركي روسيا بأنها تقوم بـ»استفزازات» للولايات المتحدة في أوروبا والشرق الأوسط، معتبرا أنها خرقت سيادة أوكرانيا و»تحاول ترهيب دول البلطيق.
من جهة ثانية دعا وزير الدفاع  قوات بلاده المسلحة إلى تعديل استراتيجيتها العسكرية وعملياتها في ظل ما اسماه «صعود الصين وتزايد طموحاتها واتجاه روسيا لخرق النظام الدولي»، مشيرا إلى أن واشنطن تضع «أفضل وأحدث» عتادها العسكري في منطقة آسيا- المحيط الهادئ.
وجاءت دعوة كارتر هذه خلال منتدى دفاعي بمكتبة رونالد ريغان الرئاسية في كاليفورنيا في ختام جولة بآسيا طاف خلالها في حاملة طائرات أميركية تعمل في بحر الصين الجنوبي.وأنحى كارتر باللوم في زيادة التوترات في المنطقة على العمليات التي تقوم بها بكين لبناء جزر، مشيرا إلى أن «الصين استصلحت مساحات من الأرض أكبر من أي دولة أخرى في تاريخ المنطقة كلها».
وقال إن بلاده «تشعر بقلق عميق» من حجم استصلاح الأراضي واحتمال إضفاء الطابع العسكري هناك بشكل أكبر، ما قد يؤدي إلى زيادة «خطر حدوث سوء تقدير أو صراع».وقال إن واشنطن ستباشر عمليات حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي مجددا رغم عدم تحديده جدولا زمنيا لمثل هذه التحركات.واضاف في إشارة لهذه العملية «فعلنا ذلك من قبل في كل أنحاء العالم، وسنفعلها من جديد».
واضاف إن «كيفية تصرف الصين سيكون اختبارا حقيقيا لالتزاماتها بالسلام والأمن»، معتبرا أن «هذا هو السبب في قيام الدول في كل أنحاء المنطقة بمتابعة تصرفات الصين في مجالات مثل المجال البحري والفضاء الإلكتروني».».(أ.ف.ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش