الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيــران: لـــن نـتـنــــازل عن شعار «الموت لأميركا»

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً



طهران -  رأى قسم كبير من النواب الايرانيين أمس ان الجمهورية الاسلامية لن تتنازل عن شعار «الموت لأميركا» رغم الاتفاق النووي مع الدول الكبرى وفي مقدمها الولايات المتحدة.
وكتب 192 نائبا من اصل 290 في بيان نشرته وكالة الانباء الايرانية «ان ايران امة الشهداء ليست مستعدة اطلاقا للتخلي عن شعار «الموت لاميركا» بحجة ابرام الاتفاق النووي». واكدوا ان هذا الشعار «اصبح رمز الجمهورية الاسلامية وجميع الامم المناضلة تعتبر جمهورية ايران الاسلامية نموذجا لها في هذا النضال».
ونشر النواب البيان قبل يومين من الذكرى الـ 36 لبدء احتلال السفارة الاميركية في طهران في الرابع من تشرين الثاني 1979 بعد الثورة الاسلامية. واعقب ذلك احتجاز دبلوماسيين اميركيين رهائن لمدة 444 يوما وقطع العلاقات الدبلوماسية بين ايران والولايات المتحدة.
وفي البيان اكد النواب الايرانيون انه بعد الاتفاق النووي المبرم في 14 تموز «على الحكومة ومجلس الشورى التحرك بحذر وفقا للقيادة الحكيمة» لآية الله علي خامنئي المرشد الأعلى «للتصدي لمؤامرة الاختراق» الاميركية.
من جهة ثانية دعا الرئيس الايراني حسن روحاني السعودية الى وقف «تدخلاتها» في المنطقة للسماح بقيام تعاون بين البلدين، في كلمة القاها امام سفراء ايران في الخارج المجتمعين في طهران.  وقال روحاني «اذا اقتربت رؤية السعودية حول المسائل الاقليمية الكبرى من الواقع واوقفت تدخلاتها، فسنتمكن من تسوية كثير من المشكلات ولا سيما في العلاقات» الثنائية.
وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي اكبر صالحي خلال زيارة لطوكيو إن طهران بدأت وقف تشغيل أجهزة طرد مركزي تستخدم في تخصيب اليورانيوم بموجب بنود اتفاق تم التوصل اليه مع القوى العالمية الست في يوليو تموز للحد من أنشط برنامجها النووي. وقال صالحي لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية بدأنا بالفعل في اتخاذ إجراءاتنا فيما يتصل بإزالة أجهزة الطرد المركزي- أجهزة الطرد المركزي الزائدة (عن العدد المحدد بموجب الاتفاق). نأمل أن نتمكن من تنفيذ التزامنا خلال شهرين.
ونقل موقع هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية على الإنترنت عن صالحي قوله إن من المهم أن يكون هناك توازن في تطبيق الاتفاق مشيرا إلى موقف طهران وهو ضرورة رفع جميع العقوبات المفروضة عليها على الفور بالتزامن مع قيامها بتفكيك البنية الأساسية النووية. وبموجب الاتفاق الذي أبرم في 14 تموز ستقلص إيران أنشطة برنامجها النووي تحت إشراف الأمم المتحدة لضمان ألا يستخدم البرنامج في إنتاج سلاح نووي مقابل رفع العقوبات التي  عزلت طهران وأضرت باقتصادها.
في تطور منفصل بدا أنه يؤكد أن التطبيق بدأ كتب 20 نائبا محافظا في البرلمان الإيراني رسالة للرئيس حسن روحاني يشكون فيها من وقف تشغيل أجهزة الطرد المركزي في منشأتين للتخصيب في نطنز وفوردو. ونقلت وكالة فارس للأنباء عن النواب قولهم للاسف في اليومين الأخيرين دخل متعاقدون فودرو وبدأوا تفكيك أجهزة الطرد المركزي.. وقالوا إنهم سينهون العمل خلال أسبوعين. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش