الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«البلدية» تكثف استعداداتها لاستقبال عيد الفطر المبارك * حركة تسوق نشطة تشهدها الأسواق والمراكز التجارية في لواء الرمثا

تم نشره في الخميس 11 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
«البلدية» تكثف استعداداتها لاستقبال عيد الفطر المبارك * حركة تسوق نشطة تشهدها الأسواق والمراكز التجارية في لواء الرمثا

 

 
الرمثا - الدستور - محمد ابوطبنجة
تشهد الاسواق والمراكز التجارية في لواء الرمثا هذه الايام حركة نشطة قبيل دخول عيد الفطر المبارك حيث تشهد شوارع وسط المدينة والمحلات التجارية ازدحاما كبيرا من قبل المواطنين وحركة السيارات لشراء ما يحتاجونه من ملابس ليوم العيد . وتشهد محلات الملابس والاحذية والحلويات ومحلات بيع الخضراوات والفواكه منافسة كبيرة فيما بينها لجذب عدد اكبر من الزبائن في الوقت الذي شهدت فية الاسواق التجارية حركة مبيعات كبيرة ساهمت في إنعاش الحركة الاقتصادية في الرمثا. بدأت بلدية الرمثا الجديدة استعداداتها لاستقبال عيد الفطر المبارك فازدانت الشوارع وأنارت الوحدات المعطلة ورافق ذلك حملة نظافة عامة للشوارع والحدائق العامة لاستقبال الاطفال وأكملت المحلات برامجها للعيد بتوفير احتياجات المواطنين . والذي يقوم بزيارة شارعي الوحدة والحسبة وسط المدينة يلاحظ مدى الازدحام الشديد وفي الطرق المؤدية اليها فالمواطنون يسعون إلى الانتهاء من استعداداتهم للعيد مبكرا وقد يستمر هذا الحال حتى منتصف ليلة العيد.
ومع اقتراب دخول عيد الفطر تسارعت وتيرة البيع والشراء مع حلول ايام العيد في شتى المحلات التجارية وازدحمت محلات البضائع السورية التي تشتهر بها الرمثا عن باقي المملكة بالمتسوقين من كافة انحاء المملكة وفلسطين الذين توجهوا لشراء حاجيات ولوازم العيد من الملبوسات الدمشقية وحلوياتها الشهيرة .
وقد صاحب هذا الاقبال من قبل المواطنين استعدادات مبكرة من قبل اصحاب المحلات التجارية لاستقبال الزبائن وتوفير كافة الاحتياجات الاساسية لهم وتعويض فترة الركود التي سبقت هذا الموسم . وتقول احدى المتسوقات انها مجبرة على التسوق رغم وضعها الاقتصادي السيىء لادخال الفرحة الى ابنائها . وأكد احمد النواصرة ان مواسم الاعياد تعتبر الفرصة التي ينتظرها أصحاب المحلات كي يعوضوا الركود الذي يحدث لهم طيلة الموسم وينتظرون فترة الاعياد كي يحققوا ارباحا جراء ارتفاع الأسعار خاصة في هذا العيد المبارك. وقلل صدام ذيابات من إقبال المواطنيين على شراء ملابس العيد في الوقت الراهن نظرا للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها السواد الاعظم من المواطنين.
وذكرت ام صهيب ان فترة الأعياد تكثر بها الزيارات للاسواق بسبب طرح اغلب المحلات للمنتجات الجديدة التي تجذب الفتيات خاصة ان الموضة تلعب دوراً كبيراً في هذا الشيء.
وقال جلال البشابشة ان المشكلة التي يعاني منها المتسوق خلال موسم العيد هي تقديم العديد من العروض والخصومات وذلك لجذب اكبر قدر من العملاء وتصريف كميات كبيرة من البضائع المعروضة لديهم بشكل اسرع . وأشار محمد خير العواقلة إلى ان الشباب هذه الايام يهتمون ببعض الاكسسوارات التي تعتبر من ادوات اناقة الرجل كالاهتمام بقصة الشعر والذقن وابتداع اشكال جديدة حتى يكون الشاب مميزا بها.
ويقول عبدالله طويق انهم يستوردون من الخارج أحدث الموديلات واجملها والتي تتلاءم مع عيد الفطر السعيد من فساتين جاهزة وقمصان وملابس اطفال وغيرها ، ولكن الاقبال يكون شديدا على الفساتين الخاصة بالفتيات الصغيرات ، وملابس الاطفال والاسعار جداً معقولة ، .
ووفق صاحب محل تجاري ان ارتفاع اسعار ملابس الاطفال أمر طبيعي في أيام العيد لانه بمثابة موسم جيد للشراء كما يستفيد منه اصحاب المصانع ويقومون برفع أسعار البيع للأسواق العامة لتحقيق الربح من جانبهم .
وتتنافس اصحاب المحلات في تزيين محلاتهم وعرض منتجاتهم المختلفة بشكل ظاهر لجذب الزبائن ، لتتحول الأسواق التجارية إلى كرنفال للبضائع المختلفة ، وسط اقبال كبير من جانب المواطنين ورغم انتعاش حركة البيع الا ان الاسواق شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار الملابس حسبما وصف المتسوقون.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش