الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب رمي الانقاض داخلها وسرقة أغطيتها * فيضان مناهل الصرف الصحي في وادي فوعرا يثير مخاوف بتلوث مياه سد وادي العرب

تم نشره في الثلاثاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
بسبب رمي الانقاض داخلها وسرقة أغطيتها * فيضان مناهل الصرف الصحي في وادي فوعرا يثير مخاوف بتلوث مياه سد وادي العرب

 

 
اربد - الدستور - زعيم العيادي وبكر عبيدات
أثار تدفق المياه العادمة من مناهل الصرف الصحي في منطقة وادي فوعرا عبر الوادي الملاصق لمحطة تنقية دوقرا المخاوف من وصول المياه العادمة إلى بحيرة سد وادي العرب واحداث تلوث فيها ، علما بان السد تتغذى منه محافظات المملكة وبشكل خاص العاصمة عمان ، إضافة إلى الآثار السلبية التي ستنعكس سلبا على البيئة والإنسان.
"الدستور" تابعت الموضوع ميدانيا ونقلت الشكاوى للجهات المعنية والتي بدورها قامت بمتابعة ملاحظات الدستور على الفور ، حيث قال مدير محطة تنقية دوقرا المهندس عاصم البطاينة اثناء الجولة ان المياه العادمة تتدفق نتيجة رمي الحجارة واطارات الكاوتشوك داخل المناهل ، مشيرا الى انه في مثل هذه الحالة نقوم بطلب المتعهد والذي بدوره يقوم بعمل حواجز ترابية لوقف انسياب المياه.
ونوه البطاينة الى ان سلطة المياه قامت برفع المناهل لمنع العبث بها ولكن مع الاسف هناك عدد كبير من أغطية المناهل سرقت وبقيت المناهل مكشوفة مما يؤدي الى سهولة رمي الحجارة من قبل عدد من رعاة الأغنام لسقي أغنامهم.
وبالقرب من محطة تنقية دوقرا شوهدت كميات من المياه العادمة تسيل في مجرى الوادي المؤدي إلى سد وادي العرب وقامت آليات سلطة المياه بعمل حواجز ترابية لوقف استمرارية تدفق المياه الى مجاري الاودية والحيلولة دون وصولها الى مناطق سد وادي العرب. ومما يشار إليه ان الطريق التي توجد بها خطوط محطة التنقية لا تستطيع استيعاب السيارات الصغيرة ولا يمكن سلوكها بسهولة وذلك لوعورتها ، الأمر الذي يتطلب من المسؤولين العمل على إعادة تعبيدها على الشكل الأمثل كي تتمكن الجهات المختصة من إصلاح الخلل في هذه الخطوط حال حدوثه.
ووصف مواطنون الوضع في مجرى وادي فوعرا بانه مقلق نظرا لتدفق المياه العادمة من أحد المناهل الى الوادي ، مشيرين إلى أنه يترتب على كافة الجهات المختصة حماية المصادر المائية سواء الجوفية منها اوالسطحية من الملوثات المختلفة.
وبينوا أنها ليست المرة الأولى التي تتدفق فيها مياه عادمة الى الوادي ، منوهين إلى ضرورة نشر الوعي بين صفوف المواطنين المجاورين للوادي بأهمية العناية به وعدم رمي القاذورات والأثاث وغيرها في مجاري الصرف الصحي تجنبا لانفجار المناهل التي وفي ظل سرقة أغطيتها من قبل بعض الأشخاص اللامسؤولين غير صالحة للإستخدام على الشكل الأمثل وباتت تشكل مصادر تلوث سواء على الإنسان أو على البيئة المحيطة.
وبين مصدر من سلطة المياه في محافظة اربد فضل عدم ذكر اسمه أن عملية إصلاح أي خلل في شبكات الصرف الصحي في مختلف مناطق المحافظة تحتاج لوقت وذلك لقيام متعهد خاص بتلك العملية ، نظرا لوعورة المنطقة ، مشيرا الى أنه في حال حدوث انغلاقات وتدفق للمياه العادمة في أي منطقة فإن مجرى المياه يحول بصورة تلقائية لجهة اخرى. واكد ذات المصدر أن احتمالية وصول المياه إلى سد وادي العرب شبه مستحيلة نظرا لأن المياه العادمة وبغض النظر عن مصدرها لا بد لها من أن تدخل بداية الى محطة التنقية في دوقرا.
من جانبه بين مدير البيئة في محافظة اربد المهندس خلف العقلة بأنه سيتابع الموضوع مع الجهات ذات الإختصاص للوصول إلى حل مناسب لهذه المشكلة التي تؤثر بصورة سلبية على الإنسان والحيوان والنبات وعلى البيئة المحيطة ، فضلا على تأثيرها على المخزون المائي والمياه الجوفية والسطحية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش