الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باشراف «القوات المسلحة» تشغيل «30» ألف متدرب خلال 4 سنوات * «العمل» تعلن أسماء الدفعة الأولى من الملتحقين بمشروع تدريب وتشغيل الأردنيين غدا

تم نشره في السبت 15 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
باشراف «القوات المسلحة» تشغيل «30» ألف متدرب خلال 4 سنوات * «العمل» تعلن أسماء الدفعة الأولى من الملتحقين بمشروع تدريب وتشغيل الأردنيين غدا

 

 
عمان - الدستور - ليلى الكركي
تعلن وزارة العمل غدا الاحد أسماء (1500) شاب وفتاة يشكلون الدفعة الأولى من المرشحين للالتحاق بمشروع تدريب وتشغيل الأردنيين في قطاع الإنشاءات ، علما أن هؤلاء سيلتحقون في تشرين الثاني المقبل في أولى الدورات التدريبية التي ينفذها المشروع بالتعاون مع القوات المسلحة ونقابة مقاولي الإنشاءات بحسب وزيرالعمل باسم السالم .
وستعلن الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب بالتزامن مع ذلك مواعيد المقابلات للراغبين بالانتساب للعمل في مشروع قطاع الإنشاءات في القوات المسلحة الاردنية ، الذي أوعز به جلالة الملك عبدالله الثاني للحكومة بتشغيل المدنيين في مشاريع للقوات المسلحة .
ومن أصل (18) مليون دينار خصصها صندوق التدريب والتعليم المهني والتقني للشركة ، التي تحمل اسم" الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب"، حيث حصلت على (10) ملايين دينار تشكل الدفعة الأولى من المبلغ الإجمالي لتباشرعملها ، وتقدر موجودات الصندوق حاليا بما يزيد على (35) مليون دينار.
وتفرض آلية مشروع تدريب وتشغيل الأردنيين على (30) ألف مواطن - يفترض أن يستفيدوا منه خلال الأربع سنوات المقبلة - حيث يتم توقيع عقود تتضمن كفالات مالية تستهدف التأكد من التزامهم بالاستمرار في العمل في الشركات التي يتدربون فيها ضمن المشروع لمدة تتراوح بين عامين وأربعة أعوام ، بحسب وزير العمل الذي لم يحدد قيمة هذه الكفالات.
وإلى جانب الإعلان عن تفاصيل المشروع ، كشف وزير العمل أن الحكومة تدرس بالتعاون مع القوات المسلحة والقطاع الخاص افتتاح فروع للشركات العاملة في مختلف القطاعات الإنتاجية في القرى والمحافظات الأكثر فقرا ، والتي تعاني من نسب مرتفعة في البطالة والفقر ، بهدف زيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل التي تبلغ حاليا الـ(16%).
وفيما يتعلق بالتمويل المالي للشركة بين السالم أن التمويل للشركة يأتي من صندوق دعم التعليم والتدريب المهني والتقني التابع لوزارة العمل ، حيث يلزم القانون صاحب العمل بدفع ( 1%) من أرباحه لهذا الصندوق الذي يحوي في خزينته حاليا ما يقارب ( 35) مليون دينار ، ويأتي الجزء الثاني من التمويل من القطاع الخاص ، حيث ستكون مساهمته من خلال أجور المتدربين التي تأخذها الشركة الوطنية وتوزعها لهم.
واوضح السالم ان التدريب على دفعات جاء"لعدم توفر السكن للمتدربين كدفعة واحدة" اذ توفر الشركة للمستخدمين خلال فترة التدريب السكن وعدة امتيازات تتمثل بالتأمين الصحي والضمان الاجتماعي والطعام واللباس والمواصلات وشهادة تصنيف مهني مصدقة من الجهات المعنية بعد انتهاء التدريب ، لافتا إلى أن هذا التوجه" يقلل من استقدام العمالة الوافدة ويسهم في حل مشكلة البطالة".
ومن أجل مواجهة مشكلة قرب أو بعد مساكن المتدربين عن مواقع الشركات ، أوضح السالم أن الوزارة تدرس مع القطاع الخاص إمكانية استغلال الأماكن المخصصة في الشركات لإقامة العمال الوافدين من أجل تأمين مساكن للأردنيين الملتحقين في المشروع.
وقال المدير العام للشركة صلاح القضاة أن المتدربين سيتوزعون على ( 40) مهنة إنشائية تقع ضمن (5) مجموعات مهنية ، فيما يخضع هؤلاء لمقابلات شخصية في الفترة بين (29) من الشهر الحالي و(25) من تشرين الأول المقبل تعقد تباعا بدءا من محافظة الطفيلة وانتهاء في محافظتي عمان والزرقاء ، تمهيدا لبدء تدريبهم من أجل تشغيلهم في شركات الإنشاءات.
وحول تفاصيل تنفيذ المشروع ، أوضح القضاة أن"القوات المسلحة ستشرف على المشروع وعملية التدريب ، حيث سيتم تدريب المنتسبين في المرحلة الأولى ومدتها ستة شهور ليكتسب (الملتحق) مهنة ثم يدفع إلى سوق العمل في القطاع الخاص ، ليتم متابعته بمراحل أخرى ليصبح عاملا ماهرا بدرجة عالية" ، حيث يبدأ المتدرب في المشروع في فئة "عامل" ثم ينتقل إلى "ماهر" ثم "فني ماهر" وصولا إلى فئة "مهني محترف" ، وفق القضاة الذي أوضح أن الانتقال بين الفئات الأربع يستوجب على المتدرب اجتياز امتحان تعده القوات المسلحة ووزارة العمل ومقاولي الإنشاءات. وقال القضاة المتدرب يمنح بعد اجتيازه البرنامج كاملا شهادة وطنية تؤهله للعمل في داخل وخارج الأردن ، علما أن الشركة تنوي تدريب ( 7500) مستخدم في كل سنة على مدى أربع سنوات ، وفي كل سنة يتم تسجيل المنتسبين وتدريبهم على ثلاث دفعات ليكون مجموعهم نهاية السنة الرابعة من عمر الشركة ( 30) ألف متدرب موزعين على (40) مهنة من المهن الإنشائية والمعمارية والكهربائية والميكانيكية ، إضافة إلى مجموعة مهن قيادة واستخدام الآلات الهندسية.
وأضاف أن"المتدرب يبدأ براتب (في) القوات المسلحة ويأخذ امتيازات تأمينية اجتماعية ، وبسلم رواتب يصل إلى (191) دينارا ، ويزداد على فترات ومراحل أخرى" ، مشيرا إلى أنه" سيكون في القوات المسلحة دائرة خاصة للإشراف على عملية تنفيذ ومتابعة المشروع ". إلى ذلك ، تستهدف المرحلة الثانية من المشروع ، والتي تبدأ مطلع العام 2008 المقبل ، إلحاق (2500) متدرب جديد في البرنامج ، ويسعى المشروع إلى تشغيل (7500) متدرب في شركات المقاولات على ثلاث دفعات سنويا ، وصولا إلى تشغيل (30) ألف متدرب خلال السنوات الأربع المقبلة.
وكشف القضاة عن نية الشركة لاستقبال الفتيات الراغبات بالالتحاق بالتدريب ، موضحا أن الشركة ستفتح باب الاستقبال لتدريب الإناث ومعرفة مدى تفاعل المجتمع المحلي مع الفكرة لاختيار مهن محددة لهن تتلاءم مع أجسامهن وقدرتهن ، مبينا انه لن يكون برنامج للتدريب العسكري لهن ، وسيكون انتسابهن للشركة مباشرة في التدريب النظري التأسيسي.
من جانبها التزمت نقابة مقاولي الإنشاءات ، بدورها بتوفير" فرص عمل للمتدربين كافة وتدريبهم بمواقع العمل في شركات القطاع الخاص ، خصوصا على المهن المطلوبة في قطاع الإنشاءات" بحسب نقيبها المهندس سهل المجالي. وبين المجالي أهمية التدريب على مهن قطاع الإنشاءات نظرا للمشاريع الضخمة المزمع تنفيذها خلال السنوات الخمس المقبلة ، حيث يصل حجم الإنفاق على هذه المشاريع إلى ( 35) مليار دينار تقريبا ، متنوعة ما بين مشاريع إسكانية كبرى وأبراج ، كما ما يقارب (20%) من قيمة الاستثمارات ستكون أجورا للعمال تطمح الحكومة لتحصيل العمالة الاردنية من هذه القيمة ما نسبته ( 50 - 60%) منها على الأقل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش