الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طقس ماطر واستمرار لحالة عدم الاستقرار الجوي

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً



عمان- الدستور- دينا سليمان
تبقى المملكة اليوم وخلال اليومين المقبلين تحت تأثير حالة من عدم الاستقرار الجوي .
وحسب دائرة الأرصاد الجوية يطرأ انخفاض قليل على درجات الحرارة لتصل العظمى إلى 18 درجة مئوية، والصغرى 9 درجات، وتبقى الأجواء غائمة جزئيا الى غائمة وتسقط زخات من المطر بين الحين والآخر تكون غزيرة أحيانا في بعض المناطق يصحبها البرق والرعد.
إلى ذلك ، دعت  وزارة الزراعة مزارعي القمح والشعير البدء بزراعة اراضيهم بمحصول الشعير خصوصا  المناطق التي يقل معدل السقوط المطري فيها عن 250 ملم، بهدف الاستفاده من مياه الامطار.
اما بالنسبة لمزارعي القمح فلا بد من البدء بتحضير وتهيئة اراضيهم لزراعتها بمحصول القمح اعتبارا من « 15» الشهر الحالي كون المنطقة حبلى بالمنخفضات الجوية، والظروف الجوية ملائمة لزراعة محصولي القمح والشعير وتساعد على نجاح زراعتهم.
وبحسب الوزارة، تتوافر كميات البذار المدعوم في المستودعات التابعة للمؤسسة التعاونية للحصول على احتياجاتهم بأسعار تشجيعية لدعم زراعة محصولي القمح والشعير.
وقال مدير الاعلام في الوزارة  الدكتور نمر حدادين لـ «الدستور « إن  امطار الخير تبشر بموسم زراعي جيد وتنعكس ايجابا على القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني حال استمرارها على هذه الوتيره، ولها اثر ايجابي على الاشجار المثمره البعلية والمروية وخصوصا اشجار الزيتون، كما انها مفيده للغطاء النباتي كونها تسهم في نمو الاعشاب  والنباتات الطبيعيه والطبية وتعمل على تنظيف الجو من الغبار والاتربة وتسهل عملية قطف ثمار الزيتون، وتعمل على القضاء على الحشرات والافات الزراعية الضارة .
اما بالنسبة لقطاع الثروة الحيوانية فألامطار تساعد على نمو الاعشاب  في المراعي والمحميات الطبيعية التي تشكل اساس المراعي الطبيعية بما يخفف العبء على مربي الثروة الحيوانية واعباء الادارة المزرعية وتسهم في تخفيض كلف الانتاج عليهم وتحسن الغطاء النباتي.
كما أنها تعمل على زيادة نسبة الرطوبة في التربة وتساعد على نمو الاعشاب من جديد وتجديد الغطاء النباتي وتوفر الاحتياجات المائية للشجيرات الرعوية وغسلها من الاتربة والغبار، وتعمل على اطالة عمر النباتات الرعوية  الامر الذي يسمح بزيادة الحمولة الرعوية .
 يشار إلى ان الوزارة دعت المزارعين لعمل الحفائر الترابية او حفر آبار لتجميع مياه الامطار على مستوى المزرعة لاستخدامها، نظرا لأن المنطقه تعاني من تذبذب مطري وتأخر في سقوط الامطار وانحباسها.
ونصح حدادين المزاعين التغلب على هذه المعوقات بعمل مثل هذه الحفائر للاستفادة من الامطار في هذا الموسم الشتوي لمواجهة نقص المياه التي تضيع إما بالتبخر أو الجريان السطحي، في الوقت الذي تُقدر فيه الامطار الهاطلة على المملكة خلال الموسم المطري بحوالي 5ر8 مليار متر مكعب.
ولفت الى ان الوزارة تنفذ العديد من مشاريع الحصاد المائي والحفائر والسدود الترابية في مختلف مناطق المملكة لخدمة مربي الثروة الحيوانية خصوصا في مناطق المراعي، لمساعدتهم وتخفيف العبء عليهم، علماً بان مؤسسة الاقراض الزراعي تقدم قروضا ميسرة للراغبين من خلال برامجها الاقراضية لمساعدتهم على عمل آبار مياه تجميعية على مستوى المزرعة.
ونوه إلى أنه يمكن للمزارعين في المناطق المنحدرة استغلال مياه الامطار بطرق بسيطة من خلال عمل الحفر حول الاشجار او عمل خطوط واقواس كنتورية بعكس تجاه الجريان لمنع انجراف التربة وحجز كميات المياه الجارية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش