الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شدد خلال استقباله وزير الخارجية الفلسطيني ان الاردن حائط مكين للفلسطينيين * البخيت: زيارة الملك الى رام الله لدعم * الجهود المبذولة لإعادة إ

تم نشره في الأحد 13 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
شدد خلال استقباله وزير الخارجية الفلسطيني ان الاردن حائط مكين للفلسطينيين * البخيت: زيارة الملك الى رام الله لدعم * الجهود المبذولة لإعادة إ

 

 
* ابو عمرو: العلاقات الثنائية الاردنية الفلسطينية تمر في افضل مراحلها
عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي
اكد رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت ان زيارة الملك عبدالله الثاني الى رام الله اليوم والتي سيلتقي خلالها الرئيس الفلسطيني محمود عباس تؤكد على رغبة جلالته الاكيدة في مواصلة الدعم الاردني للاشقاء الفلسطينيين ولدعم الجهود المبذولة لإعادة إحياء عملية السلام.
وشدد رئيس الوزراء خلال استقباله في مكتبه بدار رئاسة الوزراء امس وزير الخارجية الفلسطيني الدكتور زياد ابو عمرو بحضور وزير الخارجية عبدالاله الخطيب والسفير الفلسطيني في عمان عطا خيري الحرص على ان يبقى الاردن حائطا مكينا يستند اليه الفلسطينيون في مواجهة التحديات والمطالبة بحقوقهم المشروعة . واكد رئيس الوزراء دعم الاردن ووقوفه الى جانب الاشقاء الفلسطينيين والسلطة الوطنية الفلسطينية لاستعادة حقوقهم المشروعة وتأييده كل ما من شأنه الحفاظ على وحدة الشعب الشقيق .
من جانبه عبر وزير الخارجية الفلسطيني خلال المباحثات عن شكره للملك عبدالله الثاني على مواقفه المشرفة تجاه الشعب والقضية الفلسطينية ، مؤكدا ان هذه المواقف تشكل مصدر اطمئنان وثقة للشعب الفلسطيني. وبين ابو عمرو الذي نقل تحيات الرئيس الفلسطيني الى الدكتور البخيت ان العلاقة الاردنية الفلسطينية تحكمها رؤية واضحة ومشتركة من الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس ، مؤكدا ان العلاقات الثنائية هي الآن في أحسن حالاتها.
على صعيد متصل ، اعتبر الفلسطينيون زيارة الملك عبد الله الثاني اليوم الى رام الله بمثابة دعم وسند للسلطة الوطنية الفلسطينية ، وللرئيس والشعب الفلسطيني وخطوة جادة في طريق إحياء عملية السلام ، مشددين على لسان وزير خارجيتهم زياد ابو عمرو على قناعتهم بان العلاقات الثنائية الاردنية الفلسطينية تمر حاليا في افضل مراحلها.
وقال ابو عمرو في تصريحات صحفية ادلى بها عقب مباحثات اجراها مساء امس مع رئيس الوزراء ، ان المباحثات تركزت على مجموعة من القضايا المشتركة كان ابرزها زيارة الملك عبد الله الثاني الى رام الله ولقاؤه مع الرئيس محمود عباس.
واشار ابو عمرو الى ان مباحثات جلالته مع الرئيس الفلسطيني سوف تتناول سبل احياء عملية السلام وتفعيل المبادرة العربية بالاضافة الى قضايا اخرى سيتم تداولها.
وعن مباحثاته مع د. البخيت قال ابو عمرو: ان المباحثات تناولت الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني ودور الاردن الداعم لانهائه ، حيث وضعنا الرئيس في صورة آخر التطورات في الاراضي الفلسطينية ، وتناولنا العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها. وفي رده على سؤال حول اثر العاصفة السياسية التي تمر بها اسرائيل ، وفيما اذا كانوا يتوقعون بالقريب استئناف مفاوضات عملية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي بعيدا عن اشتراطات اسرائيل التي تتركز على الجانب الامني اكثر من السياسي حمّل ابو عمرو مسؤولية عدم انطلاق العملية السياسية السلمية على اسرائيل ، وقال: نحن نفعل ما علينا ونستعد وجاهزون كفلسطينيين وعرب ، ولا يستطيع احد ان يلقي بمسؤولية عدم انطلاق العملية السياسية علينا كفلسطينيين ولا كعرب ، ذلك ان من الواضح ان اسرائيل سوف تتحمل المسؤولية ، والكرة الان في ملعبها.
واضاف: نحن مستعدون لكافة الاحتمالات ونأمل ان يكون الجانب الاسرائيلي مستعدا ايضا ، لكن من الواضح ان اسرائيل تعاني من مشاكل قد لا تمكنها من السير قدما في عملية جادة للمفاوضات.
وقال ردا على سؤال حول امكانية زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية الى الاردن ، قال: هناك حديث عن هذا الموضوع وهو موضع متابعة ودراسة من جانبنا وكذلك من الاردن للوصول الى افضل الاوقات والظروف لتحقيق التواصل والزيارات التي لم تنقطع على كل المستويات ، وبالتالي فان الموضوع على جدول الاعمال.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش