الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشمل محاضرات وندوات ونشرات ارشادية وفحوصا طبية مجانية * تواصل فعاليات «الحملة الوطنية الثانية للتوعية والتثقيف» حول سرطان الثدي

تم نشره في الأحد 7 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
تشمل محاضرات وندوات ونشرات ارشادية وفحوصا طبية مجانية * تواصل فعاليات «الحملة الوطنية الثانية للتوعية والتثقيف» حول سرطان الثدي

 

 
عمان - الدستور - كمال زكارنة
تتواصل فعاليات الحملة الوطنية الثانية للتوعية والتثقيف حول سرطان الثدي والتي بدأت منذ الأول من الشهر الحالي حيث تم توزيع عدد كبير من النشرات التوعوية والتثقيفية حول كيفية إجراء الفحص الذاتي للثدي وطرق الوقاية من سرطان الثدي ، كما بدأ فريق من المختصين بعقد سلسلة من المحاضرات والندوات في مختلف مناطق المملكة.
ويشهد الرقم المجاني المخصص للإجابة على أسئلة واستفسارات الجمهور عددا كبيرا من المكالمات اليومية ، وبدأت عيادات مركز الحسين للسرطان والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة ولوكالة الغوث الدولية بإجراء الفحص السريري للثدي مجانا .
وكان مركز الحسين للسرطان ومؤسسة الحسين للسرطان اطلقا بالتعاون مع وزارة الصحة ومشروع القطاع الخاص لصحة المرأة الممول من الوكالة الامريكية للانماء الدولي و" الانروا"وجمعية المستشفيات الخاصة في الاول من الشهر الجاري الحملة الوطنية للتوعية حول سرطان الثدي واهمية الكشف المبكر عنه تحت شعار "الكشف المبكر عن سرطان الثدي ينقذ حياتك". وتهدف الحملة التي تستمر طيلة الشهر الحالي الى نشر الوعي بين السيدات حول اهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ودور ذلك في زيادة نسب الشفاء بين المصابات . كما تهدف الى تفعيل دور المراكز الصحية في المناطق النائية والاقل حظا في توفير فرص الفحص المبكر عن سرطان الثدي من خلال اجراء الفحص السريري مجانا للسيدات الراغبات . وتشارك في هذه الحملة كافة القطاعات الصحية للمساهمة في نشر الوعي الصحي في المجتمع من خلال تضافر الجهود الوطنية لمواجهة سرطان الثدي .
المشروبات الكحولية
وتشمل الحملة العديد من الانشطة في مختلف مناطق المملكة لتحقيق اهداف الحملة .
وللوقاية من سرطان الثدي ينصح الاطباء السيدات بالاقلاع عن المشروبات الكحولية ، حيث أن كل شراب كحولي تتناوله المرأة يوميا يزيد من خطورة تعرضها لمرض سرطان الثدي بنسبة 6 في المائة.
وتدعو الحملة الى تناول الفاكهة لان اغلب نصائح الحمية الغذائية تتجه إلى ضرورة تناول الفاكهة والخضروات بشكل مكثف ويعتقد أن الحمية الغذائية هي عامل منقذ لحالة من كل أربع حالات وفاة بسبب السرطان .
وقد قدمت الدراسات التي أجريت على أثر تناول الفواكه والخضروات على سرطان الثدي نتائج متفاوتة ، حيث أن إحدى الدراسات قد وجدت أن ممارسة الرياضة مع تناول الفواكه والخضروات تؤدي إلى نتائج جيدة . والمشي ، حيث يعتبره الاطباء مفيد لجميع نواحي الصحة الجسدية والعقلية ، ولا يستثنى السرطان من ذلك . ويوصي الاطباء بالمشي بسرعة ونشاط ( أو أي تمرينات رياضية أخرى) لمدة 30 دقيقة يوميا خمس مرات في الأسبوع . ولقد أوضحت ثلاث دراسات أجريت في إيطاليا والولايات المتحدة أن عدم النشاط يسبب 11 في المائة من حالات سرطان الثدي ، كما أن التمرينات الرياضية تؤدي إلى نتائج جيدة قبل فترة انقطاع الطمث كما أنها مفيدة بعدها . العلاج بالهرمونات .
وينظر إلى العلاج بالهرمونات على أنه أمر يحمل درجة عالية من الخطورة يجب تجنبها بالنسبة لسرطان الثدي . كما تشير الدراسات الى إن النساء اللاتي يعانين من مرض سرطان الثدي في مراحله الأولى لديهن فرصة 90% للشفاء التام .
ويرى الباحثون بأن تأخير سن الإنجاب يزيد خطورة الإصابة بمرض سرطان الثدي بمعدل ثلاثة بالمائة لكل سنة تأخير .
اما الرضاعة الطبيعية ، فهي تحمي من الإصابة بسرطان الثدي بالإضافة إلى فائدتها للطفل الرضيع . وكذلك إنقاص الوزن ، لإن السمنة تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي ولكن هذا يحدث فقط بعد انقطاع الطمث ، فهناك دراسة أوروبية وجدت أن النساء اللاتي يعانين من السمنة قبل انقطاع الطمث لديهن خطورة الإصابة بمرض سرطان الثدي بنسبة 31 بالمائة أكثر من النساء اللاتي يتمتعن بوزن ملائم . كما اشارت دراسة طبية الى أن المستويات العالية من الإجهاد اليومي تقلل خطورة مرض سرطان الثدي بنسبة 40 في المائة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش