الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وجهها للحكومة حول قضايا التعليم العالي ومنتدى تطوير التعليم الذي يعقد الاسبوع المقبل * اكاديميون لـ «الدستور»: الرسالة الملكية وضعت الأمور ف

تم نشره في الجمعة 9 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
وجهها للحكومة حول قضايا التعليم العالي ومنتدى تطوير التعليم الذي يعقد الاسبوع المقبل * اكاديميون لـ «الدستور»: الرسالة الملكية وضعت الأمور ف

 

 
عمان - الدستور - امان السائح
وضعت كلمات جلالة الملك عبدالله الثاني في خطابه الموجه للتعليم العالي كافة المعنيين والاكاديميين واصحاب القرار في موقع المسؤولية والمسائلة تجاه بناء مؤسسات تعليم عال رائدة تستند على معايير الجودة والاستراتيجية التي لا بد لها ان تضبط مسيرة التعليم العالي بالاردن وترفع من شانها..
ووجهت كلمات جلالته في الكتاب الذي وجهه للحكومة حول قضايا التعليم العالي ومنتدى تطوير التعليم الذي سيعقد الاسبوع المقبل في البحر الميت.. رسالة حقيقية لكافة المعنيين تشدد على اهمية وضع خطة استراتيجية تعالج التحديات التي تواجه مؤسسات التعليم العالي واعداد خطط عمل تنفذ ضمن برامج زمنية واضحة وصولا الى المستوى التعليمي الذي نريد ان يمتلكه الاردن.
واجمع اكاديميون ومسؤولون ورؤساء جامعات على ان كلمات جلالته وضعت الامور بنصابها الصحيح ووضعت الجميع تحت مسؤولية المتابعة والسعي لانجاح منتدى تطوير التعليم العالي الذي سيعقد الاسبوع المقبل ، ورفده باقصى الطاقات من اجل الخروج بتوصيات رائدة تعالج الاخطاء بمدى زمني محدد يرفع من سوية الامور التعليمية بالمؤسسات الجامعية. واكد المتحدثون لـ "الدستور" ان الرسالة الملكية تلزم الجميع من معنيين وشركاء واصحاب قرار بالمضي لتعزيز الانجازات والارتقاء يالمزيد منها ، وترتيب البيت التعليمي بما يتوائم مع احتياجات البلد ويرفع من سوية الاداء التعليمي بالمملكة ويضعه بمصاف الدول المتقدمة.
ابو قديس
من جهته قال الامين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي د محمد ابو قديس ان خطاب جلالته ورسالته الملكية اعطت دفعا جديدا للمنتدى وحرصا وتأكيدا على ضرورة المضي بالمزيد من الانجازات لحماية مكتسبات التعليم العالي والنهوض بالمزيد منها ضمن خطة زمنية مدروسة ودقيقة.
واشار ان الرسالة الملكية رفعت من شأن المنتدى بشكل كبير نظرا لاهتمام جلالته المتواصل بقضايا التعليم والارتقاء بمضامينها تبعا لاحتياجات المواطنين. وقال علينا جميعا ان نتحمل مسؤولية رفع سوية مخرجات التعليم العالي لتحقيق رؤية جلالة الملك وضمانا لجلب انجازات عظيمة للاردن من خلال طلبة مؤهلين يحملون خبرات عالية ويعززون من سوية التعليم ويرفدون الوطن بكفاءات متميزة وعالية.
حمدان
وزير التعليم العالي الاسبق د. محمد حمدان اشار ان كلمات جلالة الملك حول التعليم العالي ستكون نهجا لجميع المهتمين بالتعليم يسيروا عليه ويحكموا امورهم من خلاله.. فكانت بمثابة مقدمة ناجحة وهادفة للمؤتمر الذي سيعقد الاسبوع المقبل ، وهو يعزز اهداف المؤتمر واستراتيجيته بذات الوقت. واوضح ان رسالة جلالته ستضع الامور في نصابها الصحيح وستشكل دافعية للجميع ليقدموا اقصى الطاقات سيما وان المنتدى سيناقش مفاصل رئيسية بمجال التعليم العالي بكافة تفاصيلها من خلال خبراء اردنيين واجانب.. وبين ان ما ستتضمنه نقاشات المؤتمر ستكون معززة بتفاصيل الرسالة الملكية لتكون رائدا ومحركا لاعمال المؤتمر وتوصياته التي لا بد ان تحمل طابعا عملياتيا تنفيذيا يلتزم به الجميع وفق خطة زمنية مدروسة ومرتبة تعطي النتائج قيمتها وآليات ملموسة تدفع باتجاه الجودة والتميز والكفاءة.
واوضح حمدان ان كلمات جلالته وضعت الجميع تحت المسؤولية العلمية التي لن يختلف عليها احد خاصة في وقت تكثر فيه التنافسية وتشتد قطاعات التعليم توسعا عدديا وكما الامر الذي يفرض حالة من التحدي والعمل بكل اشكاله وصولا الى التطور والتحسين النوعي ... واوضح ان توصيات المؤتمر وبعد خطاب جلالته ورسالته الملكية لابد ان تحمل مزيد من الجدية والدقة والناحية العملية الملموسة ، وان تتبع خطة علمية تجيب على اسئلة محددة وتتمتع باسلوب تنفيذي رائد وخطوات عملية واختيار لاشخاص اكفاء يتابعون العمل اضافة الى تحديد وقت زمني للوصول الى الانجازات.
الحنيطي
اما رئيس الجامعة الاردينة د. عبد الرحيم الحنيطي فقد اشار ان جلالته وضع النقاط على الحروف في كلمات بسيطة ودالة ، تناولت معطيات الواقع التعليمي بالاردن بصفة ان التعليم العالي هو المحرك الرئيسي للنهضة المستدامة بالبلد وهو الذي يعطي الوجه الحقيقي للتطور والتقدم في كل المجالات.. واعتبر التعليم العالي كما اوحى جلالة الملك في كلماته انه العقل الذي يسير الحياة بأي بلد كانت فلا بد من ضبطه وتجويده والعمل على تعميق مضامينه لأنه ان صلُح صلُح المجتمع كله فهو المتصل بالاقتصاد والسياسة والفكر وكل المجالات الحياتية.
وقال الحنيطي ان كلمات جلالته وضعت الجميع امام تحديات جسام وهي استراتيجية على الجميع ان يستدل بمعطياتها وفقراتها.. وهي الدليل على عمل لا بد ان يحول التوصيات الى واقع فعلي كي تحمل تأثيراته كافة الابعاد المستقبلية ويلمس منها الجميع كافة الايجابيات الممكنة. موضحا انه لا بد من وجود خطة مستقبلية للعمل وربطها بجدول زمني محدد ومرتب لتحقيق الاهداف المرجوة سيما وان التعليم العالي خطا خطوات رائدة فلابد من استكمالها ورفدها بالمزيد من النجاحات.. واكد قائلا: ان كلمات جلالته اعطتنا دافعية لمزيد من العمل والتفكير والانجاز وهي بالوقت ذاته لفته كبيرة من جلالته تعزز اهمية التعليم العالي ودوره الرائد بالمجتمع الاردني.
عربيات
رئيس جامعة مؤته د. سليمان عربيات اشار الى ان رعاية جلالته للمنتدى والرسالة التي وجهها للتعليم العالي هي بمثابة تجسيد للرؤية الملكية لخطوات ونجاحات التعليم العالي التي سعت وما زالت لتحقيق مزيد من النجاحات وضبط الجودة والتميز في كافة مجالاته. مؤكدا ان كلمات جلالته يجب ان تكون المحور الرئيسي بالمؤتمر وأحد ابرز مناقشاته سيما وانها لخصت الواقع والطموح وعززت الانجازات التي حققها مجلس التعليم العالي بكافة قراراته ، موضحا ان اساس التعليم العالي هو ضبط الجودة والتميز وايجاد مخرجات نوعية تنجح العمل داخل المجتمع وتخرج كفاءات تواجه الواقع المهني بكفاءة وتحد. وقال عربيات ان على الجميع ان يتعاون لانجاح المنتدى وتحقيق رؤيا جلالة الملك نحو تعليم عال اكثر تميزا وكفاءة ، وانه على كافة الشركاء من القطاع الخاص والرسمي والمسؤولين ان يركزوا على النوعية اولا وثانيا واخيرا ، والعمل على التشديد في كافة المجالات من اجل مستوى تعليمي رائد ، لا محاربة القرارات الداعية للتميز والكفاءة.. وبين ان الجميع يأمل بتوصيات متميزة يخرج بها المؤتمر تحمل طابعا تنفيذيا محددا بفترة زمينة مدروسة تضع الجميع في مصاف المسؤولية والعمل الجاد ، ليكون التعليم الذي نحلم والاردن الذي يريده الجميع لينافس ليس الوطن العربي فقط بل الدول المتقدمة على مستوى العالم.
نايفة
اما رئيس جامعة الزرقاء الاهلية د. عدنان نايفة فقد اكد ان كلمات جلالته تضع الجميع تحت مسؤولية واحدة مهما اختلفت المواقع والتسميات وتؤكد للجميع انه علينا ان نعمل لتعزيز التنافسية الحرة في قطاع التعليم العالي لتحقيق مزيد من الجودة والتميز ورفد المجتمع بكفاءات طلابية متمكنة علميا ومنضبطة اخلاقيا وفكريا تتمتع بشخصية قوية تواجه التحديات وتصنع مستقبلا واعدا.
واوضح ان كلمات جلالته تعلق ناقوس الخطر للجميع بان تعليمنا العالي يواجه منعطفا صعبا علينا ان نتحمل تبعاته ونرفع من سويته قبل ان نفقد معطيات التعامل معه خاصة في مجتمعات اصبحت عالية الجودة بمخرجاتها التعليمية واصبحت تتسلح بالعلم والشهادات بشكل هائل ومنافس ، يدفعنا جميعا للعمل الدؤوب والجاد لجماية طلبتنا والارتقاء بمستواهم ، والحفاظ على الكفاءات التعليمية ورفع مستواها ، مؤكدا ان الاردن يمتلك جملة من الخبرات الاكاديمية لا بد من استثمارها جيدا.. واشار انه علينا ان نتواصل ونتفاهم جميعا على آليات محددة لمخرجات تعليم عال متميزة وان تكون توصيات المنتدى طريق مختارة جيدا للوصول الى وثيقة يتفق عليها وينفذها ويلتزم بها الجميع ايضا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش