الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الرواد الكبار» يستعرض «تطور أنماط القصيدة العربية عبر العصور»

تم نشره في الخميس 29 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور
عاين د. راشد عيسى والشاعر الناقد محمد سمحان «تطور أنماط القصيدة العربية عبر العصور»، في المحاضرة التي نظمها منتدى الرواد الكبار، مساء أول أمس، أدارتها القاصة سحر ملص وسط من المثقفين والمهتمين.
واستهلت المحاضرة السيدة هيفاء البشير بإلقاء كلمة ترحيبية، ثم تناول سمحان في ورقته التطور الزماني والمكاني للقصيدة العربية منذ أقدم العصور وحتى الان من حيث الشكل والتكنيك.
ورأى سمحان أن أقدم قصيدة تعود إلى 2200 ق.م إلى أن تم إكتشاف قصيدة «انشودة النجوم»، المكتوبة باللغه المسماريه عام 2400 ق.م ويلي هاتين القصيدتين أو تعاصرهما أو تسبقهما ملاحم وقصائد مكتشفات أوغاريت الكنعانية والتي سبقت التوراة ومزامير داود ونشيد الإنشاد الذي لسليمان بأكثر من ألف عام ونيف، حتى سماها بعض الباحثين بالتوراة الكنعانية والتي اشبعوها درسا ومقارنة بالتوراة العبرية المسروقة منها أصلا، والتي سبقت الملاحم اليونانية باكثر من الف وخمسماية عام تقريبا واقصد «الالياذة والاوديسة».
وخلص سمحان إلى القول: القرن الماضي شهد نمطا من الكتابة التي تعتمد على شعرية اللغة والأسلوب والتركيب والبناء، وخرج على مألوف الشعر وفق نمطيه التقليديين قصيدة البيت والعمود وقصيدة الموشح الى ما اصطلحوا على تسميته بقصيدة النثر التي تخلصت نهائيا من الوزن والقافية وما زالت المعركة محتدمة بين الشعراء والنقاد حول المفهوم والتسمية والمبرر.
تاليا تحدث د. راشد عيسى عن «أثر الصورة الشعرية في المعمار الفني للقصيدة»، فرأى أن الصورة الشعرية هي التي تسبب السحر والفتنة،لأنها تحقق الكذب الفني المسؤول عن عذوبة الشعر، وذلك عبر المجازات والاستعارات والتشابيه والحزم والكنائية وبراعات الإحياء، مشيرا إلى أن الصورة الشعرية تتكون من خلال مجموعة من أخاديع الصياغة مثل: الإنزياح بأنواعه والتناص بأشكاله والتشخيص والأنسنة والتضاد، وذلك عبر الانفعالات اللغوية النشطة والإيقاعات الداخلية والخارجية التي تسهم في بناء الصورة الشعرية.
وبيّن د. عيسى أنه لا مجد للشعر خارج التصوير الفني الشجاع المتجاوز للأنماط السائدة، فالشعر العظيم هو مخيال ذاتي غرائبي ينسجم مع آفاق المخيال الكوني، لذلك تنوعت الصور في الشعر العالمي كله ما بين حسيّة - حسيّة، وحسيّة - معنوية، ومعنوية - حسيّة، وصور أخرى كاريكاتورية على نحو ما عرفناه عند ابن الرومي، وثمة الصورة التي تمثل مشهدا سينمائيا، إضافة إلى الصورة - القناع، والصورة الباطنية التأويلية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش