الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في محاضرة بمنتدى شومان حول المرأة والمجتمع المحلي * الظهيرات: عقوبة جرائم الانتخاب الغرامة المالية والسجن لثلاثة أشهر

تم نشره في الأحد 27 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
في محاضرة بمنتدى شومان حول المرأة والمجتمع المحلي * الظهيرات: عقوبة جرائم الانتخاب الغرامة المالية والسجن لثلاثة أشهر

 

 
عمان - الدستور - امان السائح
قال وزير الشؤون البلدية والقروية نادر الظهيرات ، ان جريمة الانتخاب تقع عندما يشارك اي مواطن بالاقتراع وهو يعلم ان اسمه غير مدرج بالجداول ، اضافة لمن يستعمل حقه بالانتخاب اكثر من مرة في اليوم الواحد ، كما يندرج ضمن جريمة الانتخاب دخول اي من مراكز الاقتراع بالسلاح او الاحتفاظ ببطاقة الغير دون وجه حق ، او ادعاء الامية او العجز عن الكتابة ، او تعمد استعمال القوة او الشدة او التهديد بضرر مادي او معنوي او الخطف او الحجز او الاحتيال. واضاف في ورشة عمل نظمها منتدى شومان ظهر امس بعنوان المرأة والمجتمع المحلي ، ان هناك افعالا أخرى تعتبر جرائم انتخاب وهي اقدام اي مواطن على تزوير اي حرف او تشويه او اخفاء او اتلاف او سرق جداول الناخبين او ورقة ترشيح او اقتراع ، او اخل بحرية الانتخاب او بنظام اجراءاته ، او قام بالتعرض لرئيس الانتخاب او لاي رئيس من رؤساء اللجان او اي من اعضائها .
وأكد ان ارتكاب اي من تلك الجرائم تدين الشخص ادانة واضحة وتغرمه مئة دينار وتعرضه للحبس مدة لا تتجاوز الثلاثة اشهر ، اضافة الى عدم قبول ادراج اسمه في جداول الناخبين للمدة التي تعينها المحكمة على ان لا تقل عن اربع سنوات ولا تزيد عن ثماني .
من جهته اعتبر العين ثابت الطاهر مدير مؤسسة عبدالحميد شومان ، ان الاردن شهد نهضة واضحة في مجال العمل السياسي خلال العقد الاخير بجهود ملحوظة من جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله . وكان من ابرز ملامح النهضة الدور الثابت الذي بدأت به المرأة في السلطتين التشريعية والتنفيذية ومساهمتها المميزة في نهضة الوطن .
فالمراة نصف المجتمع ابدت كفاءة عالية في مختلف المجالات التي عملت بها ، واذا اتيح لها المجال لتعمل بحرية امكنها ان تقلب مقولة وراء كل رجل عظيم اراة ، لتصبح كلنا سواسية الا بمقدار العطاء والعمل والاجتهاد . وأشار الى ان نظام الكوتا جاء ليعطي المرأة الاردنية فرصة وسط زحام الرجال من حولها وقد استثمرت المراة فرصتها في المجالس النيابية على احسن وجه واثبتت بما لا يقبل الشك انها ليست اطارا شكليا بل هي عضو فاعل في المكان الذي تتبوأه .
ودعت امينة سر تجمع لجان المراة العين مي ابو السمن الى ضرورة مواصلة العمل على تعيين نساء مؤهلات وقياديات بالمجالس البلدية ، وتنظيم ندوات وورشات عمل للنساء بهدف تعميق مفاهيم دور المراة في المجالس البلدية ، وتوعية النساء في مجالات المشاركة في السياسة المحلية ورفع قدراتهن ووعيهن الاجتماعي بهذه المشاركة . كما دعت الى ضررة التنسيق بين المنظمات النسائية في نطاق اللجنة الوطنية لشؤون المراة لزيادة فعالية دور المراة في المجالس البلدية وخاصة في ضوء برنامج العمل الوطني الهادف الى ابراز التوافق بين الهيئات النسائية وعملها . واكدت ضرورة تاسيس اليات للحوار في مختلف مناطق المملكة بين الحركة النسوية من جهة والسلطتين التشريعية والتنفيذية ومؤسسات المجتمع المدني للتشاور والحوار وتبادل الراي بخصوص القضايا التي تهم المراة .
وتحدثت ايمان الفطيمات مديرة مركز الاميرة بسمة للتنمية ورئيسة بلدية الوهادنة سابقا ، عن ترشيحها السابق للانتخابات وكيف استفادت من التجربة حيث قالت انه لا بد ان تمتلك المراة الارادة الحقيقية والقيادة الذاتية التي تحتاجها اية امراة لخوض الانتخابات ولتصل الى ما تطمح الى تحقيقه ، اضافة الى الانضباط الذاتي لتستخدم المراة وقتها بطريقة مثلى فى الحملات الانتخابية .
ودعت الى ضرورة امتلاك المراة المهارات الادارية لتنظيم نشاطاتها اليومية ، دون ان تتعارض مع نشاطات حملتها الانتخابية ، اضافة الى الصبر والجهد الاضافي والمثابرة لتتمكن المراة من ايصال صوتها للجميع ، وتمكينها من القدرة التفاوضية ، مع اسرتها ومجتمعها وان يكون لديها ملكة الاقناع .
من جهتها تحدثت هالة عاهد مسؤولة برامج قانونية باللجنة الوطنية حول الحكم المحلي وابرز اهدافه واهمية مشاركة النساء فيه .
وأشارت الى ابرز المعوقات التي تواجه المراة وخاصة القدرة على الحركة المنظمة التي قد تتعارض مع ارتباط المراة ودورها الاسري والانجابي ، الامر الذي يقلل من فرصهن بالتكافؤ مع الرجال .وأكدت ضرورة تفعيل دور المرأة في اللجان الخاصة بالانتخابات .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش