الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتخابـات النواب تدخـل مرحلـة التسخيـن

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 كتب: مصطفى الريالات
قبل اقل من اسبوعين من موعد افتتاح الدورة العادية الثالثة لمجلس الامة « الاعيان والنواب» والتي يستحق مع انعقادها انتخاب رئيس مجلس النواب والمكتب الدائم،في الجلسة الاولى في الخامس عشر من الشهر المقبل، تتواصل الاتصالات والتحركات النيابية في شأن انتخابات المكتب الدائم لمجلس النواب « الرئيس و نائبان ومساعدان».
ودخلت المعركة المتجددة على رئاسة مجلس النواب والمكتب الدائم ،مرحلة التسخين حيث تشهد اروقة مجلس النواب وخارجه،حراكا لافتاً،لجهة استحقاقات الدورة،مع ارتفاع في منسوب التحركات النيابية.
فيما يخص رئاسة النواب فان بورصة المرشحين ما تزال تحافظ على ثباتها باعلان 5 مرشحين رسميا عزمهم الدخول في المنافسة وهم رئيس المجلس الحالي عاطف الطراونة واحمد رقيبات وهند الفايز والكابتن محمد الخشمان ومصطفى الرواشدة فيما يتوقع ان تشهد هذه القائمة تغييرات خلال الايام القليلة المقبلة وهي مرشحة للتخفيض مع اقتراب اجتماع الائتلاف النيابي الذي يضم خمس كتل نيابية لحسم اسماء مرشحيه لموقع الرئيس والنائب الاول وباقي مقاعد المكتب.
من المفيد الاشارة الى ان ثلاثة نواب في الائتلاف اعلنوا نيتهم خوض انتخابات رئاسة المجلس وهم عاطف الطراونة « مرشح كتلة وطن «،والكابتن محمد الخشمان «مرشح كتلة الاتحاد الوطني»،و مصطفى الرواشدة»مرشح كتلة تمكين».
في مشهد انتخابات الرئاسة تبدو الامور قابلة لحدوث مفاجات في ربع الساعة الاخيرة ودخول مرشحين للانتخابات،  فالنائب عبدالكريم الدغمي قد يدخل الماراثون الانتخابي رغم عدم اعلانه رسميا ولكن اوساط نيابية اكدت انه يجري اتصالات ومشاورات لجهة استمزاج اراء زملائه في دعم ترشحه للموقع.
ولا يمكن بطبيعة الحال القول ان الباب بات مغلقا على من يرغب بخوض انتخابات رئاسة المجلس، فالتوقعات تذهب الى ان المعركة التي تشهد هدوءا لافتا ومختلفا عن سابقاتها تبقى مرشحة لمزيد من المفاجأت .
سخونة المعركة الانتخابية تبدو واضحة في انتخابات النائب الاول التي يتنافس عليها حتى الان (5) مرشحين هم: النائب الحالي احمد الصفدي، وخميس عطية،وعدنان السواعير ،وبسام المناصير،ومصطفى العماوي .
دخول العماوي امس رسميا ماراثون المنافسة كان مفاجئا للوسط النيابي وادى الى خلط الاوراق وخلق اجواء من الضبابية والغموض على مشهد انتخابات النائب الاول ودفع بالمرشحين لاعادة حساباتهم في كامل مجريات المعركة الانتخابية.
عمليا فان الائتلاف النيابي بات امام استحقاق حسم اسماء مرشحيه ليس فقط لرئاسة المجلس بل ايضا والنائب الاول مع دخول العماوي « الوسط الاسلامي» بورصة المرشحين، حيث  سيتنافس مع النائب احمد الصفدي « وفاق المستقبل»  في حسم الترشح والحصول على دعم غالبية اعضاء الائتلاف الذي يتجاوز عدد اعضائه الـ»80 نائبا».
وبنفس السياق فان «التفاهمات « بين المرشحين خميس عطية وعدنان السواعير تتجه الى التوافق بينهما على صيغة تحالفية في الانتخابات ، اذ تم تشكيل لجنة مشتركة بينهما لقياس فرص كل واحد منهما قبل ان يتم حسم مسالة الترشح وبناء تحالف بينهما يساند ايا منهما في المعركة الانتخابية.
في موقع النائب الثاني يبدو الازدحام واضحا في قائمة المرشحين ونفس الحال ينطبق على موقع المساعدين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش