الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تنشر وثيقة صادرة عن الجامعة العربية حول احتلال الجولان * تأكيد ودعم سورية لمطلبها العادل وحقها فى استعادة كامل الجولان المحتل إلى خط الرابع من حزيران 1967

تم نشره في الثلاثاء 27 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
«الدستور» تنشر وثيقة صادرة عن الجامعة العربية حول احتلال الجولان * تأكيد ودعم سورية لمطلبها العادل وحقها فى استعادة كامل الجولان المحتل إلى خط الرابع من حزيران 1967

 

 
* إسرائيل أثبتت فى كل الجولات التفاوضية عدم جديتها فى احلال السلام بالمنطقة
الرياض - الدستور
حصلت "الدستور" على نص وثيقة صادرة عن الجامعة العربية بخصوص احتلال الجولان ، وفيما يلي نص الوثيقة :
1 - قامت إسرائيل فى الرابع من حزيران 1967 باحتلال الجولان العربي السوري وفرضت قوانينها وولايتها وإدارتها عليه مما أدى إلى الضم الفعلي لتلك الأراضي لها ، متجاوزة بذلك مبدأ عدم جواز حيازة الأرض بالقوة ، وفقا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي ، وضاربة عرض الحائط بكل القرارات الدولية: قرارات مجلس الأمن 242(1967) و 338 (1973) 425و (1978) ، وصيغة الأرض مقابل السلام ، والقرار رقم 497 (1981) الذي قرر فيه المجلس فى جملة أمور ، أن قرار إسرائيل فرض قوانينها وولايتها وإدارتها على الجولان السوري المحتل قرار لاغ وباطل وليس له أثر قانوني ، وطالب فيه إسرائيل بأن تلغي قرارها هذا فورا ، وكذلك قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة وآخرها القرار رقم 51 ـ 55 ـ RE/A بتاريخ 1 ـ 12 ـ 2001 .
ومع انطلاقة عملية السلام فى مؤتمر مدريد ـ أكتوبر 1991 على أسس ومبادئ واضحة ، قبل بها الجانب العربي لتجنيب المنطقة ويلات الحرب ، وأملا فى عودة الحقوق العربية ، فقد أثبتت إسرائيل فى كل الجولات التفاوضية عدم جديتها فى التوصل إلى اتفاقيات لإحلال هذا السلام فى المنطقة .
2 - تدارست القمة العربية ، موضوع الجولان العربي السوري المحتل وأكدت على ما يلـى :
2 - 1 دعم الدول الأعضاء ومساندتها الحازمة لمطلب سورية العادل وحقها فى استعادة كامل الجولان العربي السوري المحتل إلى خط الرابع من يونيو ـ حزيران 1967 ، والإعراب عن تضامنها التام مع سورية ولبنان ، ورفض التهديدات الإسرائيلية التي تصاعدت مؤخرا ضد البلدين الشقيقين.
2 - 2 رفض كل ما اتخذته إسرائيل ، من إجراءات تهدف إلى تغيير الوضع القانوني والطبيعي والديمغرافى للجولان السوري المحتل ، واعتبار سيطرتها عليه غير قانونية ولاغية وباطلة .
2 - 3 دعم صمود المواطنين السوريين ، فى تصديهم للاحتلال الاسرائيلى ، وإصرارهم على التمسك بأرضهم ، وهويتهم العربية السورية .
2 - 4 مطالبة راعيي عملية السلام والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم ، فى إلزام إسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تدعو إلى الانسحاب الكامل من الجولان العربي السوري المحتل ، ومساندة سورية فى موقفها الثابت والملتزم بتحقيق سلام عادل وشامل فى المنطقة استنادا إلى أسس عملية السلام ، وقرارات الشرعية الدولية والبناء على ما تم إنجازه .
2 - 5 شجب التهديدات الإسرائيلية الموجهة إلى سورية ولبنان واعتبار أي اعتداء عليهما عدوانا على الأمة العربية .
3 - تدارس مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين فى دورته غير العادية بتاريخ 21 ـ 4 ـ 2001 ، الاعتداء الاسرائيلى على حرمة وسيادة الجمهورية اللبنانية وعلى القوات السورية العاملة فى لبنان صباح يوم 16 ـ 4 ـ 2001 ، وأصدر بيانا أدان بشدة هذا العدوان واعتبره تطورا خطيرا يشكل انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية ، واستفزازا واضحا ومتواصلا يهدد أمن المنطقة بأكملها ، وحمل إسرائيل مسؤولية ما ينجم عن تماديها بالعدوان . وكلف المجلس الأمين العام القيام بالاتصالات اللازمة مع مجلس الأمن ومختلف المنظمات والأطراف الدولية لشرح الموقف العربي فى مواجهة العدوان والتهديدات الإسرائيلية ضد سورية ولبنان ، وفى إطار تنفيذ ذلك ، وجه الأمين العام رسائل إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ، والأمين العام لمنظمة الوحدة الأفريقية ، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي ، والرئيس الحالى لحركة بلدان عدم الانحياز ، والرئيس الحالى للاتحاد الأوروبي ، حيث طالبهم بالعمل على إلزام إسرائيل بالانصياع لقرارات الشرعية الدولية صيانة للأمن والاستقرار فى المنطقة .
4 - تضمن البيان الختامي الصادر عن اجتماع اللجنة الدائمة للتعاون العربي الأفريقي بالعاصمة الجزائرية بتاريخ 19 ـ 4 ـ 2001 ، "إدانة السياسة العدوانية الإسرائيلية ضد الشعب اللبناني والعدوان السافر للقوات الإسرائيلية على المواقع السورية فى لبنان ، ودعا إلى الوقوف ضد هذه الممارسات العدوانية ، وطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته فى وضع حد للسلوك العدواني الاسرائيلى".
5 - أكد مؤتمر وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي فى اجتماعه بالدوحة بتاريخ 28 ـ 5 ـ 2001 ، على التضامن الإسلامي الكامل مع سورية ولبنان فى مواجهة الاعتداءات والتهديدات الإسرائيلية المستمرة ضدهما ، ودعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء فى منظمة المؤتمر الإسلامي للتعبير عمليا وبكل الوسائل عن هذا التضامن والوقوف الحازم مع سورية ولبنان ضد أي اعتداءات اسرائيلية عليهما .
6 - أصدر المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية فى ختام أعماله بتاريخ 2 ـ 6 ـ 2001 ، بجدة بالمملكة العربية السعودية بيانا دعا فيه إسرائيل إلى الامتناع عن جميع الأعمال التي من شأنها تدهور الموقف على الجبهتين السورية واللبنانية ، وأن تبادر إسرائيل إلى البدء فى المفاوضات الهادفة لتنفيذ الانسحاب الكامل من مرتفعات الجولان السورية المحتلة إلى خط الرابع من يونيو ـ حزيران 1967.
7 - بحثت اللجنة الوزارية للمتابعة والتحرك فى اجتماعها الطارئ الذي عقد فى القاهرة بتاريخ 19 ـ 5 ـ 2001 ، وكذلك فى اجتماعها الوزاري الأول بعمان - المملكة الأردنية الهاشمية بتاريخ 18 ـ 6 ـ 2001 ، خطورة التهديدات الإسرائيلية الموجهة إلى سورية ولبنان ، وأكدت اللجنة على التضامن العربي الكامل مع سورية ولبنان والوقوف معهما فى مواجهة الاعتداءات والتهديدات الإسرائيلية المستمرة ضدهما ، وأوصت اللجنة جميع الدول العربية التعبير عن هذا التضامن فى بياناتها الرسمية ووسائل إعلامها والوقوف الحازم مع سورية ولبنان ضد أي اعتداءات اسرائيلية عليهما .
8 - تقوم جامعة الدول العربية بتأكيد ودعم سورية لمطلبها العادل وحقها فى استعادة كامل الجولان العربي السوري المحتل إلى خط الرابع من يونيو ـ حزيران 1967 ، والوقوف معها فى مواجهة التهديدات الإسرائيلية الموجهة ضد سورية ولبنان ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته فى التزام إسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تدعو إلى الانسحاب الكامل من الجولان العربي السوري المحتل ، وتوجيه التحية إلى المواطنين السوريين فى الجولان على صمودهم وتمسكهم بهويتهم الوطنية .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش