الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدء اجتماعات وزراء الخارجية في الرياض اليوم * اتصالات ايرانية مع القمة لانتزاع قرار عربي ضد العقوبات الدولية * مساع دبلوماسية لوقف أي مواجهات لبنانية في القمة او التعرض لسورية

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
بدء اجتماعات وزراء الخارجية في الرياض اليوم * اتصالات ايرانية مع القمة لانتزاع قرار عربي ضد العقوبات الدولية * مساع دبلوماسية لوقف أي مواجهات لبنانية في القمة او التعرض لسورية

 

 
الرياض - الدستور
تبدأ في الرياض اليوم اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي تستمر يومين متواصلين من اجل الاتفاق في قمة التضامن على اجندة لقاء الزعماء العرب في قمتهم التاسعة عشر بالاضافة الى مناقشة مسودة القرارات التي ستصدر عن القمة العربية في بيانها الختامي واعلان الرياض.
وعلمت الدستور من مصادر دبلوماسية عربية مطلعة ان حضورا عربيا ودوليا هو الاول من نوعه سيكون في القمة العربية في الرياض ، في حين اشارت هذه المصادر الى ان عددا من الزعماء العرب سيتغيب ، حيث لن يشارك ، حتى الان ، الرئيس الليبي معمر القذافي ، في حين لم يثبت اذا ماكان امير قطر سوف يشارك ، خصوصا ، في ظل الحملة الاعلامية التي تشنها قناة الجزيرة على القمة العربية والمملكة العربية السعودية مما ترك اثرا سلبيا لدى دوائر القرار السعودي.
ومن المتوقع ان يصدر عن القمة عشرون قرارا سياسيا بالاضافة الى مجموعة من القرارات المتعلقة بالشأن الاقتصادي والاجتماعي العربي.
واختتمت أمس في العاصمة السعودية الرياض الاجتماعات التحضيرية لأعمال المجلس الأعلى لجامعة الدول العربية "قمة العرب الـ"19 ، بلقاء المندوبين العامين وكبار المسؤولين ، بالاضافة الى اعمال المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي.
وقالت مصادر في القمة ، انها ستركز على المبادرة العربية الصادرة عن قمة بيروت 2002 ، وشرح أبعاد بنودها ومراميها لتحقيق السلام العادل والشامل.
وأشارت المصادر إلى أن عواصم العالم ستشهد حضوراً مكثفاً للديبلوماسية العربية ، لشرح أبعاد مبادرة "السلام" العربية كونها مفتاح الحل لأزمات المنطقة كافة.
ووصل الأمين العام للجامعة عمرو موسى إلى الرياض للاطلاع على أعمال الجلسة المسائية لاجتماعات المندوبين ، والمشاركة في اجتماعات المجلس الاجتماعي والاقتصادي ، واجتماعات المجلس الوزاري لوزراء الخارجية اليوم الاثنين وأكد موسى في تصريحات صحافية اكتمال استعدادات المملكة العربية السعودية لاستضافة القمة منذ وقت باكر ، منوهاً بمستوى التحضيرات.
وفي الوقت الذي أصدر كبار المسؤولين العرب تصريحات تركز على الأهمية التاريخية لقمة الرياض ، لجهة الظرف التاريخي وتشابك القضايا المتصلة بالحياة اليومية للإنسان العربي. وتنادى المسؤولون في تصريحاتهم لأن يتحلوا بالتفاؤل الإيجابي ، من أجل تجاوز المنطقة العربية الأزمات الخانقة.
في هذه الأثناء ، صرح الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون السياسية احمد بن حلي ، بأن اجتماعات المندوبين أمس "هي بداية سلسلة من الاجتماعات التحضيرية للقـــمة العربية ، لوضــع صــيغ مشاريع القرارات بشأن البنـــود على جــدول أعمال القمة ، وكذلك مناقشة مشروع البيــان الختامي ، و "إعلان الرياض" ، اللذين سيصـــدران في خــتام القمة".
وأوضح احمد بن حلي أن مشروع جدول الأعمال تتصدره تطورات القضية الفلسطينية ومناقشتها من مختلف جوانبها ، وسبل تفعيل مبادرة السلام العربية ، وتطورات الوضع في العراق ، وكذلك في الصومال ، وموضوع دعم السلام والوحدة والتنمية في السودان ، وكذلك الملف النووي في منطقة الشرق الأوسط ، لبلورة موقف عربي موحد لاتخاذ خطوات عملية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.
وأشار إلى أن الأمين العام لجامعة الدول العربية سيقدم تقريراً للقادة العرب حول الملف النووي في المنطقة وتطوراته. من جهة أخرى ، وجه مستضيفو القمة دعوة رسمية إلى منظمات دولية وبعض بلدان العالم لحضور وقائع افتتاح القمة ، ومخاطبة قادة الدول العربية حول العلاقات مع بلدانهم ومنظماتهم.
ومن المنتظر حضور مبعوثين يمثلون كلاً من: روسيا ، كوبا ، سلوفينيا ، كينيا ، الصين الشعبية ، ووزيرا خارجية ألمانيا الاتحادية واليابان.
كما سيحضر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ، والمنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية الأوروبي خافيير سولانا ، ورئيس الاتحاد الفيديرالي الأفريقي ، والمعهد الثقافي العربي - الأفريقي ، والبرلمان العربي الانتقالي ، والمعهد العالي العربي للترجمة ، والاتحاد المغاربي ، ومنظمة الفرنكوفونية ، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية ، ومنظمة المؤتمر الإسلامي.
إلى ذلك ، تقدمت المملكة العربية السعودية إلى اجتماعات المندوبين الدائمين للدول الأعضاء في الجامعة العربية ، التي بدأت في الرياض أمس لتحضير أوراق جدول أعمال قمة الرياض العربية ، برنامجي عمل ، الأول يتعلق بمجلس الأمن والسلم العربي الذي كان وافق القادة العرب على إنشائه - في إطار الجامعة العربية - في قمتهم التي عقدت في الجزائر قبل عامين ، والثاني برنامج عمل بشأن التعاون العربي لمكافحة الإرهاب الدولي.
واتفق المندوبون على رفع المقترحين السعوديين إلى اجتماعات وزراء الخارجية العرب التحضيرية للقمة ، التي ستبدأ في الرياض اليوم(الاثنين).
وقال مصدر رسمي عربي ان المقترح السعودي بشأن مجلس الأمن والسلم القومي العربي يتضمن أفكاراً بشأن كيفية تعزيز الأمن القومي العربي بمفهومه الشامل ، وفي جميع المجالات ، حتى في المجالات الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية.
وعلمت الدستور من مصدر رفيع المستوى ان ايران ستطلب من القمة العربية اصدار قرار يدين قرار مجلس الامن ضدها ويعلن عدم الالتزام العربي باي عقوبات دوولية ضد ايران بالاضافة الى اعلان موقف صريح من التهديدات الامريكية لطهران.
وذكرت مصادر مطلعةأن مصر أيضاً تقدمت بورقة عمل تتضمن أفكاراً حول عقد قمم تشاورية عربية بين القمم العادية ، "لمناقشة المستجدات التي تحدث على الساحة العربية" ، كما تقدمت الكويت بمقترح لعقد قمة عربية اقتصادية.
وصرح مندوب السعودية الدائم لدى الجامعة العربية ، الذي ترأّس اجتماعات المندوبين الدائمين التحضيرية في الرياض أمس الاول السفير أحمد القطان بـ "أن مناقشات المندوبين تركزت على عدد من القضايا ، منها القضية الفلسطينية وتطوراتها ، وكذلك الوضع في لبنان والعراق والجولان والصومال والسودان".
وأكد المندوب السعودي أن المندوبين الدائمين بعد أن ناقشوا القضايا المستجدة التي طرحت على جدول الأعمال ، وهي مقترح الكويت بعقد قمة عربية اقتصادية ، ومقترح مصر بعقد قمم تشاورية ، ومقترح السعودية حول الأمن القومي العربي ، رفعوا كل ما ناقشوه من قضايا إلى وزراء الخارجية الذين سيجتمعون اليوم (الاثنين) لاتخاذ القرار المناسب.
وعلمت الدستور من مصدر خاص ان هناك خلافات حادة بين اللبنانيين قبيل المشاركة في القمة وتسعى الديبلوماسية السعودية بعيدا عن العلن ، للوصول الى تهدئة بين اللبنانيين خصوصا في ظل معلومات حول رغبة الطرفين الرئيسين في القمة العربية ، أي الرئيس اميل لحود من جهة ورئيس الوزارء اللبناني من جهة اخرى استثمار القمة لطرح وجهة نظرة ازاء موضوع العلاقة مع سوريا ، وهو الموضوع التي تتحفظ عليه دمشق اصلا وطالبت مسبقا بضمان عدم التعرض لوجودها المعنوي قبيل عقد القمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش