الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اوصت بضرورة بناء الموارد الذاتية للبلدية لبناء قدرتها المؤسسية * ورشة «النهج التشاركي في التنمية المحلية والتطوير والتخطيط» تختتم اعمالها

تم نشره في السبت 17 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
اوصت بضرورة بناء الموارد الذاتية للبلدية لبناء قدرتها المؤسسية * ورشة «النهج التشاركي في التنمية المحلية والتطوير والتخطيط» تختتم اعمالها

 

 
* التأكيد على مبدأ صياغة الرؤى التنموية باستعمال الموارد والخبرات المحلية

البحر الميت - الدستور - جميل السعايدة وبترا
اوصى المشاركون في ورشة العمل حول النهج التشاركي في التنمية المحلية والتطوير والتخطيط والتي اختتمت اعمالها مساء امس بحضور وزير البلديات نادر الظهيرات وامين عام الوزارة المهندس جمال ابو عبيد ومدير عام بنك تنمية المدن والقرى محمد الحديد على ضرورة التأكيد على مبدأ صياغة الرؤى التنموية على المستوى المحلي باستعمال الموارد والخبرات والمعرفة المحلية.
كما تضمنت التوصيات ان تكون عملية الحصول على المعرفة من خلال العمل وليس من خلال التدريب الاكاديمي او الكلاسيكي والتأكيد على استعمال وتسخير النجاحات المحلية على بساطتها وتواضعها في البلدية بهدف استقطاب التمويل المركزي ومن الدول المانحة اضافة الى اهمية اشراك كل من لهم علاقة بعملية التنمية على المستوى المحلي ابتداء من صياغة الرؤى المحلية والتشريعات التي تيسر وتمكن من وضع هذه الرؤى المحلية.
وأوصى المشاركون كذلك بضرورة بناء الموارد الذاتية للبلدية لتمكينها من استقطاب التمويل وبناء القدرة المؤسسية للبلدية بما يمكنها من عرض قصص نجاحها على الدول المانحة لتحصل على دعمها ، وتعزيز العلاقات الاقليمية بين الهيئات والموارد والامكانيات المحلية كي تتمكن البلديات من الاستفادة من الخبرات والتجارب المتواجدة فيها وخاصة في بلديات الدول المتجاورة.
وتضمنت التوصيات كذلك تعزيز القدرة الادارية والمالية في البلدية من حيث التخطيط الاستراتيجي البعيد المدى وقدرة البلدية في التعامل مع شركائها في القطاع الخاص وغيره اضافة الى استقطاب الطاقات المحلية.
وزير البلديات نادر ظهيرات اكد على ضرورة استمرار عقد مثل هذه اللقاءات المفيدة والناجحة في الوصول الى توصيات عملية يمكن الاستفادة منها في تعزيز وتطوير التنمية المحلية في الدول المشاركة من خلال تبادل الخبرات والتجارب العملية التي تم استعراضها في الورشة التي شكلت وتشكل نماذج واقعية قابلة للتطبيق وميدانا واسعا لترسيخ مفهوم النهج التشاركي والتخطيط التنموي.
واضاف ان الاردن يتوق ويتطلع دائما وبتوجيهات قيادته الهاشمية الى رفد مؤسسات الحكم المحلي وفي مقدمتها البلديات بكافة السبل التي تعزز دورها كشريك اساسي في التنمية المحلية وتوسيع قاعدة المشاركة في صياغة وصناعة القرارات المرتبطة بالشأن المحلي.
واشار الى ضرورة استفادة البلديات من تجاربها وقصص نجاحها خاصة وان العالم اليوم اصبح قرية واحدة وان البلديات في الاردن من المؤسسات المهمة وتقوم مقام السلطة الاردنية في خدمة المواطنين في مجالات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية .
وبين ان البلدية لها حدود جغرافية معينة ولديها ثروات متاحة حسب طبيعة كل بلدية ولديها موارد بشرية وهذه المزايا تشكل عوامل مشتركة للتنمية التي ننشدها اذا استطعنا المواءمة بينها ضاربا مثالا على ذلك عندما كان رئيسا لبلدية صغيرة في الشونة الشمالية في منطقة وادي الاردن حيث استطاعت هذه البلدية تنفيذ مشاريع تنموية صغيرة وتمت بشكل تدريجي حيث اصبحت مصدر دخل ثابت للبلدية.
وكان المشاركون في الورشة ناقشوا في يومها الاخير امس وعلى مدى جلستين ومن خلال مجموعات عمل المحاور المرتبطة بمنظور الحكومة المركزية والمحلية والتي شارك فيها رؤساء بلديات وضباط التخطيط الاقليمي بهدف تنشيط المجتمع المحلي ودعم تنمية الحكم المحلي اضافة الى استعراض تجربة وزارة البلديات وبنك تنمية المدن والقرى حول التنمية المحلية والتخطيط التشاركي.
كما قامت مجموعات العمل من المشاركين باستعراض حالة دراسية لبلدية برتيال اللبنانية حول التنمية المحلية وصندوق الحي في بلدية برلين اضافة لحالة التخطيط التشاركي لتحسين كوادر المياه المحلية في عمان وعلى هامش الورشة التي نظمتها الوكالة الالمانية للتعاون الفني وكالة المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا التابعة للبنك الدولي بالتعاون مع وزارتي البلديات والتخطيط والتعاون الدولي في فندق الماريوت بالبحر الميت.
من جانب اخر اكد وزير البلديات نادر الظهيرات على ضرورة استقرار عقد مثل هذه الورشات واللقاءات المفيدة والناجحة سعيا للوصول لتوصيات عملية يمكن الاستفادة منها في تعزيز وتطوير التنمية المحلية في الدول المشاركة من خلال تبادل الخبرات والتجارب العملية التي تم استعراضها في الورشة والتي شكلت وتشكل نماذج واقعية قابلة للتطبيق ولتصبح ميدانا واسعا لترشيح مفهوم النهج التشاركي والتخطيط التنموي.
واضاف الظهيرات قائلا ان الاردن يتطلع دوما وبتوجيهات قيادته الهاشمية الى رفد مؤسسات الحكم المحلي وفي مقدمتها البلديات بكافة السبل والوسائل التي تعزز من دورها كشريك اساسي في التنمية المحلية وتوسيع قاعدة المشاركة في صياغة وصناعة القرارات الفاعلة في الشأن المحلي ضمن حدود الوحدة الادارية والبلدية.
وقال الظهيرات ان للبلديات حدودا جغرافية معنية ولدى كل بلدية ثروات استثمارية وحسب طبيعة كل واحدة منها ولديها مواردها البشرية فهذه جميعها تشكل عوامل مشتركة للتنمية التي ننشدها اذا استطعنا المواءمة بينها.
واكد امين عام وزارة البلديات المهندس جمال ابو عبيد على ان هذه الورشة تهدف الى تجسيد النهج التشاركي وتبادل الخبرات في التنمية المحلية والمشاركة الشعبية في مناطق الشرق الاوسط وشمال افريقيا تمهيدا للوصول الى خبرات عملية واسعة واستعراض تجارب الوفود المشاركة للاستفادة منها وتطبيقها لاقامة مشاريع تنموية استثمارية تساعد على ايجاد مصادر دخل ثابتة للبلديات اضافة الى ايجاد فرص عمل جديدة للحد من ظاهرتي الفقر والبطالة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش