الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اليونسكو اتخذت قرارات عديدة بوجوب ايقافها * فعاليات رسمية وشعبية تجدد رفضها لذرائع الحفريات تحت الأقصى * مطالبة الأمة الاسلامية بتحمل مسؤولي

تم نشره في الخميس 1 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
اليونسكو اتخذت قرارات عديدة بوجوب ايقافها * فعاليات رسمية وشعبية تجدد رفضها لذرائع الحفريات تحت الأقصى * مطالبة الأمة الاسلامية بتحمل مسؤولي

 

 
عمان ــ بترا
أعربت فعاليات رسمية وشعبية عن رفضها المطلق للذرائع الواهية التي أعلنتها السلطات الاسرائيلية لتبرير اجراء الحفريات في منطقة المسجد الاقصى المبارك بحثا عن الهيكل الاسرائيلي المزعوم.
وقالوا ان هذه الحفريات تشكل حلقة في سلسلة الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة وهي تمثل في مجملها انتهاكا سافرا لقرارات الشرعية الدولية التي دأبت اسرائيل على ممارستها على مر السنين مشيرين في هذا الاطار الى الجدار العازل. ولفتوا أن اسرائيل تلجأ بين الحين والحين الى اثارة ادعاءات باطلة حول وجود الهيكل في موقع المسجد الأقصى المبارك بالرغم من قناعة الخبراء وعلماء الآثار الاسرائيليين بعدم وجود أية آثار للهيكل في موقع المسجد الأقصى بقصد تحويل الأنظار عن الجرائم والممارسات التعسفية التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني.
نجم
وقال نائب رئيس لجنة اعمار المسجد الأقصى المهندس رائف نجم ان الحفريات في منطقة المسجد الأقصى مستمرة منذ عام 1863 ولم تتوقف.. ولدينا كل تفاصيلها مبينا أن الحفريات الأخيرة حول المسجد الأقصى تمتد من باب السلسلة نحو الداخل وهناك حفريات أخرى من باب المغاربة نحو الداخل كذلك بالاضافة الى الحفريات السرية الأخرى التي لم يطلع عليها أحد.
وأضاف المهندس نجم.. لقد حذرنا منذ زمن طويل جدا بأن هذه الحفريات تشكل خطرا على المعالم الدينية في القدس الشريف لأنها تسير تحت أساسات الأبنية وتتسبب في خلخلتها وهم يرغبون في حصول أي زلزلة لهذه الأبنية مبينا أنه تم بحث هذا الموضوع من قبل منظمة اليونسكو مرارا وتكرارا والتي اتخذت قرارات عديدة بايقاف الحفريات ولكن السلطات الاسرائيلية لم تستجب ولم تتعاون اطلاقا..
الهيكل المزعوم
وقال انه يجب بحث هذه المسألة والاهتمام بها من قبل العالمين العربي والاسلامي لان القدس ليست شأن فلسطيني وأردني فحسب بل ان العالم الاسلامي بأسره معني بها ويجب التحرك بهذا الاتجاه في المحافل الدولية لايقاف الحفريات الاسرائيلية خاصة وأن السلطات الاسرائيلية لم تفلح في ايجاد أي أثر لهيكل الملك سليمان المزعوم لافتا أن علماء الآثار الاسرائيليين أكدوا أن الحفريات المتكررة أثبتت وجود اثار يبوسية عربية ورومانية وبيزنطية كما أكدوا في نفس الوقت انه لا يوجد أي أثر لهيكلهم المزعوم.
جرادات
الأمين العام للمؤتمر الاسلامي لبيت المقدس الدكتور عزت جرادات قال أن المؤسسة الاسرائيلية باشرت باجراء حفرياتها تحت المسجد الأقصى أو حوله بعد عام 1967 حيث بدأت بازالة حي المغاربة الملاصق لحائط الأقصى الغربي مشيرا الى أن هذه العملية أدت الى جرف مقبرة اسلامية كاملة كانت تقع في الزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الأقصى ثم استمرت بعد ذلك سلسلة الحفريات التي لم تتوقف لحد الآن.
وأضاف الدكتور جرادات" كما قامت السلطات الاسرائيلية بحفر نفق تحت المسجد الأقصى من حائطه الجنوبي باتجاه الشمال حيث تم حفر ما يزيد على عشرة أمتار وتم كشف هذا النفق من قبل هيئة الأوقاف الاسلامية ولجنة الاعمار التي بادرت باغلاقه".
وقال.. كما قامت السلطات الاسرائيلية بحفر نفق يبدأ تحت حائط الأقصى الغربي ويتجه نحو الصخرة المشرفة ووصلت الحفريات يومها الى (سبيل قايتباي) الواقع داخل المسجد وهو قريب من الصخرة المشرفة الا أن بعض حراس المسجد الأقصى اكتشفوا هذا النفق حيث بادرت هيئة الأوقاف ولجنة الاعمار الى اغلاقه في حينه.
ودعا الدكتور جرادات الدول العربية والاسلامية الى اثارة قضية الحفريات الاسرائيلية في المحافل الدولية لوقف هذه التجاوزات التي تتنافى مع قرارات الشرعية الدولية والقيم الانسانية.
وأشار الدكتور جرادات في هذا الاطار الى الجهود التي يبذلها الأردن للدفاع عن المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة لافتا الى الاعمارات الهاشمية التي تم تنفيذها على مر السنين كما لفت الى منبر صلاح الدين الذي تم انشاؤه وتجهيزه بتوجيه مباشر من جلالة الملك عبدالله الثاني ونقله الى المسجد الأقصى المبارك مؤخرا ليصار الى تركيبه في مكانه الطبيعي.
كنعان
وقال أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان انه منذ أن بدأ الاحتلال الاسرائيلي البغيض للاراضي العربية المحتلة في عام 1967 أجرت القوات الاسرائيلية مسحا شاملا للحفريات التي ستقوم بها في منطقة الحرم القدسي الشريف.. وهي منذ ذلك الحين مستمرة في تنفيذ هذا المشروع الخطير وفي أماكن مختلفة من منطقة الحرم بشكل يهدد جدران المسجد الاقصى وبنيانه بحثا عن الهيكل المزعــوم.
وأضاف أنه بالرغم من أن علماء الآثار الاسرائيليين وغير الاسرائيليين أكدوا أنه لا يوجد أي أثر لذلك الهيكل.. الا أنه يخرج علينا بين الحين والحين متطرف مهووس يدعي أنه وجد أثرا يمثل جزءا من الهيكل الأمر الذي أثار سخرية علماء الآثار واستخفافهم بهذه الادعاءات العنصرية الحاقدة.
وقال.. اما الذي يبعث على السخرية الحقيقية فهو أن اسرائيل تسعى جاهدة لترويج هذه الأفكار المسمومة لاستقطاب السياح وتعرض عليهم أفلاما وبانوراما مزورة لموقع الهيكل كي توهمهم بأنه موجود تحت المسجد الأقصى مخالفة بذلك قرارات الشرعية الدولية وكافة المعاهدات والاتفاقيات وقرارات مجلس الأمن الدولي ومنظمة اليونسكو التي لا تجيز لسلطات الاحتلال الاسرائيلي اجراء أي حفريات أو تغييرات في معالم المدينة.
وقال كنعان لقد آن الأوان لأن تصغي دول العالم وفي مقدمتها الولايات المتحدة واسرائيل والمجتمع الدولي.. الى نصيحة جلالة الملك عبدالله الثاني بأنه اذا استمر انكار الحقوق الفلسطينية وعدم اقامة الدولة الفلسطينية القابلة للحياة وعاصمتها القدس الشريف فان ذلك سيكون سببا رئيسيا لتأجيج التوتر ونيران الأزمات الاقليمية والدولية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش