الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في جولة لاعلاميات على مركز إصلاح وتأهيل النساء بالجويدة * الأفغاني تؤكد عدم استخدام أسلوب الحبس الانفرادي مع النزيلات

تم نشره في الخميس 1 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
في جولة لاعلاميات على مركز إصلاح وتأهيل النساء بالجويدة * الأفغاني تؤكد عدم استخدام أسلوب الحبس الانفرادي مع النزيلات

 

 
عمان ـ بترا ـ سهير جرادات
"السجن الحقيقي مش هون.. عند اهلي" بهذه العبارة وصفت اماني 27" عاما" النزيلة منذ ثماني سنوات في مركز اصلاح وتأهيل النساء بالجويدة شعورها بعد تخلصها من معاملة ذويها السيئة لها حسب قولها.
وبينت لوكالة الانباء الاردنية خلال جولة نظمها مركز عدالة لدراسات حقوق الانسان لعدد من الاعلاميات لزيارة مركز اصلاح وتاهيل النساء "انها لا تريد العودة الى اهلها لانها وجدت خلال قضائها لفترة محكوميتها بتهمة حيازة "عيار ناري غير مرخص" الحب من مديرة المركز الذي لم تلقه من والدتها".
"ان حالة اماني لا تقبل التعميم الا انها لطول مدة وجودها "بالحبس" وللمخزون السيئ في الذاكرة عن تجربتها السابقة مع الاهل خرجت بنتيجة ليست بالضرورة ان تكون صحيحة وهي رفض الحرية لتعودها على نمط حياة داخل المركز اصبح عالمها المعلوم ، وانها وجدت في شخصية المديرة البديل عن الام التي تفتقد لها" بحسب تفسير الاختصاصي النفسي الدكتور جمال الخطيب. اما ختام 31" عاما" فدخلت مراكز اصلاح الاحداث والنساء عدة مرات منذ ان كانت في الثالثة عشرة من عمرها بسبب "شخصيتها السريعة الغضب والانفعال ولمشاركتها في العديد من الشجارات وتسببت في ايذاء الاخرين.." بحسب قولها.
واضافت.. "وضعت وحيدي في احد دور الرعاية بعد ان طلقني زوجي لعدم تمكني من توفير منزل لطفلي ، وعدت للعيش في احد مجمعات السفريات حيث كنت اعيش به مع والدتي واخواتي الاربع بعد تخلي والدي عنا.. وتقدمت للمحافظ بطلب حماية لوجود خطورة على حياتي وها انا في المركز الذي قدم لي العلاج وخلصني من ادماني على المشروبات المسكرة وشم الاجو والتنر".
وبحسب الدكتور الخطيب "فان شخصية ختام تتسم بعدم الرضا عن النفس والاندفاعية الشديدة والتهور والحساسية الزائدة تجاه الاهانة الشخصية اضافة الى اساءة استخدام المواد والتصرف دون صبر واناة ، لتقمصها لشخصية الاخ الذكر المفقود بالعائلة الذي سببه هجر والدهم لهم". اما ميادة 33" عاما" فقد القت على اهلها مسؤولية فعلتها حيث استغلت الحرية الممنوحة لها واقامت علاقة غير شرعية مع ابن عمها ورغم عدم حصولها على حكم لانتهاء القضية بعقد قرانها على الفاعل الا ان الزوج لم يتقدم بتكفيلها واخراجها من السجن وغادر خارج المملكة كما لم يتقدم اهلها بتكفيلها وبقيت 12عاما موقوفة اداريا بقرار من المحافظ تنتظر ان يكفلها احد حيث لا يجيز القانون خروجها دون كفالة حفاظا على حياتها.
الاختصاصي النفسي الخطيب قال "ان تحميل جزء من المسؤولية على الاهل هو شكل من اشكال الندم ورفع الملامة عن النفس والقاء جزء منه على من يعتقد انهم السبب".
مديرة مركز اصلاح وتأهيل النساء المقدم هناء الافغاني اكدت ان المركز لم يشهد منذ اكثر من ستة اشهر اضرابات والتي كانت تحدث بشكل فردي ويتم حلها في مكتب الادارة كما اكدت عدم استخدام اسلوب الحبس الانفرادي وفسرت حالات ايذاء النفس بانها حالات غير جادة تكون بهدف جذب الانتباه او لمن يعانين من اضطرابات نفسية. وقالت ان المركز يحظر على النزيلات استخدام اجهزة الكمبيوتر والشبكة العنكبوتية "الانترنت" الا انه يزودهن بالصحف والمجلات والكتب حتى لا ينقطعن عن العالم الخارجي الى جانب الكتب بمكتبة المركز.
واطلعت المشاركات على الاماكن المخصصة للزيارة التي يسمح بها ثلاثة ايام اسبوعيا من خلال تجهيز 52" كبينة" زودت كل منها بهاتف لتبادل الحديث مع الزوار من وراء حاجز زجاجي اضافة الى الاماكن المخصصة للقاء المحامين بحضور احد افراد الشرطة والتي تتم بواقع ثلاثة ايام اسبوعيا.
ويوفر المركز بالتعاون مع مؤسسة التدريب المهني تدريبا للنزيلات في مجال الكمبيوتر والخياطة والتطريز والطباعة وتنسيق الزهور وتعليم الطهي وصنع الحلويات وتمنح شهادة مصدقة لا تتضمن عبارة "نزيلة" الى جانب عقد دورات في تجويد القران الكريم وحفظه والسماح لهن باكمال دراستهن وعقد امتحانات شهادة الثانوية العامة بالتعاون مع التربية والتعليم وتوفير قاعة للدراسة.
ويوفر المركز مصروفا شهريا للنزيلات اللواتي لا يزورهن احد لتمكينهن من شراء احتياجاتهن الخاصة كما يوفر لهن فرص عمل من داخل المركز مقابل راتب شهري ويسمح بشمولهن بمظلة الضمان الاجتماعي ، ويجهز اماكن خاصة للخلوه الشرعية الا انه لم يتقدم اي نزيلة او زوج نزيلة بطلب خلوة شرعية ، وزود المركز بصندوقين للشكاوى احدهما لادارة المركز والاخر لمكتب المظالم وحقوق الانسان الموجود في مديرية الامن العام".
واكدت مديرة المركز انه يسمح للنزيلات باقامة الاحتفالات بالمناسبات الوطنية والدينية وممارسة الرياضة عبر توفير قاعة لذلك الى جانب ان كل مهجع مزود بتلفاز محدد بقناة الاردنية فقط.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش