الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تبوأت مناصب قيادية في مختلف المجالات * المرأة الكويتية تحصل على حقوقها كافة بما في ذلك الانتخاب والترشيح للبرلمان

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
تبوأت مناصب قيادية في مختلف المجالات * المرأة الكويتية تحصل على حقوقها كافة بما في ذلك الانتخاب والترشيح للبرلمان

 

 
الكويت - بترا
تحتفل دولة الكويت هذه الأيام بالذكرى الـ 46 لعيدها الوطني حيث تقف يوم الـ 25 من شباط من كل عام شامخة تلتفت بعين الفخر نحو ماض حافل بالانجازات المتميزة في مختلف الميادين وتنظر بعين الزهو نحو حاضر ومستقبل أركانه ثابتة ونجومه متلألئة.
ولعل من اجمل هذه النجوم التي سطعت في سماء دولة الكويت في السنوات الاخيرة لتكمل مسيرة التميز لهذا البلد الصغير بحجمه الكبير بمواقفه وانجازاته تمثلت في منح المرأة الكويتية حقوقها السياسية.
فمنذ أن أصدر أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح في 25 ايار 1999 مرسوما أميريا بمنح المرأة حقوقها السياسية في الترشيح والانتخاب بدأت صفحة جديدة تكتب في سجل تاريخ هذا الشعب.
وان كانت حروف الصفحة لم تكتمل حيث لم يصار الى اقرار هذا المرسوم من قبل أعضاء البرلمان الذين رفضوا القانون بأغلبية41 صوتا في جلسة22 تشرين الثاني1999 الا أنه شكل نقطة البدء الحقيقية في اصرار المرأة الكويتية على نيل كامل حقوقها السياسية.
وهكذا تعالت أصوات النساء تساندها أصوات الرجال ممن يؤيدون هذا الحق ويرونه مطلبا شرعيا وحضاريا حتى كتب لهم النجاح في16 من ايا2005, عندما صوت مجلس الأمة الكويتي في جلسة تاريخية على مشروع قانون لمنح المرأة حقها السياسي في الانتخاب والترشيح لعضوية البرلمان والمجلس البلدي.
ولم يقف تكريم دولة الكويت للمرأة عند حد الحقوق السياسية بل تجاوزها حيث وافق مجلس الوزراء في الخامس من حزيران2005 لأول مرة على تعيين امرأتين في عضوية المجلس البلدي وأضاف الى هذه الخطوة اختيار الدكتورة معصومة المبارك في14 من الشهر ذاته وزيرة للتخطيط ووزيرة دولة لشؤون التنمية الادارية.
وتأكيدا على هذه المكانة المتميزة للمرأة الكويتية لم يفتأ أمير دولة الكويت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على الاشادة بدورها في مسيرة بناء الوطن بمختلف المجالات الحيوية جنبا الى جنب مع أخيها الرجل.
وتطرق سموه في اللقاء الأول الذي جمعه بعدد من الفعاليات النسائية بعد توليه قيادة دفة الحكم في الكويت في ال29 من كانون الثاني2006 الى النجاح الذي حققته المرأة الكويتية خلال توليها العديد من المناصب القيادية المهمة التي كانت محط اعجاب الجميع سواء على الصعيدين المحلي والاقليمي أو على الصعيد الدولي.
وان هذه المكانة المتميزة التي حصلت عليها المرأة الكويتية لم تكن وليدة اللحظة بل هي نتاج طبيعي لمسيرة طويلة وشاقة بدأت منذ مرحلة ما قبل الاستقلال واستمرت الى الآن متوجة هذا الدرب ب 83 شهيدة عطرت دماؤهن تراب الكويت أثناء الغزو العراقي سنة1990 .
ولم يقف اهتمام دولة الكويت بالمرأة عند نقطة الحقوق السياسية فقط بل تعدتها الى الاهتمام بكل ما يتعلق بالمرأة اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا وهو الأمر الذي نص عليه دستور الدولة عندما كفل حقوق الأمومة والطفولة في المادة التاسعة منه وشدد على حمايتها من العنف من خلال قانون الأحوال الشخصية كما كفل لها حق الترشيح والانتخاب في الجمعيات الأهلية والتنظيمات التعاونية التي تمثل محورا مهما في الحياة الاجتماعية والاقتصادية في الدولة.
وترجمت الكويت نص الدستور الى واقع فعلي عبر العديد من خطط وبرامج عمل أجهزتها الحكومية والأهلية على حد سواء فكفلت حق التعليم والسكن والتوظيف والحرية الشخصية لكلا الجنسين وأرست مبادىء العدل والمساواة ولم تفرق في الحقوق والواجبات بينهما فكانت ثمرة غرسها مشاركة المرأة الفعالة في الحياة السياسية.
كما قطعت الكويت شوطا كبيرا في تنمية المرأة الكويتية واعدادها ودعمها ومواجهة كل ما من شأنه أن يحول دون تقدمها وفي سبيل ذلك صدقت الكويت رسميا على العديد من الاتفاقيات العربية والدولية التي تساند المرأة ومن أبرزها اتفاقية القضاء على أشكال التمييز ضد المرأة.
كذلك أولت حكومة دولة الكويت في برنامج عملها منذ تحرير البلاد عام 1991 وحتى الآن أولوية خاصة لدعم المرأة في عملية التنمية من خلال تدريبها للدخول في سوق العمل وفتح قنوات لتسويق منتجات الأسر لتشجيع المرأة في مجال الصناعات الصغيرة.
وهذا الاهتمام الرسمي بدور المرأة الاقتصادي ظهرت نتيجته في ارتفاع نسبة الاناث في نشاط خدمات المجتمع والخدمات الاجتماعية حيث بلغت 41,4 بالمائة من جملة العاملين بهذا النشاط لعام2004 بينما بلغت نسبة الاناث العاملات في نشاط التمويل والتأمين والعقارات وخدمات الأعمال37,6 بالمئة.
وبشكل عام فان عدد الاناث الكويتيات من جملة قوة العمل في دولة الكويت بلغ127215الفا من مجموع قوة العمل للكويتيين اجمالا والبالغة 312567 الفا.
ومن الاقتصاد الى التعليم حيث توضح الاحصائيات الرسمية الصادرة عن وزارة التخطيط في دولة الكويت لعام2005 تفوق أعداد التلاميذ من الاناث على الذكور في المدارس الحكومية بنسبة88 بالمئة بينما بلغت نسبة الذكور8ر87 بالمئة.
وفي التعليم العالي بلغ عدد خريجي كليات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب للعام الدراسي2004 ـ 2005 (2777) من الاناث في مقابل (1385)من الذكور فيما بلغ خريجو معاهد التدريب والدورات الخاصة التابعة للتعليم التطبيقي للعام نفسه(1649)خريجة.
كما تشير الاحصائيات الى أن عدد المقيدين من الاناث في جامعة الكويت للعام الدراسي2004 ـ 2005 (12 ألفا 465و طالبة)في مقابل (خمسة آلاف 431و طالبا)وهو الأمر الذي يؤكد أهمية دور المرأة في المجتمع ومدى قدرتها على التأثر والتأثير فيه.
وتوجت دولة الكويت أعيادها الوطنية هذا العام باقرار لجنة شؤون المرأة البرلمانية قانون حقوق المرأة المدنية والاجتماعية قبيل عرضه على مجلس الأمة لاقراره الذي ينص في بعض مواده على منح المرأة المطلقة أو الأرملة أو المتزوجة من غير كويتي ولديها منه أولاد أحقية التقدم بطلب اسكاني وبدل للايجار.
كما ينص على زيادة رصيد اجازة الوضع الى70 يوما وتحديد إجازة لرعاية الأولاد والأمومة بستة أشهر مدفوعة الراتب وستة أشهر أخرى بنصف الراتب وسنة كاملة بربع الراتب مع التوصية بمنح المرأة المتزوجة غير العاملة راتبا شهريا بمقدا250, دينارا بهدف توفير فرص وظيفية أمام الشباب فضلا عن المساهمة في حل المشكلات الأسرية.
يذكر ان المرأة في الكويت تشكل نصف المجتمع حيث تشير الاحصائيات الرسمية الى أن عدد الكويتيين من الاناث في عام2005 بلغ 496 الفا 70و كويتية في حين بلغ عدد الكويتيين الذكو477, ألفا 216و كويتيا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش