الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هروب الخادمات الوافدات من المنازل يتسبب بخسائر مادية ومعنوية

تم نشره في الجمعة 16 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
هروب الخادمات الوافدات من المنازل يتسبب بخسائر مادية ومعنوية

 

 
عمان - الدستور - خلود الخطاطبة
شكا مواطنون من هروب الخادمات الوافدات المتكرر ، وما يلحقه ذلك من خسائر مادية ومعنوية ، خصوصاً في ظل عدم تعاون اصحاب مكاتب استقدام الخادمات والجهات المعنية حسب قولهم .
وطالبواالمعنيين وبخاصة مؤسسة التدريب المهني بالتركيز على تدريب الأيدي المحلية من السيدات الأردنيات الراغبات بالعمل في هذا المجال ، للتخفيف من التكلفة الكبيرة التي اصبح يتكبدها المواطن لأستقدام عاملات المنازل من دول اجنبية ، ودعوا الى ورشات عمل مشتركة تضم كل الجهات المعنية من وزارات اردنية ، ومكاتب استخدام ، وسفارات للخروج بقانون يحفظ حق المواطن والخادمة معا .
وتحدثت سحر سليمان عن تجربتها مع الخادمات ومكاتب الاستقدام ، فكما تقول انها قامت باستقدام ثلاث خادمات لوالدتها المريضة ، اثنتان هربتا دون سبب ولم يعلم مكانهما لغاية الآن ، وثالثة قامت بسرقة المصاغ الذهبي من المنزل وحاولت الهرب ولكن حارس العمارة اكتشف امرها وأمسك بها قبل ان تهرب وأعيدت الى المكتب. واضافت انها اضطرت الى دفع بدل اقامة مرتين ، بالاضافة الى كل المخاسر التي تكبدتها. واشار عضو هيئة التدريس في جامعة البتراء د. حسام العتوم الى ان المواطن يقع في الغالب ضحية للخادمة ومكتب الاستخدام ، فغالبية من يطلبون عاملات في المنازل من الأردنيين يكونون بحاجة ماسة لهن لظروف عملهم او لظرف اجتماعي او صحي معين ، ويدفع للمكتب ما يقارب الـ1300 دينار مقابل استقدام الخادمة اضافة لراتبها الذي يتراوح ما بين100 الى 400 دولار. وبعد ان يتكبد المواطن كل هذه المصاريف والتي تشمل ايضا مصاريف الخادمة الشخصية من مكالمات هاتفية وملابس وغيرها ، تهرب من المنزل فجأة ودون أي سبب في أغلب الأحيان ، وتعمل لدى العديد من العائلات او الجهات والتي تتستر عليها او تتحايل عليهم وتتجاوز اقامتها القانونية بسنوات الى ان تعثر عليها الجهات الأمنية صدفة وتقوم بتسفيرها ، وفي الغالب يتم الأتصال بكفيلها الأردني الذي هربت من منزله وربما يتم تسفيرها على نفقتها الخاصة ، وفي حال هربت الخادمه فأن مكتب الأستقدام لا يوفر بديلاً للمواطن الا اذا عادت للمكتب من نفسها ، وهذا نادراً ما يحدث ،، وركز الدكتور العتوم على الفجوة الحاصلة في قانون العمل والمتعلق بمسألة استقدام عاملات المنازل ، ودعا الى ضرورة تعاون كل الجهات المعنية سواء وزارة العمل ومكاتب الأستقدام او السفارات المعنية للخروج بقانون يحمي حقوق الجميع . ودعا مؤسسات التدريب المهني لتشجيع العمالة المحلية وتدريب سيدات اردنيات ممن يرغبن بالعمل في خدمة المنازل للتخفيف على المواطن والدولة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش