الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صاحبها رياح شديدة وضباب كثيف * الأمطار تعم محافظات المملكة والمناطق الجنوبية تكتسي حلة بيضاء

تم نشره في الاثنين 5 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
صاحبها رياح شديدة وضباب كثيف * الأمطار تعم محافظات المملكة والمناطق الجنوبية تكتسي حلة بيضاء

 

 
* شارك في التغطية (الطفيلة - سمير المرايات ، الكرك - امين المعايطة ، معان - قاسم الخطيب وموسى خليفات ، اربد - صهيب التل وحازم الصياحين ، السلط - عدنان خريسات ، عجلون - علي القضاة ، الكورة - عبد الحميد بني يونس ، العقبة - ابراهيم الفراية ، الاغوار الوسطى - جميل السعايدة ، الرصيفة - اسماعيل حسنين)

شهدت مختلف محافظات المملكة يوم امس وامس الاول تساقطا كثيفا للثلوج والامطار صاحبتها رياح شديدة وضباب كثيف ادى الى تدني مدى الرؤية الافقية وادى تساقط الثلوج والامطار الغزيرة في محافظتي الطفيلة ومعان الى اغلاق عدد من الطرق الرئيسية كما اغلقت السيول الجارفة للاتربة والحجارة طرقا اخرى في العديد من محافظات المملكة وقيام الاجهزة الرسمية بفتح هذه الطرق وشهدت العديد من المناطق انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي عزتها مصادر في شركة الكهرباء الى وجود اعطال على بعض الشبكات وتلفها نتيجة حالات التجمد والرياح الشديدة وقامت مديريات التربية والتعليم في محافظات الطفيلة والكرك ومعان بتعليق الدراسة في مدارس تعرضت مناطقها للحالة الجوية السائدة وكذلك تعطيل الدراسة في جامعة الطفيلة التقنية وتأجيل الامتحان الذي كان مقررا لطلبة كلية مجتمع معان الى موعد اخر وشكا مواطنون من عدم التزام محطات الوقود العاملة بالمناوبة الليلية واغلاقها للمضخات مبكرا كما طالبو مديريات الصحةالزام الصيدليات المناوبة بتقديم خدماتها حتى ساعة متأخرة من الليل جراء عدم التزامها ببرنامج المناوبة
الطفيلة
تساقطت الثلوج على المرتفعات الجنوبية في محافظة الطفيلة وشملت مرتفعات الحلا والرشادية ، وغرندل والعين البيضاء ، منذ مساء أمس صاحبتها رياح شديدة السرعة وضباب كثيف أدى إلى تدني مدى الرؤية الأفقية ، في الوقت الذي شهدت فيه باقي المناطق أمطارا غزيرة أدت إلى تشكل السيول والانجرافات على بعض الطرق. وأغلقت الثلوج المتراكمة مجموعة من الطرق الرئيسية في غرندل وبصيرا والقادسية حتى مثلث شركة اسمنت الرشادية وأقيمت نقاط غلق على مثلث شريف الجنوب أمام حركة السير باتجاه مناطق عابور والتوانة والعيص .
وبلغت كميات الأمطار التي هطلت على مدينة الطفيلة منذ أمس 30 ملم والعيص 19ملم وعيمة 24ملم والعين البيضاء 25 ملم أبو بنا 42 ملم فيما تدنت درجات الحرارة في بعض المناطق المرتفعة إلى مادون الصفر المئوي في الوقت الذي تجاوز فيه المعدل التراكمي للامطار 250 مليمترا مقارنة مع العام الماضي في مثل هذا الوقت والذي لم يتجاوز 180 ملم ..
وقامت طواقم الأشغال العامة تساندها آليات شركة مصنع اسمنت الرشادية بفتح الطرق الرئيسية في بصيرا والقادسية والتي أغلقت جزئيا نتيجة تراكم الثلوج فيما أصبحت الحركة المرورية على هذه الطرق النافذة سالكة بحذر شديد .
وأكد محافظ الطفيلة فاروق المجالي من غرفة العمليات الرئيسية بالمحافظة ان جميع طرق بصيرا والقادسية وغرندل حتى مثلث الشوبك جرى فتحها وهي سالكة بحذر شديد بسبب الضباب الكثيف وحالة التجمد التي تتعرض لها هذه الطرق نتيجة تدني درجات الحرارة باستثناء طريق شريف الجنوب باتجاه جرف الدراويش فلا زالت طواقم من الأجهزة الرسمية تقوم بإزالة الثلوج على هذا الطريق. وبين المحافظ المجالي انه تم فتح جميع الطرق المؤدية لمناطق القادسية وبصيرا باتجاه ضانا والتي أغلقتها الثلوج التي شهدتها مناطق القادسية وبصيرا وذلك بمشاركة ومساندة من آليات شركة الاسمنت وأشغال بصيرا في حين تقوم غرف العمليات المشكلة في الدوائر الرسمية بمتابعة جميع المشاكل والملاحظات التي ترد إليها . وبين المحافظ المجالي أن جميع المواد التموينية متوفرة في الأسواق إلى جانب كافة أنواع المحروقات في محطات الوقود في الوقت الذي اتخذت فيه الإدارة المحلية بالمحافظة الجاهزية بتوفير كميات احتياطية من الأعلاف في مراكز توزيع الأعلاف .وتعرضت عدة طرق في مناطق المنصورة ووادي زيد وبصيرا إلى الانجرافات نتيجة غزارة الأمطار وتشكل السيول الجارفة للأتربة والحجارة إلى جانب تراكم تجمعات المياه التي أدت بمجملها إلى صعوبة الحركة المرورية على هذه الطرق .
وأكد مدير زراعة الطفيلة المهندس احمد المدادحة على ان كميات الأمطار التي هطلت على مساحات زراعية واسعة من المحافظة ستسهم في نجاح المحاصيل الحقلية ونمو المراعي الطبيعية في ظل اعتماد الغالبية العظمى من المزارعين على الأعلاف .وشكا مواطنون في محافظة الطفيلة من عدم التزام محطات الوقود العاملة بالمناوبات الليلية وإغلاقها للمضخات في ساعات المساء مبكرا رغم الأوضاع الجوية السيئة التي تشهدها المحافظة بتأثرها بالكتلة الهوائية الباردة وما يرافقها من زيادة الطلب على المحروقات بشتى أنواعها مؤكدين بان هذه المحطات تغلق مع بداية فترات المساء دون وجود محطة مناوبة لخدمة المواطنين .
وبين العديد من المواطنين بان عدم مناوبة هذه المحطات في ظل الظروف الجوية السيئة تسببت في تقطع السبل للعديد من السواقين خاصة المتجهين للقرى الجنوبية من المحافظة بسبب نفاد كميات الوقود في خزانات سياراتهم مطالبين الجهات ذات العلاقة بتشديد الرقابة على هذه المحطات والالتزام بالمناوبات فيما شهدت محطات الوقود منذ بداية المنخفض الجوي أزمات من قبل المواطنين للتزود بمادة الكاز للتدفئة. على صعيد متصل طالب مواطنون في مدينة الطفيلة مديرية الصحة بإلزام الصيدليات المناوبة بتقديم خدماتها حتى ساعات متأخرة من الليل نتيجة عدم الالتزام الواضح من قبل هذه الصيدليات ببرنامج المناوبات الذي تعده مديرية الصحة وفق برنامج للمناوبات طيلة شهر كامل يشمل كافة صيدليات المحافظة .
وشهدت مناطق عدة في القادسية خلال ليلة امس انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي عزتها مصادر في شركة الكهرباء الى وجود اعطال على بعض الشبكات وتم صيانتها من قبل طواقم الشركة .
وطالب مواطنون في بلدية القادسية شركة تزويد الكهرباء بضرورة استبدال الشبكات الهوائية بكوابل ارضية للحد من تقطع هذه الشبكات وتلفها نتيجة حالات التجمد والرياح الشديدة التي تشهدها منطقة القادسية والتي ترتفع عن سطح البحر اكثر من 1650 مترا فيما اكد المواطنون بان فصل الشتاء في القادسية يشهد وبشكل مستمر انقطاع للتيار الكهربائي يستمر لعد ساعات في اليوم الواحد .
وكان مدير تربية الطفيلة محمد التميمي قد أعلن عن تعطيل الدراسة ليوم امس في كافة مدارس المحافظة نتيجة الظروف الجوية التي صاحبت الكتلة الهوائية الباردة التي أثرت على المملكة مثلما اعلن رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور سلطان أبو عرابي عن تعطيل الدوام في الجامعة ليوم امس ايضا . ووصل مجموع المخزون المائي المتدفق من مياه الأمطار في سد التنور الواقع في منطقة سيل الحسا شمالي الطفيلة منذ بداية الموسم المطري الحالي إلى نحو ثمانية ملايين ونصف المليون متر مكعب ، فيما تدفقت للسد خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية كميات من مياه الأمطار وصلت إلى زهاء 384 ألف متر مكعب .وتصل السعة التخزينية للسد إلى قرابة 18 مليون متر مكعب ضمن بحيرة السد البالغة نحو ثلاثة كيلو مترات ومنسوب للتخزين يتجاوز 400 متر فوق سطح البحر .
الكرك
وفي محافظة الكرك سجلت مدينة الكرك وضواحيها اعلى كمية هطول للامطار خلال الـ 24 الساعة الماضية حيث بلغت 40 ملمترا حتى صباح أمس.
وأوضح مدير زراعة الكرك المهندس خالد النوايسه أن كميات الامطار في مختلف مناطق محافظة الكرك جاءت على النحو التالي ، المشتل 38 القصر 37 عي 35 الغوير 32 المزار 30 الربه 29 فقوع 28 القطرانه 7 والغوير 5 مليمتر مشيرا الى اهمية هذه الامطار للموسم الزراعي والمحاصيل الحقلية والصيفية والاشجار المثمرة والحرجية والمراعي وتعزيز المخزون الجوفي للمياه والسدودة والحفائر الترابية . واستبشر المزارعون ومربو الثروة الحيوانية في محافظة الكرك بالموسم الشتوي لهذا العام خاصة بعد هطول كميات كبيرة من امطار الخير بشكل مستمر خلال نهاية شهر كانون الثاني المنصرم وبداية شهر شباط الجاري مؤكدين ان هذه الامطار تبشر بموسم زراعي ورعوي جيد سيساعدهم على تعويض خسائرهم في المواسم السابقة.
واكدت مديرية دفاع مدني محافظة الكرك ان المحافظة لم تشهد اية حوادث تذكر مشيرا الى ان مناطق المزار الجنوبي ومؤته شهدت تساقط ثلوج خفيفة الليلة الماضية وحالة الطرق منذ صباح امس سالكة بسهولة امام حركة السير في مختلف الوية المحافظة.وكانت مديرية تربية المزار الجنوبي قد اتخذت قرارا بتعطيل المدارس التابعة لها بسبب الرياح الشديدة والامطار الغزيرة وتدني مستوى الرؤية الافقية على الطرق . وأظهرت الأمطار الغزيرة التي هطلت على المحافظة رداءة البنية التحتية للطرق والشوارع الرئيسية حيث تشكلت برك مائية كبيرة امام المحال التجارية خاصة في الكرك والمزار الجنوبي ومؤته والمنشية والثنية وتسببت في اضرار عديدة للمركبات والمواطنين .من جهة ثانية ذكر مصدر مسؤول في وزارة المياه ان كميات الامطار التي هطلت مؤخرا ساهمت في امتلاء سد الموجب بكامل سعته التخزينية والبالغة 33 مليون متر مكعب.
معان
وفي محافظة معان شهدت مناطق الشوبك والبتراء وراس النقب وقرى اقضية ايل واذرح والمريغه في محافظة معان تساقطاً للثلوج مصحوبا برياح شديدة مساء أمس وبشكل مستمر مع تواصل هطول الامطار بغزارة في مدينة معان والمناطق الصحراوية حيث وصلت سماكة الثلوج في منطقة بئر خداد في لواء الشوبك إلى 6 سم .
وقال محافظ معان عبد الفتاح المعايطه ان الأجهزة الرسمية في المحافظة تعاملت مع الظروف الجوية التي سادت المحافظة نتيجة تساقط ثلوج وامطار الخير بكل جاهزية واقتدار.
وأضاف ان كافة الآليات التابعة للأجهزة والدوائر المختلفة في المحافظة بالتعاون والتنسيق مع القوات المسلحة ومديرية شرطة محافظة معان ومديرية الدفاع المدني وسلطة إقليم البتراء والقطاع الخاص باشرت عملها منذ صباح امس بإعادة فتح الطرق التي تم إغلاقها نتيجة تراكم الثلوج وتسهيل حركة المركبات عليها في الوقت الذي تواصل فيه الآليات المختلفة عملها لفتح الطرق في مختلف أنحاء المحافظة.
وأوضح المعايطه ان الأحوال الجوية التي سادت المحافظة لم تتسبب وبحمد الله في وقوع إية حوادث تذكر سوى انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق مختلفة في لوائي الحسينية والشوبك والطيبة وقرية دلاغه في لواء البتراء في وقت تعاملت فيه طواقم الدفاع المدني والأمن العام مع بعض الحالات المرضية البسيطة .
وأشار الى انه تم نقل فرق الطوارئ التابعة لإدارة كهرباء محافظة معان بواسطة العربات المجنزرة التابعة للقوات المسلحة الأردنية والتي تم توزيعها قبل تساقط الثلوج والأمطار على مختلف مناطق العمل في المحافظة وتم إعادة التيار الكهربائي الى المناطق التي أدت الظروف الجوية الى انقطاع التيار الكهربائي عنها .
وأكد انه تم تعليق الدراسة في المدارس في لواءي الشوبك والبتراء واقضية أيل والمريغة واذرح وتأجيل الامتحان الذي كان مقررا في كلية مجتمع معان الى موعد سيعلن عنه في وقت لاحق.
وناشد المحافظ السائقين اخذ الحيطة والحذر اثناء سيرهم على الطرق نتيجة الانجماد وانعدام الرؤية الأفقية الناتجة عن وجود الضباب الكثيف وخاصة في مناطق البادية والابتعاد عن الأودية ومجاري السيول في هذه الظروف حفاظا على أرواحهم وممتلكاتهم. من جانبه قال مدير أشغال محافظة معان المهندس وحيد الطراونة أن آليات الأشغال العامة تعمل وبالتنسيق مع الأجهزة المختلفة والمجالس البلدية على فتح الطرق المغلقة نتيجة تراكم الثلوج وخاصة طرق معان ـ أيل ـ بسطه ـ روضة الأمير راشد بالإضافة الى طريق رأس النقب ـ معان المريغة والشوبك ووادي موسى.
اربد
ما زالت محافظة اربد تتأثر بمنخفض حاد خلال اليومين الماضيين وتواصل هطول الأمطار على مختلف مناطق المحافظة بشكل غزير وبلغت كميات الأمطار التي هطلت على النحو التالي قصبة اربد 5,7 ملم وبلغ المعدل التراكمي للعام الحالي 177,9وعن نفس الفترة للعام الماضي 334 ، بني كنانة 7ملم بمعدل تراكمي 154,9 وعن نفس الفترة للعام الماضي 333 ، الرمثا 2,3 ملم بمعدل تراكمي 101 وعن نفس الفترة للعام الماضي 197,3 ، الطيبة 17 ملم بمعدل تراكمي 226,6 وعن نفس الفترة للعام الماضي 398,9 ، الكورة 19ملم بمعدل تراكمي 209,5 وعن نفس الفترة للعام الماضي 357,4 ، الوسطية 12ملم بمعدل تراكمي 220,5 وعن نفس الفترة للعام الماضي 369,1 ، المزار الشمالي 14,5ملم بمعدل تراكمي 240,1 وعن نفس الفترة للعام الماضي 416,7 ، الأغوار الشمالية 13,2 ملم بمعدل تراكمي 178,2 وعن نفس الفترة للعام الماضي 270,9 .
وبلغ المعدل التراكمي في سد وادي العرب 000,208,6 م3 بسعة تخزينية 000,987,61 م3 وبنسبة مئوية 40,5% وبمعدل تراكمي في سد شرحبيل بن حسنة 000,552,2 م3 بسعة تخزينية 000,049,3 م3 بنسبة 57,2% وبمعدل تراكمي 000,000,5 م3 وفي سد الوحدة بسعة تخزينية 000,000,011 م3 بنسبة 4,5%.
وقال مدير زراعة اربد المهندس احمد الخزاعلة ان الموسم المطري الحالي قد بدأ مبكرا وانحبست الأمطار لمدة تزيد عن 37 يوما بعد أن قام عدد كبير من المزارعين في المناطق الشرقية للمحافظة بزراعة أراضيهم بالحبوب الشتوية مما اثر سلبا عليها في حين جاء التأثر اقل حدة في المناطق الغربية .وأضاف ان كميات الأمطار التي هطلت منذ بداية الموسم الحالي غير كافية لنمو جيد للمحاصيل والأعشاب والمراعي مؤكدا انه في حال استمرار هطول الأمطار بشكل متوسط واقل من النسب السنوية في الأيام القادمة فان ذلك سيكون كافيا لاستمرار نمو المزروعات بشكله الطبيعي وسيكون الإنتاج حول المعدل المتوسط.
السلط
وفي محافظة البلقاء ساهمت الأمطار الغزيرة التي هطلت على المحافظة خلال اليومين الماضيين في تحسين الموسم الزراعي وزيادة المخزون المائي حيث يمكن القول أن الموسم الزراعي لهذا العام بحسب مصادر مديرية الزراعة والمزارعين قد أصبح في مأمن ، فتوزيع الامطار جاء مناسبا وعلى فترات ، وكميات الأمطار التي هطلت منذ بدء الموسم الشتوي كانت جيدة وكافية . مدير زراعة محافظة البلقاء المهندس جعفر عربيات أعرب عن أمله أن يكون الموسم الزراعي لهذا العام من أفضل المواسم الزراعية لسنين عديدة مضت حيث أن الامطار التي هطلت جاء توزيعها مناسبا للأراضي الزراعية فالأمطار على فترات متقاربة أفضل ان تكون دفعة واحدة.مشيرا إلى كميات الأمطار التي هطلت حتى الآن تعادل أكثر من 80% من المعدل العام وما يزال أمامنا وقت لهطول المزيد من الأمطار إن شاء الله. وجدد المهندس عربيات دعوته للمزارعين ضرورة زراعة الأشجار الحرجية والمثمرة المتوفرة لدى مديرية الزراعة وتباع بأسعار رمزية وخاصة أشجار الزيتون .وقال إن قرية أم جوزه سجلت أعلى نسبة هطول أمطار حيث بلغت كمية الأمطار التي هطلت مؤخرا 45ملم والتراكمي 409,5 في حين كانت كميات الأمطار في السلط 34 والتراكمي 353 وادي شعيب 24 والتراكمي 130 \ اليزيدية 30 والتراكمي 302 \ علان 43 والتراكمي 280 ، 5 الصبيحي 24 والتراكمي 273 \ عيرا ويرقا 20 والتراكمي 110,5 \ سيحان 17 والتراكمي 202 \ أم العمد 45 والتراكمي 314,6 \ البقعة وعين الباشا 16 والتراكمي 202 \ وادي الحور 27 والتراكمي ,314 الرميمين 32 والتراكمي 258,5 الفحيص وماحص 34 والتراكمي 234,4.وكان محافظ البلقاء سامح المجالي اكد ان الأمطار الأخيرة لم تتسبب بإلحاق أية أضرار بحمد لله. من جانبه أكد المهندس عوني قموة مدير الأشغال العامة إثر قيامه بجولة شملت مختلف مناطق المحافظة عدم وقوع أية أضرار سواء في الطرق الرئيسية أو الجدران الاستنادية حيث قام برفقته فريق من المهندسين والفنيين بتفقد طرق وادي شعيب والعارضة وزي والتي غالبا ما يتكرر حدوث الانهيارات نظرا لطبيعتها الجغرافية.
عجلون
وفي محافظة عجلون هطلت الامطار خلال اليومين الماضيين بغزارة دون وقوع اية حوادث او فياضانات.
وقال محافظ عجلون علي الشرعة ان غرفة العمليات الرئيسة والغرف الفرعية بحالة انعقاد دائم لاستقبال شكاوى المواطنين وأوضاعهم تحسباً لأي طارئ مشيراً الى انه لم نبلغ عن اية حوادث في الوقت الذي واصلت فيه البلديات دورها في متابعة مناطقها وفتح المناهل والعبارات جراء غزارة الامطار.من جانبه أشار مدير زراعة عجلون المهندس غازي العبيدالله ان امطار الخير التي هطلت لها آثارها الايجابية على الثروة النباتية والحيوانية وزيادة المخزون المائي وتفجر الينابيع كما تساهم في زيادة النمو الخضري للغابات وتعويض الاشجار التي شبت بها حرائق داعياً المزارعين الى زراعة المحاصل الشتوية بعد توقف الامطار وتسميد الاراضي بعد الرجوع الى المرشدين الزراعيين والاهتمام بالحملان الصغيرة وتوفير الاجواء الدافئة لها في ظل برودة الطقس.وبلغت كمية الامطار التي هطلت على المحافظة حتى صباح يوم امس كما يلي : عجلون 27 ملم والتراكمي 386 ملم ، كفرنجة 33,5 ملم والتراكمي 394 ملم ، وعبين 16 ملم والتراكمي 209 ملم ، رأس منيف 17,5 ملم والتراكمي 286,6 ملم ، وعنجرة 26 ملم والتراكمي 337,5 ملم ، والوهادنة 20 ملم والتراكمي 163 ملم ، واشتفينا 24,3 ملم والتراكمي 339,3 ملم ، وعرجان 10 ملم والتراكمي 225 ملم .
الكورة
وفي لواء الكورة تواصل هطول الأمطار منذ ليلة امس في كافة مناطق اللواء ما زاد من تفاؤل المزارعين بانتعاش المزروعات الحقلية والأشجار المثمرة وتزايد نمو الأعشاب في المراعي ، وبلغت كمية الأمطار التي هطلت في اللواء يوم أمس 19 ملمتر مكعبا. وقال متصرف اللواء حسين البلاسمة ان الامطار الهاطلة رفعت الكمية التراكمية للأمطار في اللواء الى 209 ملم ، مضيفا ان هذه الكمية مرشحة للارتفاع في ظل الأجواء السائدة والتي يتواصل فيها هطول الأمطار .وبين المتصرف أن غرف العمليات التي تقرر فتحها في بلديات اللواء والدوائر المعنية على مدار الساعة لم تبلغ عن حادثة أو حالة غير طبيعية مؤكدا رفع جاهزية فرق الطوارئ في اللواء. واشار الى ان جميع طرق اللواء بوضعها الطبيعي وكذلك فان الخدمات تسير بشكل طبيعي والمواد التموينية والمحروقات متوفرة بشكل كاف. بدوره أكد مدير زراعة اللواء المهندس علي أبو نقطة أهمية الأمطار المتساقطة للموسم الزراعي من حيث ري المزروعات والتربة وزيادة نمو المزروعات وافادة التربة المحروثة والمجهزة للزراعات الصيفية داعيا المزارعين الى حراثة الأراضي غير المزروعة وتحضيرها للزراعات الصيفية .
العقبة
وفي محافظة العقبة واصلت غرفة العمليات الرئيسة في مديرية دفاع مدني العقبة متابعتها الميدانية لكافة التفاصيل والحوادث المتعلقة بالامطار والسيول التي تعرضت لها العقبة خلال اليومين الماضيين.وتعاملت غرفة العمليات الرئيسة مع كثافة المياة المتدفقة عبر مجرى سيل وادي اليتم وخاصة في مناطق الشامية ومطار الملك حسين الدولي ومحطة الاذاعة والتلفزيون ومحطة التنقية.
وقامت غرفة العمليات التي ترأسها محافظ العقبة سمير مبيضين وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية ومفوض البنية التحتية م. عمر الروسان ونائب مدير شرطة العقبة ومدير الدفاع المدني ومدراء المياه والاشغال والبلديات وكافة الاجهزة الامنية بالمحافظة بتحريك الآليات واللودرات والمنجرزات إلى منطقة الشامية ومعامل الطوب والقويرة وراس النقب ووادي عربة وتحت اشراف الحكام الاداريين لمراقبة الاوضاع ومواجهة كافة الظروف ، ووضعت الاشارات التحذيرية على جسر وادي اليتم بالاضافة لنقاط امنية على الطرق لتحذير المواطنين.
وكانت معظم الحوادث التي رافقت موجة الامطار والسيول بسيطة وتمثلت في انحراف صهريج كبير على طريق النقب وحادث تدهور لاحدى ملاحات شركة البوتاس وتم اسعاف السائق لمستشفى هيا العسكري وحادث سير في منطقة راس النقب لسيارة تريلا وانقاذ احد باصات مفوضية العقبة وبداخله 20 راكباً بالاضافة لاستمرار تتبع مياه السيول وتحويلها بما يضمن عدم وقوع خسائر.واشاد محافظ العقبة سمير مبيضين بمستوى الحضور والتنسيق بين كافة الفرق الميدانية العاملة في العقبة مؤكداً انه لم يحدث أي اضرار او اصابات بالغة نتيجة السيول وتدفق المياه.. وان لا اضرار مادية في الممتلكات او السدود في المنطقة بالرغم من كثافة المياه وقوتها. واعتبر المبيضين ان تكاثف جهود القطاعين العام والخاص وتوحيد العمل والجهد ساهم في احكام السيطرة على السيول وتدفقها إلى العقبة وعدم تعرض اي من المرافق المهمة لاضرار او فيضانات مؤكداً ان كافة الطرق في المحافظة سالكة امام حركة المواطنين والمركبات.
الاغوار الوسطى
تسببت الامطار التي هطلت على المملكة مساء امس الاول وصباح امس في احداث سيول وانجرافات على طريق الزارة - العقبة مما ادى الى تدفق المياه فوق المهارب والعبارات وانسيابها على الطرق وادى ذلك الى احداث خلل في حركة السير على الطريق بسبب ارتفاع منسوب المياه فوقها.كما تسببت الامطار في احداث انهيارات ترابية وصخرية في طريق وادي شعيب - الاغوار الوسطى في منطقة سطح البحر.وقال متصرف لواء الشونة الجنوبية حكم الفاعوري انه تمت معالجة الانهيارات في وادي شعيب فجراً مما ساهم في استمرارية حركة المرور على الطريق دون اية عوائق ومعالجة المياه المتدفقة فوق طريق الزارة بفتح المهارب والقنوات المحاذية للطريق وتسريبها منها.وقال المتصرف ان حركة السير طبيعية على الطريقين حيث تقوم فرق متخصصة من الجهات المعنية بمراقبة الوضع ومعالجة اي طارىء قد يحدث.
من جهة ثانية قال متصرف لواء دير علا محمد فريحات انه لم تحدث اية اضرار جراء السيول في المنطقة ولم يبلغ عن اية اغلاقات في الطرق او انهيارات فيها او في المنازل.وبلغت كميات الامطار التي هطلت على مناطق الوادي خلال امس الاول وامس 12ملم في دير علا و13ملم في الشونة الشمالية و8,5 ملم في الشونة الجنوبية.وافاد مختصون في مجال الزراعة والامطار ان كميات الامطار الهاطلة على مناطق الوادي خلال الموسم المطري الحالي دون المعدل السنوي والمستوى الكافي لنمو المراعي مما ينذر بخلو المنطقة من المراعي الطبيعية في هذا الموسم فيما اذا استمرت الامطار على هذا الوضع حيث ما زالت المناطق الرعوية جرداء وخالية من الاعشاب.وابدى مربو الماشية تخوفهم من تأخر الموسم المطري وشحه مما يساهم في عجز المراعي الطبيعية لمواشيهم واعتمادهم على الاعلاف حتى هذا التاريخ.وتفيد الاحصائية المطرية لمناطق الوادي ان معدل الامطار خلال الموسم الحالي لم يتجاوز نسبة 66% من المعدل السنوي وذلك في لواء الشونة الجنوبية حيث كانت العام الماضي في مثل هذا الوقت بنسبة 100% بينما وصلت العام الحالي في دير علا 57% و 48% في الاغوار الشمالية مما يؤكد ضعف نمو المراعي خلال الموسم الحالي خاصة ان منطقة الوادي تشهد دفئاً متسارعاً منذ منتصف الشهر الجاري حيث ينعكس سلباً ارتفاع الحرارة على نمو الاعشاب الصغيرة.
الرصيفة
ومنذ مساء امس واجهزة الطوارىء في بلدية الرصيفة والمتصرفية تعمل على فتح العبارات ومعالجة تجمع المياه في كافة المناطق.واكد متصرف الرصيفة مازن العبدالله ان قسم الطوارىء في المتصرفية يعمل على مدار الساعة لحل اي قضية طارئة جراء هطول الامطار.
وقال ان المتصرفية تعمل على مدار الساعة لاستقبال اي شكوى من اي مواطن مؤكداً جاهزية كافة الدوائر المعنية لمعالجة اي طارىء ومشيدا بالتعاون القائم بين المتصرفية وبلدية الرصيفة والدفاع المدني وسلطة المياه ومديرية التربية.وقال المهندس غسان خريسات رئيس بلدية الرصيفة ان جميع اقسام البلدية في حالة طوارىء لتلبية احتياجات المواطنين وتعمل البلدية من خلال مناطقها الخمسة لمعالجة اي طارىء وتقوم بتفقد مجرى السيل.
وناشد المواطنين عدم رمي الانقاض والنفايات في مجاري الاودية والسيول خوفاً من تشكل اغلاقات تؤثر على المواطنين وضرورة الابتعاد عن مجاري السيل خوفاً على حياة وممتلكات المواطنين.وبين ان ابواب البلدية مفتوحة على مدار الساعة لاستقبال شكاوى المواطنين او الاتصال على هاتف البلدية رقم 3741014 وعلى مدار الساعة.
وقدم الشكر لكافة العاملين في الفترات المسائية والذين قدموا جهوداً كبيرة خلال الاربعة والعشرين ساعة الماضية.وقال: اننا نعمل لراحة المواطنين ونتابع قضاياهم عن قرب لاننا تعلمنا من مدرسة الهاشميين العطاء والوفاء لهذا الوطن وهذه القيادة الشبابية التي تعمل دون كلل او ملل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش