الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في كلمة بمؤتمر الشتات باسبانيا * القدومي: اللاجئون لبّ الصراع ونواة القضية

تم نشره في الأحد 27 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
في كلمة بمؤتمر الشتات باسبانيا * القدومي: اللاجئون لبّ الصراع ونواة القضية

 

 
عمان - الدستور: دعا رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي في كلمة القاها امام مؤتمر الشتات الفلسطيني الذي عقد في اسبانيا خلال اليومين الماضيين الى تعلم الدروس من التجربة التي تؤكد أن إنهاء الاحتلال لا يتم بالوسائل السياسية فقط بل وبالمقاومة بكل إشكالها، وقال: لا بد من البحث عن الآليات المناسبة كي تقوم الأمم المتحدة باعتبارها الهيئة الدولية المسؤولة والحاضنة للقضية الفلسطينية، بتنفيذ قراراتها وخاصة القرار 194 وبما يضمن الحل العادل للصراع العربي الإسرائيلي وإقامة سلام عادل ودائم في منطقة الشرق الأوسط.
واضاف: إن قضية اللاجئين ليست ملحقاً فرعياً بالمشكلة الفلسطينية ، وهي ليست ملحقاً يمكن تجاهله أو إبقاؤه حتى النهاية ، فاللاجئون هم لبّ الصراع ونواة القضية الوطنية الفلسطينية ، وبدون عودتهم يفقد كفاحنا هدفه الإنساني.
واشار الى ان نشوء ظاهرة اللجوء الفلسطيني بعد نكبة 1948 هي الحدث الذي يبلور التاريخ الفلسطيني الجديد الذي ولدت فيه الهوية الفلسطينية الحديثة ، وقال: إننا نرفض أن تكون مخيمات اللجوء مسرحاً لتصفية حسابات بين أطراف ، ونرفض الاعتداء على سكان مخيماتنا الآمنين ، ونقف بحزم ضدّ الممارسات التي تقوم بها عناصر لا تمت لشعبنا بصلة ، ونحيّي جيش لبنان العربي وقيادته الوطنية ونترحم على أرواح الشهداء الذين ضحّوا للحفاظ على لبنان الواحد.
وقال اننا نتطلع إلى مستقبل تتحقق فيه مصالحة بين شعبنا العربي الفلسطيني والشعب اليهودي الإسرائيلي ، هذه المصالحة تتطلب اعتراف دولة إسرائيل بالغبن التاريخي الذي أوقعته بالشعب الفلسطيني جراء قيامها وبمسؤوليتها عن النكبة التي حلت بجميع فئات شعبنا الفلسطيني وعن جرائم الحرب وجرائم الاحتلال التي تقترفها في الأراضي المحتلة ، وتتطلب المصالحة الاعتراف بحق العودة والعمل على تطبيقه وفقا لقرار الأمم المتحدة 194 وإنهاء الاحتلال وإزالة المستوطنات من جميع الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 والاعتراف بحق شعبنا الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة وبحقوق المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل المستندة إلى كونهم أقلية وطنية.
وقال: ليس من تعريف أدق للواقع الذي يعيشه شعبنا في الداخل بقيادته من الكلمات التي قالها الأخ المناضل عزمي بشارة عن الوضع الفلسطيني الحالي حيث قال: تبدلت الأوضاع الفلسطينية من حركة تحرير إلى حركة مطلبية تسودها الفوضى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش