الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمق الحفر 10 أمتار وتشكل خطورة على المارة والسيارات * مواطنو الحصن يطالبون بتأمين حماية من حفريات مشروع الصرف الصحي

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
عمق الحفر 10 أمتار وتشكل خطورة على المارة والسيارات * مواطنو الحصن يطالبون بتأمين حماية من حفريات مشروع الصرف الصحي

 

 
اربد - الدستور - حازم الصياحين
طالب المواطنون في منطقة الحصن بتامين الحماية الكافية حول مناطق العمل بمشروع الصرف الصحي الذي بدىء في تنفيذه في تشرين الاول العام الماضي ، مشيرين الى ان تدابير الحماية التي تستخدمها الجهة المنفذة غير كافية علما بان المشروع سيستمر لمنتصف عام 2009.
وتقوم الجهة المنفذة بوضع البراميل حول مناطق العمل التي يصل عمقها الى عشرة امتار ويبعد كل برميل عن الاخر مسافة تزيد عن خمسة امتار في حين تم وصل المسافة فيما بينها بخيط رفيع مما يشكل خطورة حقيقية على المواطنين خاصة الصغار منهم الذين يحاولون الاقتراب من مكان الحفر بدافع الفضول.
واشار الاهالي لـ "الدستور" التي تواجدت في منطقة العمل واطلعت على واقع الحال الى ان بعض مناطق العمل تم تامين الحماية لها بشكل كاف فيما ان البعض الاخر خلا من ذلك ويشكل خطرا على المواطنين .
وبين المواطنون ان غالبية مناطق العمل بين الاحياء السكنية وبالقرب من منازلهم حيث تبقى بعض الحفر التي يزيد عمقها عن ثمانية امتار دون طمر لحين حفر الشارع باكمله الامر الذي يتطلب من الجهات المنفذة اتخاذ الاجراءات الكفيلة لضمان عدم وقوع اشكاليات .
ولفتوا الى ان اخر الاشكالات التي حدثت خلال الايام الماضية كانت سقوط احدى السيارات في مناطق العمل التي تقع بالقرب من كلية الحصن لعدم وجود الارشادات الكافية خاصة في فترات المساء والتي تكون فيها الرؤية ضعيفة .
وطالبوا بشمول المناطق التي تم الانتهاء منها بالخلطات الاسفلتية والقيام بعمليات رش للمياه على الاتربة للتخفيف من تطايرها على المواطنين اذ ان مناطق العمل باتت تشكل تجمعا كبيرا للاتربة والاوساخ التي تتطاير على منازلهم. وبين مدير المشروع عبدالله عبابنة انه تم التنسيق مع الجهات المعنية قبل المباشرة في عمليات الحفر وذلك لمعرفة اماكن تواجد مواسير المياه واسلاك الكهرباء والاتصالات حفاظا عليها ، مشيرا الى انه تم حماية مناطق العمل بالبراميل والاشارات التحذيرية اضافة الى تخصيص ممرات للمشاة . واكد انه في حال حصول كسر في احد خطوط المياه فانه يتم اصلاحه من قبل كوادر المشروع وفي حال لم يتم التمكن من اصلاح الخلل فانه يتم الاستعانة بكوادر السلطة .
ولفت الى ان طبيعة المشروع تقتضي اجراء عمليات حفر عميقة تصل الى 10 امتار وذلك تبعا لطبيعة المنطقة حيث ينجم عن عمليات الحفر تطاير للاتربة فضلا عن حدوث كسور في بعض خطوط المياه مبينا انه سيتم شمول كافة مناطق العمل التي تم الحفر فيها بالخلطات الاسفلتية وذلك بعد الانتهاء من اعمال الحفر ليتم انجازها بشكل موحد ومتناسق ، مبينا ان مدة عمل المشروع 30 شهرا وسيتم الانتهاء منه منتصف عام 2009 .
مهندس الموقع من قبل اتحاد المستشارين محمد الطلافحة اقر بنقص براميل الحماية في مناطق العمل مشيرا الى انه تم الطلب من وزارة المياه لتمديد ساعات العمل بعد الساعة الرابعة وذلك لغايات تسريع العمل في مناطق المشروع موضحا ان قانون العمل يحددها بـ 8 ساعات .
متصرف لواء بني عبيد محمود دحيات اكد انه في حال تلقي أي شكوى او ملاحظة على الجهات المنفذة للمشروع فانه يتم متابعتها من قبل المتصرفية .
واضاف انه يجب توخي الحذر من قبل المواطنين خاصة الاطفال منهم لحين الانتهاء من اعمال المشروع الذي جاء لخدمتهم اولا داعيا المواطنين الى مراجعة المتصرفية في حال وجود اية اشكالية للعمل على حلها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش