الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وضع حجر الأساس لعدد من المشروعات السياحية والتراثية في المحافظة * البخيت: الحكومة تبذل قصارى جهدها لتتبوأ اربد موقعها اللائق على الخريطة السياحية

تم نشره في الأحد 3 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
وضع حجر الأساس لعدد من المشروعات السياحية والتراثية في المحافظة * البخيت: الحكومة تبذل قصارى جهدها لتتبوأ اربد موقعها اللائق على الخريطة السياحية

 

 
اربد - بترا
وضع رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت امس حجر الاساس لعدد من المشاريع السياحية والتراثية في محافظة اربد في اطار اهتمام الحكومة باحياء وتأهيل وسط المدينة ووضعها على خارطة السياحة المحلية. فقد افتتح الدكتور البخيت متحف بيت السرايا الذي يعود بناؤه كقلعة الى القرن التاسع عشر ويضم قاعات تعرض تاريخ اربد والحضارة فيها. وتجول رئيس الوزراء في المتحف واستمع الى شرح حول ما يحتويه من مقتنيات تؤرخ للعصور المتعاقبة التي مرت بها مدينة اربد وخاصة قاعة الفسيفساء التي تعرض فيها لوحات فسيفسائية احضرت من مواقع اثرية في المحافظة. وازاح الستارة عن مشروع اعادة تأهيل بيت النابلسي وسط المدينة حيث تتضمن المرحلة الاولى اعادة تأهيله وتطويره لانتاج الاعمال الفنية واليدوية والتراثية بكلفة تبلغ 200 الف دينار.
كما ازاح رئيس الوزراء الستارة عن مشروع ساحة فوعرا في وسط المدينة ويتصمن المشروع اعادة تطويرها وتأهيلها كساحة عامة وبكلفة تبلغ اربعمائة الف دينار.
وفي بلدة ام قيس الاثرية ازاح الستارة عن مشروع اعادة تأهيل قرية ام قيس التراثية الهادف الى ترميم القرية التراثية التي بنيت في العهد العثماني والتي تضم63 بيتا مع ساحاتها بالاضافة الى البيوت المنفردة والتي تمثل نمط حياة الفلاحين وبكلفة تبلغ اربعمائة الف دينار.
وفي كلمة القاها خلال حفل التوقيع على اتفاقية بين وزارة السياحة والاثار وبلدية اربد لتنفيذ هذه المشاريع اكد رئيس الوزراء ان صناعة السياحة اصبحت احدى اهم القطاعات الاقتصادية على المستوى العالمي مشيرا الى ان هذا القطاع في الاردن شهد تطورا ملحوظا حيث بلغت نسبة مساهمته ما يزيد على11 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي وهي نسبة تزيد على النسبة العالمية التي تبلغ 10,3 بالمائة مما يعتبر مؤشرا قويا على النمو المتسارع لهذا القطاع الحيوي.
وبين بهذا الصدد ان الحكومة تبذل قصارى جهدها لتوزيع مكتسبات هذا النمو على جميع مناطق المملكة مشيرا الى ان اربد بما حباها الله من مزايا سياحية وجغرافية متنوعة تستطيع ان تتبوأ موقعها اللائق على الخريطة السياحية لتكون وجهة يقصدها الزائرون وينشدها المستثمرون مما يتطلب بالاضافة الى الجهود الحكومية ان يسهم اهالي المدينة وفعالياتها والقطاع الخاص فيها بابراز مزاياها وتكريس الثقافة المدنية في التعاطي مع الشأن السياحي وتشجيعه.
واشار الى ان هذه المشاريع في محافظة اربد ستشكل انطلاقة مرحلة جديدة ستسهم في تحديد موقع المدينة اللائق والمناسب على خارطة السياحة الاردنية وفق نظرة جديدة للسياحة تقوم على اساس حضاري يستند الى خطاب ثقافي صريح يبرز وجه المكان وهويته ويقدم الطابع الاصيل للمدن بحيث تستعيد معه ملامحها التراثية الاصيلة وخصائصها العمرانية والمدنية.
وقال ان متحف بيت السرايا يشكل اضافة نوعية للمواقع السياحية في مدينة اربد لما لعبته من دور استراتيجي في تاريخ المنطقة السياسي ولما يمتاز به هذا البناء من طابع عمراني تاريخي مميز. وقال رئيس الوزراء انه وبقدر اهتمامنا وتقديرنا للاثار ومكانتها وشواهدها فاننا معنيون ايضا وعلى نحو ملح بالتراث واهمية صونه وحمايته مشيرا الى ان مشروع احياء وتطوير وسط مدينة اربد يأتي في سبيل استعادة الطابع الاستثنائي لوسط المدينة والحفاظ على هويتها العمرانية بالاضافة الى ربط اجيال المدينة الجديدة بثقافة المكان وتجذير انتمائها لتاريخ وتراث مدينتها. وشدد البخيت على ضرورة اعادة تأهيل ساحة الافراح التاريخية التي احتضنت احتفالات المدينة وفعالياتها وعبر منها المواطنون عن تفاعلهم مع الاحداث العامة باعتبارها جزءا اصيلا من ذاكرة الناس ومن تراث المدينة. واضاف: ان تطوير ساحة فوعرا سيؤهلها لتكون ميدانا حضريا جامعا يسهم في احياء الحركة الثقافية الاجتماعية وزيادة التفاعل الثقافي بما ينعكس على حيوية المدينة.
وتحدث عن اهمية تأهيل المباني التراثية وحمايتها من الهدم والازالة مشيرا الى مشروع تأهيل بيت النابلسي المشهور بجمالياته المعمارية واهميته التراثية ليكون مركزا مهما من مراكز الاشعاع الثقافي وبما يضمن الحفاظ على ذاكرة المكان واصالته على ان تتم المباشرة قريبا باعادة تأهيل منزل المرحوم علي خلقي الشرايري كمتحف للحياة السياسية في المدينة وهو البيت الذي شهد على مرحلة مهمة من نضالات الاردنيين في الدفاع عن استقلال وهوية وطنهم ، وقد حل فيه مرارا الملك المؤسس عبدالله الاول طيب الله ثراه والتقى تحت فنائه قيادات المدينة ونخبها ومثقفيها.
واشار وزير السياحة والآثار اسامه الدباس الى ان هذه المشاريع تستهدف تحسين البنى التحتية لاستقبال الزوار وتحسين مواقع الجذب السياحي وزيادة الحركة السياحية واطالة فترة اقامة السائح في اربد وام قيس.
وقال رئيس بلدية اربد احمد الغزوي ان اربد التي اختيرت عاصمة للثقافة الاردنية تسعى من وراء هذه المشاريع الى استرجاع بهاء المدينة وذكريات بيوتها وازقتها.
وحضر الحفل وزيرا الدولة للشؤون القانونية خالد الزعبي والبلديات نادر ظهيرات ومحافظ اربد علي الفايز وعدد من المسؤولين واهالي المحافظة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش