الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البعض يعتبره علاجًا سحريًا وآخرون يتجنبونه * أطباء: الكورتزون علاج فعال إذا تم استخدامه بشكل صحيح ولا ننكر آثاره الجانبية

تم نشره في الأحد 18 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
البعض يعتبره علاجًا سحريًا وآخرون يتجنبونه * أطباء: الكورتزون علاج فعال إذا تم استخدامه بشكل صحيح ولا ننكر آثاره الجانبية

 

 
التحقيقات الصحفية - جمانة سليم
البعض أطلق عليه العلاج "السحري" لسرعته الكبيرة وتأثيره الأكبر على إخفاء المرض أو تسكينه أو علاجه في وقت قياسي..
إلا أن معظم المرضى يفضلون أن لا تحتوي وصفتهم الطبية على "الكورتزون" ، لما يتركه هذا الدواء من آثار جانبية أثناء أو بعد العلاج.. فالجميع يفضلون تجنب الآثار الجانبية لأي دواء حتى وإن كان فعالاً وسريعًا..
وعلى الرغم من أن معظم الأطباء يجمعون على أن لكل دواء آثاره الجانبية ، خاصة إذا تم استعماله أو تكراره بطريقة غير صحيحة ودون استشارة الطبيب.. كما أكدوا على أنه كلما كانت الفترة الزمنية التي يتعاطى فيها المريض الدواء سواء كان الكورتزون أو غيره من الأدوية قليلة كلما كان هذا أفضل فيما يتعلق بالآثار الجانبية التي قد يخلفها الدواء على المريض..
إلا أن بعضهم أشار إلى أنه لا يلجأ إلى وصف "الكورتزون" إلا إذا كان مُضطرًا له ، على أن يكون ذلك بجرعات ثابتة سواء كان حبوبًا أو مراهم أو حقنًا ، إلى جانب التأكيد على المريض أن لا يقلل الجرعة أو يزيدها أو يوقفها فجأة من تلقاء نفسه ، لما لكل ذلك من آثار خطيرة قد تودي بحياته أو تسبب له مشكلات أخرى لم تكن في الحسبان..
شهور قليلة
تقول "سعاد الشماس"43 عامًا إنها ، ومنذ خمس سنوات ، تستعمل أدوية تحتوي على نسبة من الكورتزون بسبب الحساسية المفرطة التي تعاني منها حيث وصف لها الأطباء الكثير من الأدوية ولكن دون جدوى. تضيف: أعاني من حساسية صدرية مرتبطة بالشعب الهوائية ، وعلى الرغم من أن فترتها لا تتجاوز الثلاثة أشهر في السنة ، إلا أنني كنت أعاني منها كثيرًا.. ففي بعض الأحيان كانت أنفاسي تنقطع لتحسسي المفرط من بعض الروائح ، وخاصة في الأماكن المغلقة والمكتظة بالناس.
وتكمل: كانت الأزمة تلازمني خلال تلك الفترة بشكل شبه يومي ، حتى أثناء نومي كنت أستيقظ شبه مختنقة ، وكنت وقتها أستخدم "بخاخات" تحتوي على نسبة قليلة من الكورتزون ومع مرور الزمن لم تعد تلك الوسيلة فعالة..
وتشير إلى أن تجربتها الحقيقية مع الكورتزون بدأت قبل خمس سنوات حيث وصفت لها الطبيبة دواء هو عبارة عن "كورتيزون" تناولته على شكل جرعات ، وبنسبة ثابتة خلال فترة الحساسية ، حيث يتم تقليل الجرعات تدريجيًا مع انتهاء الأزمة.
وتضيف: نصحني الكثيرون بعدم استخدام هذا الدواء ، إلا أني لم أجد لآثاره الجانبية أي ضرر علي خاصة وأن الفترة الزمنية التي أستخدمه فيها قد لا تتجاوز في كثير من الأحيان الثلاثة أشهر ، ولهذا فإن ما يتركه من أثار مثل زيادة الوزن وظهور بعض البثور - ليس دائمًا - على بعض المناطق في جسدي تنتهي بمجرد أن أنتهي من استخدامه.
ويرى الدكتور هشام الحوراني استشاري الامراض الباطنية والصدرية أن الكورتزون علاج فعال في علاج بعض الأمراض الصدرية ، مثل الربو القصبي والحساسية والأزمات الصدرية ـ التنفسية..
وأضاف: لقد تم اختراع الكورتزون منذ عدة عقود واستعمل في علاج الكثير من الأمراض ، وهو ما يسمى "الدواء السحري" لأنه يفيد في الكثير من الأمراض ، إذا لم أبالغ - على حد وصفه - فإنه يدخل في علاج معظم الأمراض ، إلا أن الفائدة العلاجية تكون مؤقتة ، وتتبعها مضاعفات كثيرة للمرض ، حيث إن الكورتزون يحدث تأثيرًا مضادًا للالتهاب ولا يتدخل في علاج مسببات المرض وجذوره.
وفي نهاية حديثه أشار الدكتور الحوراني إلى أنه وبالرغم من أن هذا الدواء يتميز بتأثيره السحري في علاج الكثير من الأمراض والتخفيف من معاناة المرضى عبر عشرات السنين المنصرمة ، إلا أنه وبنفس الوقت له آثار عكسية على أعضاء الجسم وأجهزته المختلفة ، ولذلك ينصح بعدم استعماله دون وصفة طبية وإرشادات من الطبيب المختص ، كونه الوحيد الذي يقرر الفائدة المرجوة ويستطيع تجنيب المريض مضاعفاته الوخيمة.
تكرارالعلاج
ومن جهة أخرى تحدثت "نسرين أبو غليون" 27 عامًا عن رحلة معاناتها في علاج الآثار والتقرحات الجلدية التي انتشرت على وجهها وبعض أجزاء جسدها بسبب تكرارها علاجًا لـ "حب الشباب" ، كان قد وصفه لها الطبيب قبل ثلاث سنوات ، وهو عبارة عن مرهم وحبوب كورتيزون ، حيث حقق وقتها نتيجة سريعة وفعالة في القضاء على الكم الهائل من "حب الشباب" الذي كان ينتشر على وجهها قبل موعد زفافها بأسابيع. تقول: احتفظت بعلبة الدواء الفعال والسحري الذي لم يترك أي أثر سلبي وقت استخدامي له قبل ثلاث سنوات ، ما دفعني إلى استخدامه وشرائه مرة ثانية دون استشارة الطبيب بعد أن بدأت البثور تظهر على وجهي من جديد.. إلا أن النتيجة هذه المرة كانت عكسية تمامًا ، فقد أخذت البثور تنتشر على شكل تقرحات ، على الرغم من اتباعي لنفس تعليمات الطبيب السابقة في استعمال الدواء.. وفي الحال راجعت الطبيب ، حيث أكد لي وقتها أن تكراري للعلاج دون استشارته لم يكن مناسبًا ، حيث إن الحبوب التي ظهرت على وجهي مؤخرًا لم تكن "حب شباب" ، وأن استخدامي الخاطئ لدواء خاطئ يحتوى نسبة تركيز متوسطة من الكورتزون أدى إلى تعقيد الحالة بدلاً من حلها.
ومن جانبه اعتبر الدكتور طارق سلهب ، اختصاصي الأمراض الجلدية ، أن كثيرًا من الأمراض الجلدية يدخل فيها الكورتزون ، ولكن ليس معظمها ، حيث إنه علاج للأمراض الجلدية الالتهابية غير الميكروبية ، ويستعمل لتقليل انقسام الخلايا: فيستخدم لحالات الأكزيما ، البهاق وغيرها من الأمراض ، حيث يحدد الطبيب نسبة الجرعات وطريقة تقليلها خلال فترة العلاج ، بحسب درجة الكورتزون التي هي واحدة من خمس درجات ، "ضعيف جدًا ، ضعيف ، متوسط ، قوي ، وقوي جدا"... مشيرًا إلى أن الدرجة القوية جدًا لا يتم استخدامها لبعض الأماكن في الجسم خاصة الوجه..
وأكد د. سلهب على أن الطبيب وحده من يقرر تحديد الدرجة التي يحتاجها المريض ، بحسب نوع المرض وعمر المريض ومكان الإصابة بالمرض ، وحذّر من تكرار العلاج أو إيقافه تلقائيًا دون الرجوع للطبيب ، لما لذلك من آثار جانبية خطيرة..
توقف تدريجي
الدكتورة سمية أبو قرطومي ، اختصاصية أمراض باطنية ، شددت على أهمية أن يتم تقليل جرعات الكورتزون بشكل تدريجي لمن يتعاطونه ، سواء لفترات طويلة أو قصيرة ، حيث يحدد الطبيب المختص هذه الجرعات للمريض بحسب الفترة التي يحتاجها المريض لهذا الدواء.. وأوضحت أن تناول الكورتزون يعمل على إيقاف بعض الإفرازات في الجسم ليحل محلها فتعتاد تلك الغدد على أن يكون إفرازها محدودًا ، ولتهيئة تلك الغدد للعودة إلى الإفراز بشكل طبيعي من جديد ، يجب أن نخفف الأثر الذي حل محل عملها تدريجيًا لتعود إلى نشاطها مرة أخرى ، فكلما قللنا من جرعة الكورتزون تزيد تلك الغدد من إفرازها إلى أن تعود إلى وضعها الطبيعي بعد الإيقاف النهائي للجرعات.. وأكدت د. أبو قرطومي أن إيقاف الجرعة بشكل مفاجئ يؤدى إلى حدوث الكثير من المشاكل لهذه الغدد..
أغذية خاصة
الدكتورة "ريما تيم" اختصاصية التغذية في الجامعة الهاشمية ، أشارت إلى الآثار الجانبية التي عادة ما يتركها "الكورتزون" على المرضى سواء أثناء العلاج أو بعده ، خاصة بعد أن زاد انتشاره في الآونة الأخيرة لكونه علاجًا فعالاً وسريعًا ، فقد أصبح يستخدم لعلاج الكثير من الأمراض منها الجلدية والعصبية والصدرية والسرطانية وغيرها من الأمراض التي قد يحتاج علاجها أن يستخدم المريض الكورتزون لفترات طويلة.. وأضافت: يُفرَز هرمون الكورتزون عادة في جسم الإنسان من الغدة (فوق الكلوية) ، وهذا الهرمون يلعب دورًا أساسيًا في تنظيم "الاستقلاب الغذائي" لـ "البروتينات ، الدهنيات ، والنشويات" في الجسم ، وكذلك تنظيم أملاح الدم والضغط الدموي وغيرها.. ومن ضمن الآثار الجانبية التي عادة ما تظهر عند من يتناولون الكورتزون زيادة الوزن كونه يعمل على احتباس السوائل في الجسم ، ويساعد على فتح الشهية ، ولهذا يجب التقليل من تناول الطعام بشكل عشوائي بحيث يكون التركيز على تناول الخضروات والابتعاد عن الموالح مثل المخللات والمكسرات التي تساهم في احتباس الماء في الجسم . ومن جهة أخرى أشارت الدكتورة "تيم" إلى تأثير الكورتزون السلبي على العظام ، إذ يسبب هشاشة العظام.. لذلك يجب على المريض أن يعزز من تناول الأجبان والألبان ومعظم الأطعمة التي تدخل فيها مشتقات الحليب لتعويض ما تفقده العظام من عنصر الكالسيوم خلال فترة العلاج..
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش