الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحضور المهني للاعلام الأردني أهله ليكون مصدر المعلومة الأول بشأن الانتخابات

تم نشره في الخميس 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
الحضور المهني للاعلام الأردني أهله ليكون مصدر المعلومة الأول بشأن الانتخابات

 

 
عمان - الدستور

سيطر التواجد الاعلامي المحلي بشكل لافت على تغطية الانتخابات النيابية للمجلس النيابي الخامس عشر ، وفاق تواجده التواجد الاعلامي العربي والعالمي ، إذ اكتفت وكالات الانباء والمحطات الاذاعية والتلفزيونية بمندوبيها في الاردن لتغطية الحدث ، فغاب بوضوح الاعلام الخارجي عن هذه التغطية.

وبحسب مدير المكتب الصحفي في المركز الاردني للاعلام عيسى ابو سير فان عدد البطاقات الصحفية التي صرفت لغير الاردنيين ، ولغير ممثلي وسائل الاعلام غير المحلية فقط (12) بطاقة صحفية ، من اصل (1500) بطاقة اصدرها المركز. من جانبه ، قال مدير الاذاعة الاردنية الناطق الاعلامي باسم مؤسسة الاذاعة والتلفزيون جرير مرقة ان اتحاد الاذاعات العربية طلب من المؤسسة ان توزع بثها الاذاعي على كل الدول الاعضاء في الاتحاد الراغبة بالحصول على البث ، مشيرا الى ان المؤسسة قامت ببث رسائل لها لكل الاعضاء اذاعيا وتلفزيونيا ممن طلبوا هذه الرسائل. وشدد مرقه في تصريح لــ"الدستور" على ان البث كان متاحا لكل محطة طلبت منا بث رسالة خاصة بالانتخابات.

الى ذلك ، اكد ابو سير في تصريح لــ"الدستور" انه لا يوجد اية محطة فضائية او عربية تقدمت بطلب لنقل الحدث من خلال ايفاد كوادر اعلامية وفنية خاصة بها ، والجميع اكتفى بمندوبيه في الاردن ، مشيرا الى وجود مندوبين لكل وكالات الانباء والفضائيات والاذاعات العربية والعالمية في الاردن.

الصورة ليست بالسلبية التي قد يراها البعض فقد شكل الاعلام المحلي خلال فترة الانتخابات بكل فعالياته مصدر المعلومة الاساسي حول تفاصيل الحدث ، وبالمقابل كان الاعلام حتى الرسمي منه حريص على تقديم رسالة تتمتع بالمهنية والمصداقية حتى في حال وجود سلبيات ، الامر الذي اهّله بالفعل الى ان يكون مصدر المعلومة الاولى في تفاصيل اجراء الانتخابات. مراقبون اشاروا الى ان عدم وجود ممثلين لاعلام خارجي والاكتفاء بالمندوبين المتواجدين في المملكة لرؤية المعنيين بهذا الاعلام ان الحدث كبير محليا اردنيا فقط ، الامر الذي جعل التواجد الاعلامي العربي والاقليمي قليل.

ابو سير اشار الى ان البطاقات التي وزعت على غير الاردنيين او غير المقيمين بالاردن ، كانت لصحفيين من ايطاليا ، وآخرون من اسبانيا ، ومن قناة الجزيرة الدولية ، وصحفيين من السلطة الوطنية الفلسطينية.

واشار ابو سير الى وجود عدد كبير من الصحفيين والاعلاميين في الاردن غير اردنيين ، وهم يعملون مندوبين لوسائل اعلام عربية وعالمية كبرى لكنهم مقيمون في الاردن ، فهناك زملاء من مصر ، وفلسطين ، والعراق ، اضافة الى عدد كبير من الاجانب كلهم يعيشون في الاردن ، اضافة الى زملاء من الاردن مندوبين لوسائل اعلام ، فعليا اعتمدت وسائل الاعلام عليهم في تغطية الحدث. الاعلام العربي والعالمي كان غائبا بارسال مندوبين له ، لكن الحدث لم يكن غائبا عن هذه الوسائل على الاطلاق ، بل حاضرا بشكل لافت من خلال مندوبيهم في الاردن ، ومن خلال وسائل الاعلام الاردنية المحلية.

ووفق مدير عام وكالة الانباء الاردنية رمضان الرواشدة فقد اجرت الوكالة حصرا للمستفيدين من خدماتها امس الاول وكان عدد وكالات الانباء ووسائل الاعلام كبير جدا ممن استفاد من هذه الخدمات.

وقال الرواشده لــ"الدستور" ان الوكالة كانت حريصة على نقل الحدث بكل حذافيره حتى اننا قمنا بكشف حالة بيع اصوات ونشرناها بالكلمة والصورة ، اضافة الى تغطية الاحداث غير الايجابية التي تخللت العملية الانتخابية.

وشدد الرواشده على ان وكالة الانباء الاردنية كانت بالفعل مصدر المعلومة الاساسي الاول من امس وقبل ذلك ، لتركيزها على التغطية الخبرية ، وكذلك البعدين التحليلي والتثقيفي.

يمكن القول في خلاصة قراءاتنا لواقع التواجد الاعلامي العربي والعالمي في تغطية الانتخابات النيابية ، وتواجد الحدث في الاعلام غير المحلي ، ان غيابا واضحا لمندوبي وسائل الاعلام العربية والعالمية ، ممن قدموا الى الاردن لتغطية الحدث اذ لم يتجاوز عدد القادمين للتغطية (12) صحفيا واعلاميا ، وبالمقابل يمكننا القول ان وسائل الاعلام المحلية قدّمت وجبة اعلامية دسمة للحدث وكان اعلامنا مصدر معلومة بجدارة ومهنية عالية.

Date : 22-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش