الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نسبة الحجوزات الفندقية 100% وسعر الغرفة 100 دينار * طوفان بشري في العقبة خلال عطلة العيد

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
نسبة الحجوزات الفندقية 100% وسعر الغرفة 100 دينار * طوفان بشري في العقبة خلال عطلة العيد

 

 
العقبة - الدستور - ابراهيم الفرايه
بلغت نسبة الاشغال في فنادق العقبة وشققها المفروشة والفندقية 100% طيلة ايام عطلة عيد الفطر السعيد. وسجلت اسعار الغرف الفندقية اكثر من 100 دينار لليلة الواحدة في بعض الفنادق ، مقارنة مع اكثر من 80 دينارا لليلة الواحدة في الشقق المفروشة.
وبدأت أفواج الزوار بالوصول الى مدينة العقبة مع ساعات مساء يوم العيد «يوم الجمعة» لتتحول العقبة مع ساعات المساء والايام الاخرى من العطلة الى شبه طوفان بشري يموج في كافة المساحات والشوارع العامة وسط حالات مثيرة من الازدحام والمتعة خاصة في شارع الكورنيش وشارع الحذوه ، وقرب الشاطئ الاوسط.
وقال محافظ العقبة سمير المبيضين: ان محافظة العقبة شهدت وصول اكثر من 30 ألف زائر من مختلف المحافظات الاردنية وقدمت لهم كافة التسهيلات والخدمات الاساسية لتمكينهم من قضاء عيد سعيد في المدينة الساحلية ومنطقة وادي رم مشيرا بجهود سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة في توفير كافة الخدمات المطلوبة ، والاجهزة الامنية والادارية التي ساهمت بتوفير جو امن ومريح للجميع ، ومختلف الدوائر الخدماتية التي ساهمت في ادامة الخدمات الاساسية والضرورية للمواطنين والزوار.
وأكد المبيضين ان عطلة عيد الفطر السعيد سجلت حضورا ملفتا من خلال الاعداد الكبيرة التي أمت المدينة مشيرا الى انه لم تسجل اية حالات لحوادث كبيرة وأن الوضع العام كان مريحا ومطمئنا للجميع اقتصاديا ، ووفقا لتجار المدينة فقد ساهم حضور ما يزيد عن 30 ألف مواطن الى العقبة في انعاش الحالة الاقتصادية برمتها وذلك من خلال تدفقات مالية ونقدية زادت عن 3 ملايين دينار اردني صرفها الزوار في العقبة شملت عمليات الشراء والتسوق والطعام والشراب والمبيت في اشارة الى قيام الزوار بشراء معظم الحاجات الضرورية من مدينة العقبة.
وأكد رئيس غرفة تجارة العقبة نائل الكباريتي ان الحضور القوي للزوار هذه المرة اعطى وقفة قوية للقطاع التجاري خاصة وان نسبة الشراء والتسوق كانت مرتفعة قياسا بالفترة الماضية التي عاشها القطاع التجاري.
وأكد الكباريتي ان تجار العقبة استطاعوا ان يوفروا كافة السلع والمنتوجات المطلوبة للمواطنين بأسعار في متناول الجميع منوها الى ان هذا الامر انعكس ايجابا على واقع الحركة الاقتصادية بالمدينة.
من جانبهم وصف «زوار» ما شاهدوه في العقبة من حركة غير مسبوقة «بأنه مبهر» خاصة ورغم مواكب السيارات ، وأعداد الزوار ، وحركة البيع والشراء على مدار الساعة الا انه لم يسجل اي حادث يذكر مشيرين بتعاون كافة الاجهزة في العقبة في انجاح هذه العطلة وتوفير كل اسباب الراحة والاطمئنان للمواطنين.
وعبر «زوار» اخرون عن انزعاجهم من الارتفاع المفاجئ الذي اصاب الغرف الفندقية والشقق المفروشة مما اضطر كثيرون منهم الى المبيت على الارصفة والشوارع ، مؤكدين ان بعض اصحاب الشقق المفروشة طالبوا بأكثر من 80 دينارا لليلة الواحدة ، وطالبوا ان يكون هناك ساحات عامة كبيرة مستقبلا لخدمة الزوار وسياراتهم.
عطلة عيد الفطر السعيد في مدينة العقبة سجلت حضورا غير متوقع مقارنة مع المؤشرات الاولية لعدد القادمين ومستوى الحجوزات ووفقا لمهتمين بالشأن السياحي فإن هذا الامر يتطلب مستقبلا تنسيقا خاصا ما بين الجهات الرسمية الراعية للسياحة وأصحاب الفنادق والمصالح السياحية والاقتصادية.
ومن المؤكد ان اعلان العيد يوم «الجمعة» ساهم بنسبة كبيرة في اعادة الحياة الى عطلة العيد وارتفاع نسبة الحجوزات والاشغال الى 100% متفاديا بذلك «عبئا» كبيرا كان سيصيب اصحاب الفنادق والمصالح السياحية والاقتصادية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش