الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعت المواطنين ضرورة اخد الاحتياطات المسبقة * الدفاع المدني يستعد لاستقبال فصل الشتاء برفع جاهزية مديرياته وطواقمه

تم نشره في الخميس 25 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
دعت المواطنين ضرورة اخد الاحتياطات المسبقة * الدفاع المدني يستعد لاستقبال فصل الشتاء برفع جاهزية مديرياته وطواقمه

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني
يعتبر فصل الشتاء من مواسم الخير والبركة التي تعم أنحاء الوطن إلا أنه يمتاز بهطول الأمطار وتساقط الثلوج وتكون الصقيع في مختلف مناطق المملكة ، الأمر الذي يؤدي الى احتمالية مداهمتها للمنازل والمرافق العامة والخاصة كما وتشكل السيول الجارفة خطراً كبيراً على القاطنين قربها إضافة الى إغلاق الطرق التي تعطل الخدمات العامة وسير الحياة الطبيعية بالمملكة ، فضلا عن الحوادث التي تقع في إطار البيت من حرائق واختناق وصعقة كهربائية نتيجة عدم التقيد بالإرشادات والنصائح الصادرة عن الدفاع المدني او الاستجابة بها ومن هنا فإن المديرية العامة للدفاع المدني تدأب من خلال أقسامها ومراكزها الموزعة في مختلف أنحاءالمملكة الى معالجة الآثار الناتجة عن سوء الأحوال الجوية في هذا الفصل وعلى مدار الساعة من خلال إصدار النشرات التوعوية و وسائل الإعلام المختلفة بهدف رفع الحس الوقائي والثقافة الوقائية لدى المواطن.
وحقيقة الأمر ان فصل الشتاء من الفصول غير الاعتيادية لما يتخلله من اخطار ، ومن أهم هذه الأخطار المدافئ بمختلف أنواعها سواء كانت تعمل على الكهرباء او الغاز او الكاز إضافة الى الأخطار الناجمة عن النقاط الكهربائية والأسلاك الكهربائية المعراة والمكشوفة والأدوات والمشتقات البترولية القابلة للاشتعال واسطوانات الغاز والأدوات الحادة بمختلف أنواعها. وتجدر الاشارة الى انه يقع على عاتق الأهل الدور الأكبر في مراقبة الأطفال أثناء فصل الشتاء وخصوصاً خلال فترة تواجدهم داخل البيت وابعاد الأشياء التي تؤدي الى إلحاق الضرر بهم ما أمكن ، الأمر الذي يؤدي الى وقوع الحوادث المختلفة كالحريق والاختناق والصعقات الكهربائية والجروح والكسور والتسمم والنزلات الصدرية .
كما وتؤكد على المواطنين ضرورة اخد الاحتياطات المسبقة لاستقبال فصل الشتاء وذلك بإجراء الصيانة الدورية اللازمة للتمديدات الكهربائية تحسباً من وقوع التماس الكهربائي إضافة الى التأكد من قنوات تصريف المياه وخصوصاً تلك القريبة من المنازل أو التي توجد داخل المنزل خوفاً من ان تغمر المياة المنازل أو تداهمها كما تؤكد على الأشخاص الذين يقطنون بالقرب من مجاري المياه وأطراف الأودية الابتعاد بفترة الشتاء وتساقط المياه عن هذه الأماكن ما أمكن ونخص بالذكر الأشخاص الذين يقطنون في بيوت الشعر او المنازل الواقعة في الأماكن المنخفضة. كما وتؤكد على الاخوة السائقين ضرورة الالتزام بقواعد السير وعدم المسير بسرعة عالية على الطرقات واخذ الحيطة والحذر حيث ان التزامهم بذلك يقلل عدد الحوادث ويحد من الخسائر الكبيرة التي قد تذهب بالأرواح والممتلكات ولا ننسى أن الانزلاقات نتيجة غزارة الأمطار و الانجماد وانحجاب مدى الرؤية الأفقية من الأسباب الحقيقية لتزايد عدد حوادث السير من تصادم وتدهور واصطدام في هذا الفصل .
وانطلاقاً من اهتمام المديرية العامة للدفاع المدني بسلامة الأرواح والممتلكات واعتبارها أولى اهتماماتها بهذا الشأن فقد دأبت مع بداية فصل الشتاء وحتى نهايته إلى تكريس جهودها من خلال رفع جاهزية مديريات الدفاع المدني الميدانية وذلك بإجراء الصيانة الدورية اللازمة للمعدات ورفع جاهزية المرتبات إضافة الى إصدار المطويات والبوسترات والكتيبات وتعميمها على المواطنين فضلاً عن البرامج المتلفزة والمسموعة وبثها على المواطنين بهدف التأكيد على الالتزام بالتعليمات والتوجيهات التي تركز بمجملها على سلامة الأرواح والممتلكات والتأكيد على الجانب الوقائي الذي من شأنه إبعاد الأشخاص عن الخطر ومواطنه قبل الوقوع فيه وهذا الدور تضطلع به إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في الدفاع المدني .
إن أكثر الحوادث تكراراً ووقوعاً في فصل الشتاء حوادث المدافئ والتي توليها إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي أهمية تثقيفية خاصة نتيجة لآثارها السيئة ، وحسب ما أشارت الإحصائية الصادرة عن إدارة العمليات في المديرية العامة للدفاع المدني بما يخص حوادث المدافئ عام م2006 فقد سجل ( 90 ) حادثاً نتج عنها ( )49 إصابة و( 7) وفيات . ولم يغفل جهاز الدفاع المدني أهمية تضافر الجهود والتنسيق المتواصل والمستمر مع الأجهزة الأمنية الأخرى إيماناً منه بأهمية هذا الجانب في الحد من الحوادث ودوره في تخفيف الأعباء الملقاة على عاتق جهاز الدفاع المدني والأجهزة المعنية بحالات الطوارئ مما يمكنها من معالجة الأزمات والحوادث الكبرى التي قد تهدد سلامة الأرواح والممتلكات إضافة الى عقد اللجنة الخاصة لادارة الظروف الطارئة التابعة للمجلس الأعلى للدفاع المدني في الظروف غير الاعتيادية لاسيما إذا كانت هذه الظروف والحالات الطارئة ذات تأثير سلبي على سير الحياة الطبيعية كانغلاق الطرق أو مداهمة المياه للتجمعات السكنية أو انقطاع التيار الكهربائي الأمر الذي يؤدي الى إعاقة او توقف الخدمات العامة التي يصعب على الإنسان تجاوزها أو الاستغناء عنها . وتؤكد إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي على الدور الذي يجب أن يضطلع به المواطن من خلال الوعي التام بأهمية انتهاج السلوك الوقائي واتباع التعليمات الوقائية وبخاصة الأشخاص الذين يقطنون بالقرب من السيول والأودية والمسطحات المائية .
ويؤكد جهاز الدفاع المدني على الدور الرئيسي والفاعل الذي يلعبه المواطن في الظروف الطارئة والحالات الاستثنائية وأهمية ما يقدمه لحماية نفسه وحماية من حوله وذلك تعزيزاً لمفهوم الدفاع المدني الشامل بحيث يصبح كل مواطن هو رديف حقيقي لرجل الدفاع المدني في الحوادث والحالات الطارئة . مذكرين دائماً ان نشامى الدفاع المدني هم دوماً على أهبة الاستعداد لتلبية نداء المواطن أينما كان موقعه وداعين المواطن الكريم عدم التردد بالاتصال بالدفاع المدني على هاتف الطوارئ الموحد وهو 199 في كافة أنحاء المملكة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش