الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكدوا دعمهم لقضايا شعوب المنطقة * حائزون على جائزة نوبل: لا نملك عصا سحرية لكننا نستطيع مساعدة السياسيين على التفاوض

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
اكدوا دعمهم لقضايا شعوب المنطقة * حائزون على جائزة نوبل: لا نملك عصا سحرية لكننا نستطيع مساعدة السياسيين على التفاوض

 

 
البتراء - بترا - صالح الدعجه: وفر مؤتمر البتراء للحائزين على جائزة نوبل لأذكياء العالم فرصة الانخراط مع ملفات المنطقة المعقدة بدءا من القضية الفلسطينية ومرورا بواقع التعليم والصحة والبيئة وصولا الى الشباب.
واستقطبت تلك الملفات اهتمام المشاركين الذين تفاعلوا بايجابية لطرح أفكار وحلول واندفع البعض منهم للاعلان عن تبني بعض تلك الافكار لتكون حقيقة على ارض الواقع كما فعل هاري كرتو عندما اعلن عن تبنيه لفكرة تتعلق بقضايا شباب المنطقة.
وانسجمت الافكار التي قدمها الحائزون على جائزة نوبل مع ما تتطلع اليه شعوب المنطقه المثقلة بالمشاكل والنزاعات بيد انهم وفقا لما قالوا لا يملكون"عصا سحرية".
تلك الافكار بما تحمل من مضامين رغم بساطة طرحها الا انها تحتاج من مطلقيها الى قوة دفع واقعية بعيدا عن توقعات القوى السحرية.
المشاركون في المؤتمر وصفوه بأنه فرصة مناسبة لالتقاء نخبة من العلماء والخبراء في العالم لتدارس الاوضاع السياسية والاقتصادية والثقافية والبيئية في العالم ومنطقة الشرق الاوسط بشكل خاص.
واكدوا في مقابلات اجرتها وكالة الانباء الاردنية ان مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني في جمع الحائزين على جائزة نوبل في العالم تؤكد اهتمام جلالته وحرصه على توفير ظروف العيش الملائمة لابنائها بعيدا عن النزاعات والصراعات الاقليمية والدولية.
الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام1976 ميرياد كوريجان قالت ان السلام يمكن ان يتحقق من خلال الحوار وجلوس السياسيين على طاولة المفاوضات بهدف التفاوض والوصول الى حل لكافة اشكال الصراع في المنطقه بعيدا عن العنف الذي لا يمكن من خلاله تحقيق اي تقدم على اي مسار سياسي.
واضافت ان المواضيع التي تم بحثها خلال جلسات المؤتمر مهمة جدا وتمس الحياة اليومية لشعوب المنطقه كالصحة والبيئة والتعليم والاتصال والاقتصاد مشيرة الى اهمية ايجاد ارضية للمشاركة وتبادل الخبرات بين شعوب المنطقة.
وايدها هاري كروتو الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء عام1996 عندما اكد ان الحائزين على الجائزة يشاركون شعوب المنطقه القلق حول مستقبلهم معتبرين ان الاوضاع السياسية الراهنة التي تعاني منها المنطقه تشكل خطرا كبيرا على مستقبلها ومستقبل شعوبها.
واعتبر الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء عام1986 يوان تي لي ان الوقت حان لمنح الشباب في المنطقة الفرصة للمشاركة في صنع مستقبلهم والتخطيط له من خلال السماح لهم بالتعبير عن وجهات نظرهم ليسمعها السياسيون.
ودعا شباب المنطقه لا سيما الحركات الشبابية الفلسطينية والاسرائيلية الى الالتقاء وتبادل الاراء فيما بينهم مؤكدا اهمية ان يشعر الشباب بالحرية للتعبير عن ارائهم في اجواء ديمقراطية بعيدة عن اية مخاوف.
اما الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء عام1986 يانغ لي فأكد ان الحائزين على الجائزة لا يمكنهم ايجاد الحلول اللازمة للصراعات السياسية والنزاعات المسلحة ولكن باستطاعتهم مساعدة السياسيين وتشجيعهم على الجلوس بهدف التفاوض.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش