الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النائب المسلماني يدعو لحملة شعارها مكافحة المخدرات

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

عمان-الدستور.
دعا النائب أمجد المسلماني الى ان تكون « مكافحة المخدرات « شعارنا على مستوى الفرد والمجتمع في المرحلة المقبلة.
واوضح المسلماني الى أن هذه الحملة التي يجب أن يشارك فيها كافة مؤسسات المجتمع بدئا من الأسرة  مرورا بالمدرسة وانتهاء بوسائل الاعلام بهدف انقاذ الشباب من هذا المرض السرطاني الذي يفتك بأجسام الشباب وصحتهم ومقومات الوطن.
وأشار المسلماني الى أن هناك أسبابا كثيرة سهلت على الشباب التعامل مع هذه الآفة الخطيرة منها موجة اللجوء الكبيرة التي شهدتها البلاد من مختلف الجنسيات اضافة الى العامل الرئيسي ألا وهو الفقر والبطالة.
ونوه الى أن الله تعالى خلق الإنسان بأحسن صورة وكرمه أحسن تكريم على سائر المخلوقات، وأوضح له الحلال والحرام ، كما حرم على الانسان التعامل مع الخبائث ومنها المخدرات.
وشدد على أنه يجب الوقوف في وجه ظاهرة تعاطي المخدرات بكل حزم،فهذا واجب ديني ووطني تجاه الدين والأمة والوطن.
وبين المسلماني أن النسبة العظمى من المجتمع هم من فئة الشباب الذين يمرون بمرحلة المراهقة والتي تعد من المراحل الحرجة والتي تحتم علينا أفرادا ومسؤولين مزيدا من الجهد لمواجهتها ومساعدة الشباب على اجتيازها وفق الأساليب التربوية مع مراعاة ضرورة اشباع حاجتهم لاثبات ذاتهم لما لهذا الأمر من أهمية فاعلة في تنشئتهم وحمايتهم من الأخطار المستقبلية،وهذا لا يمكن أن يتحقق من دون ان يكون هناك جسر قوي من التعاون بين الأسرة والمدرسة ووسائل الاعلام وكافة المؤسسات.
كما دعا المسلماني وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الى تفعيل دور خطباء المساجد لمواجهة هذا الخطر والأخذ بيد الشباب نحو بر الأمان عبر توعيتهم دينيا بحرمة التعاطي مع هذه الآفة.
وشدد على أن الدور الاعلامي في توعية الشباب على مخاطر هذه الآفة لا يقل أهمية عن دور الأسرة والمساجد ، حيث نشهد الآن تطورا كبيرا في وسائل الاعلام وسرعة في نقل المعلومة والتأثير على الناس،فعلى الاعلام أن ينهض بواجبه القيمي والوطني لمحاربة هذه الآفة والتحذير من تعاطيها.
كما دعا المسلماني وزارة التربية والتعليم لاستحداث مناهج تدرس المخدرات وخطرها لجميع المراحل التعليمية وبأساليب تربوية تناسب وتراعي خصوصية كل مرحلة تعليمية على حدا.
كما دعا كافة القطاعات الاقتصادية الى المساهمة في القضاء على هذه الظاهرة من خلال الحد من البطالة بتشغيل الشباب العاطل عن العمل الذين هم الشريحة الأكثر عرضة للمتاجرة بهذه الآفة والتعاطي معها وعدم تركهم لشبح الفقر ينهش قواهم ويرميهم لقمة سائغة في فم وحش المخدرات الكاسر.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش