الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حاضر في مكتبة الإسكندرية حول «العرب والعالم رؤية مستقبلية» * الأمير الحسن : العالم العربي يحتاج الى منهجية للتفكير حول قضايانا واستنهاض للهمم

تم نشره في الاثنين 10 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
حاضر في مكتبة الإسكندرية حول «العرب والعالم رؤية مستقبلية» * الأمير الحسن : العالم العربي يحتاج الى منهجية للتفكير حول قضايانا واستنهاض للهمم

 

 
عمان - الدستور
ألقى سمو الأمير الحسن بن طلال رئيس منتدى الفكر العربي مؤخرا محاضرة في مكتبة الإسكندرية بعنوان"العرب والعالم .. رؤية مستقبلية"وسط حضور إعلامي ودبلوماسي وثقافي كبير.
وأثنى سمو الأميرالحسن على مكتبة الإسكندرية ودورها التنويري والحضاري الرائد بقيادة د. إسماعيل سراج الدين ، قائلا"إن ما تحقق في المكتبة يعطي أملا في الحاضر والمستقبل لمثقفي المنطقة والعقل العربي ، باستنهاضه من حالة التقوقع حول ثقافة الهزيمة ".
وأشار سموه إلى أن العالم العربي يحتاج إلى منهجية للتفكير حول قضايانا واستنهاضْ للهمم ، فالفرص متاحة لخروج الأغلبية المهمشة والمبعدة عن صمتها من خلال الإرادة العربية الموحدة.
وأكد رفضه لما يسمى بصراع الحضارات ، مشيرا في هذا الإطار إلى أن هناك مبادرة كان قد تم تقديمها لبابا الفاتيكان ضمت يهودا ومسيحيين ومسلمين لاستخلاص القيم المشتركة بين الأديان الثلاثة وتعليمها لأطفالنا في المدارس ، كي تتم تنشئتهم في جو من الألفة والمحبة. وذكر سموه أن الصراعات في العالم لم تنته بنهاية الحرب الباردة ، ملمحا الى خطورة الوضع الذي تعيشه الدول العربية ، قائلا إن المشكلات والنزاعات في المنطقة تؤدي بالضرورة إلى المرارة والحزن والغضب والرغبة في الانتقام ، وكلها مشاعر تدخل في حزمة ما يسمى بثقافة الألم التي يبدو أنها خيمت على الفكر العربي.
وأشار سموه إلى أن 80% من أطفال فلسطين يعانون من الاكتئاب ، بينما هناك ما يزيد على المليوني نازح عراقي داخل العراق والكثير غيرهم في الأردن وسوريا وباقي الدول ، إضافة إلى حركة التهجير الكبيرة التي شهدها لبنان إثر العدوان الإسرائيلي العام الماضي.
وشدد سموه على أهمية التنسيق والعمل العربي المشترك ، مرجعا عجز المؤسسات في المنطقة الى السياسات أحادية الجانب التي تتبعها ، الى جانب الفساد المستشري وفقدان الشعور بالصالح العام ، لافتا سموه الأنظار الى أنه إذا لم يتم استحداث مليون فرصة عمل بحلول عام"2011" ، فاننا بذلك نكون قد سلمنا أنفسنا للوردات الحروب وتجار المخدرات. واختتم محاضرته بالقول:"إن المعضلة في إدارة المستقبل العربي تكمن في غياب النظرة فوق القطرية" ، مشيرا إلى أنه يجب بلورة مشروع جديد للتفاهم أساسه المواطنة الفاعلة وبرامج التنمية المستدامة.
وقال د. إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية في ترحيبه بالضيف"إن المكتبة لتفخر بأن يحل عليها سمو الأمير الحسن بن طلال ضيفا لإلقاء محاضرة لجمهورها ، إذ أنه نموذج حي لما يجب أن يقوم عليه العمل العربي الواعد" ، مضيفا بأن سموه"كان دائما وأبدا يتكلم بعقلانية مبنية على فهم عميق وسعة أفق ". وسمو الأمير الحسن يعد من الرواد في مجال الاهتمام بالقضايا الإنسانية ، وأسس عددا من المعاهد واللجان الأردنية والدولية كمنتدى الفكر العربي ، اضافة الى عضويته في عدد من المنظمات واللجان الدولية كالمجموعة الاستشارية غير الرسمية التابعة إلى للمفوضية العليا لشئون اللاجئين ومؤسسة البحوث والحوار بين الأديان والثقافات في جنيف واللجنة العالمية للثقافة والتنمية التابعة لليونيسكو ، وغيرها الكثير. وألف سموه عددا من الكتب التي ترجمت لعدة لغات ، منها"القدس : دراسة قانونية" ، و" السعي نحو السلام" ، و" المسيحية في العالم العربي" ، كما حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعات دولية عديدة ، منها جامعة ألستر في إيرلندة الشمالية ، وجامعة برمنجهام في بريطانيا ، وجامعة بلكنت في تركيا ، ومعهد موسكو للعلاقات الدولية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش