الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وفد وزاري يكشف على الأراضي المملوكة للدولة المعتدى عليها في لواء بني كنانة * حملة ازالة الاعتداءات على املاك الدولة في الشونة الجنوبية تستمر اليوم

تم نشره في الاثنين 11 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
وفد وزاري يكشف على الأراضي المملوكة للدولة المعتدى عليها في لواء بني كنانة * حملة ازالة الاعتداءات على املاك الدولة في الشونة الجنوبية تستمر اليوم

 

 
عمان - المحافظات - الدستور وبترا
ساد هدوء حذر أمس مدينة الشونة الجنوبية.. وتمركزت على مداخلها قوات أمنية ونقاط تفتيشية لكل السالكين من والى المدينة ، وقامت قوات الامن بمنع المركبات والسيارات القادمة عبر طريق وادي شعيب من دخول المدينة مباشرة وتحويل مسارها الى منطقة السكتة شمالا ومن ثم دخول المدينة من اتجاه الكرامة.. وذلك ضمن اجراءاتها الاحتياطية. فيما عادت الحياة الى المدينة بشكل تدريجي منذ ساعات الصباح وتم اغلاق جزئي للسوق التجاري بعد ان شهد اغلاقا تاما امس الاول وانقطاعا للتيار الكهربائي لما يزيد عن عشر ساعات.. وذلك اثر مقتل احد ابناء المنطقة جراء تبادل لاطلاق النيران مع اجهزة الامن المتواجدة في المنطقة. من جهة ثانية تم أمس تشييع جثمان المتوفي لمقبرة الشونة الجنوبية وبمشاركة ابناء اللواء وبهدوء تام.. حيث اقام ذووه بيت عزاء. وبحسب مصدر مسؤول فان الحملة لازالة الاعتداءات على املاك الدولة مستمرة في تنفيذ مهامها في كافة مناطق اللواء.. حيث ستبدأ بتنفيذ برنامجها صباح اليوم الاثنين في بعض مناطق اللواء لازالة الاعتداءات على اراضي الخزينة والمنشآت العامة. وقال محافظ البلقاء سامح المجالي ان الاجراءات والاتصالات مستمرة لالقاء القبض على المطلوبين من ابناء اللواء ، مؤكدا على ان كل من هو مطلوب للقضاء سيتم احضاره وتوديعه للجهة المطلوب اليها تحقيقا للعدالة وخدمة لابناء اللواء الذين يشكون باستمرار من المخاطر المتوقعة من هؤلاء المطلوبين على سمعة اللواء وابنائه. مشيرا الى آنه لم يتم حتى أمس اعتقال اي شخص منهم الا انه اكد على وجود اجراءات واتصالات مكثفة للقبض عليهم بعيدا عن اي صدامات مسلحة. واهاب المحافظ بالمواطنين ضرورة التعاون مع الاجهزة الامنية المعنية لانجاز مهامها باسرع وقت ممكن موضحا ان ما تقوم به هذه الاجهزة هو لخدمة ابناء اللواء وتحقيق العدالة في توزيع الخدمات العامة.
سحم الكفارات
فيما كشف وفد وزاري برئاسة وزير الأشغال المهندس حسني ابو غيدا وعضوية وزير المياه والري المهندس محمد ظافر العالم ووزير الزراعة الدكتور مصطفى قرنفلة والمستشار في الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي صباح امس ميدانيا على الأراضي المملوكة للدولة والمعتدى عليها من قبل بعض المواطنين في منطقة سحم الكفارات والأراضي المحاذية لنهر اليرموك في لواء بني كنانة.
وقال محافظ اربد علي الفايز الذي رافق الوفد الوزاري الى الموقع ان الزيارة الميدانية هدفت للاطلاع على المشكلة على ارض الواقع بهدف دراستها والعمل على ايجاد حل لها.
وأوضح انه بناء على شكوى سلطة وادي الاردن فقد تم قبل فترة تشكيل لجنة في محافظة اربد مكونة من متصرف اللواء وعدد من مديري الدوائر المعنية حيث كشفت على الأعتداءآت بتاريخ 14 كانون الثاني الماضي وأوصت بازالة جميع الاعتداءآت التي تمت بعد عام 2004 وامكانية تعويض اصحابها ودراسة الاعتداءآت التي سبقت عام 2004 وايجاد حل لكل حالة على حدة بما يحفظ حقوق المزارعين وسلطة وادي الاردن على السواء.
وبين ان اللجنة اوصت بازالة أي اعتداءات جديدة تتم على الأراضي المملوكة للدولة في تلك المنطقة فورا ، مبينا انه تم ازالة الاعتداءآت على ـ 220 ـ دونما وما زال هناك ـ 80 ـ دونما تنتظر الاجراءات. وقال الفايز..ان اللجنة الوزارية اجتمعت بعد الكشف الحسي على الأراضي مع ممثلين عن المزارعين المعنيين في متصرفية لواء بني كنانة بحضور نواب اللواء واستمعت لآرائهم واحتجاجاتهم.
ووعدت اللجنة بعرض القضية على رئاسة الوزراء للبت فيها باسرع وقت ممكن واتخاذ الاجراءآت بشانها.
النائب ناريمان الروسان
من جانبها قالت النائب ناريمان الروسان في تصريح "للدستور" انها ستقاضي امين عام سلطة وادي الاردن موسى الجمعاني ، لانه اتهم اهالي سحم باللصوص علانية ، داعية الحكومة الى معاملة مزارعي منطقة سحم في لواء بني كنانة بالمثل ، اسوة باصحاب المزارع المحيطة بحوض الديسي . وقالت ان مزارعي المنطقة الذين قرروا الاعتماد على انفسهم وعدم اللجوء الى وزارة التنمية الاجتماعية يستحقون المكافاة وليس العقاب الذي اقرته سلطة وادي الاردن ، بتجريف بياراتهم بعد ان اثمرت وعادت عليهم بالدخل .
وجاءت تصريحات الروسان على خلفية الازمة التي يعيشها الان ، حوالي 150 عائلة من مزارعي المنطقة في سحم الكفارات قامت منذ عشرة اعوام وحتى الان باستغلال الاراضي الواقعة على نهر اليرموك الشريعة ، وقدموا قصص نجاح في زراعتهم للجوافة والحمضيات. لكن اهالي البلدة فوجئوا قبل اسابيع بقرار سلطة وادي الاردن بمطالبتهم بالتخلي عن الارض ووعدت بتجريف البيارات ان لم يذعنوا للقرار . وقالت الروسان ان اهالي بلدة سحم لم ياتوا يوما للمطالبة بوظائف او مساعدات وذلك ، لانشغالهم بالزراعة التي كانت تدر عليهم ما يكفيهم لمعيشتهم .وهم بذلك يستحقون الدعم والوقوف الى جانبهم وليس القضاء على بياراتهم .
اهالي البلدة في تصريح للدستور يتساءلون : اين كانت السلطة طوال العشرة اعوام الماضية ، ولماذا تقوم الان وتطالب بالانسحاب من الارض او التجريف . وقال طارق الطوالبة احد سكان البلدة ان الاراضي التي قام المزارعون باستغلالها ، بقيت طوال ثلاثة عقود ارض بور ومكب للنفايات( 1966 - 1996 ( الى ان حولها المزارعون الى مزارع وبيارات خضراء .مشيرا ان المزارعين على استعداد للتخلي عن بياراتهم في حالة قررت الحكومة بناء السد مجددا ، كما ابدوا استعدادهم لدفع اثمان المياه ، بالرغم من كون المياه تاتي من الابار الارتوازية والينابيع الموجودة في سحم ( بلدتهم ) وتغذي نهر اليرموك بواقع 350 م مكعب في الدقيقة الواحدة . واضاف ان اهالي البلدة عانوا الكثير قبل ان يحققوا نجاحات في الزراعة ، واضطروا للحصول على سلف وقروض بنكية لتمويل زراعاتهم ، فهل بامكان الحكومة تعويضهم عن كل هذا .
امين عام سلطة وادي الاردن
من جانبه نفى امين عام سلطة وادي الاردن موسى الجمعاني ما ذهبت اليه النائب ناريمان الروسان من اتهامه اهالي منطقة سحم الكفارات باللصوص ، مشيرا الى انه لم يقم طيلة فترة عمله في السلطة بزيارة المنطقة او اللقاء بمواطنيها . وقال الجمعاني في اتصال هاتفي معه انه تحدث مؤخرا لاحدى محطات الاذاعة المحلية حول موضوع سرقة المياه في المملكة وليس في منطقة ما ، مؤكدا ان شريط التسجيل للحديث الاذاعي يوضح حقيقة الامر بهذا الخصوص . واضاف الجمعاني الموجود حاليا في العاصمة الاميركية واشنطن للمشاركة في مؤتمر حول قناة البحرين هناك انه طالب بازالة الاعتداءات في منطقة المخيبة في محافظة اربد لانه هناك اراضي معتدى عليها وليس لها اي حقوق مائية ويتم زراعتها وريها من مياة نهر اليرموك قبل وصولها الى قناة الملك عبدالله الامر الذي يسبب نقصا في الحجقوق المائية للمستفيدين من مياة القناة.
تصويب اوضاع 700 بئر ارتوازي
واتفق وزير المياه والري المهندس ظافر العالم امس الاول مع وجهاء واهالي الشونة الجنوبية خلال اجتماع عقده معهم على ضرورة ازالة كافة الاعتداءات والمخالفات على الاراضي والمياه والابقاء على بئر واحدة مخالف لكل وحدة زراعية حفاظا على الاستثمارات الزراعية وان يتم تصويب وضعه لاحقا مع سلطة المياه مع التأكيد على عدم السماح بحفر ابار جديدة مخالفة .
وقال الناطق الاعلامي في وزارة المياه والري عدنان الزعبي ان الاجراءات التي تنفذها الوزارة في ازالة الاعتداءات على الاراضي والمياه تنسجم والمادة 30 من قانون سلطة المياه كما تأتي تطبيقا للقانون في جميع انحاء المملكة . وقال لـ"الدستور" ان الاعتداء على المياه يؤثر سلبا على الموازنة المائية ويعتبر اعتداء على حقوق المواطنين الاخرين في المياه وكذلك الاراضي .
واشار الزعبي الى ان مساحة الاراضي المعتدى عليها في الاغوار الجنوبية تقدر بحوالي 1350 دونما ، وفي الاغوار الشمالية 1500 دونما ، وقد تم ازالة الاعتداء عن 170 دونما في الشمال ، وعن 400 دونم في الجنوب .
وقال ان هناك اكثر من 700 بئر ارتوازي مخالف في مختلف ارجاء المملكة سيتم تصويب اوضاعها جميعا ، ولن يسمح بحفر ابار مخالفة جديدة لاي سبب كان .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش