الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معارض تراثية تقرأ الزمن الجميل في «جرش»

تم نشره في الخميس 29 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

 جرش - الدستور - حسني العتوم
انتعشت في هذه الآونة في محافظة جرش العديد من المعارض التراثية التي تجسد واقع الحياة لفترة النصف الثاني من القرن الماضي فتقرا فيها نمطا للحياة في الزمن الجميل  والتي تستقطب جمهورا واسعا من المجتمع لتشاهد تلك اللحظات التي عاشها الاباء والاجداد من خلال ما تركوه لنا من نماذج سواء في زيهم او نوع مأكولاتهم او ماتركوه لنا من ادوات كانت بين ايدهم تشكل ركيزة وجزء مهما في حياتهم .
ولعل في المعارض التي تقام حاليا في محافظة جرش في اطار جرش مدينة الثقافة الاردنية لعام 2015 نماذج حية اجتهد افراد وجمعيات وسيدات مجتمع محلي لاعادة هذا النبض و الحياة اليها  من جديد .
ففي المعرض  افتتاحه امين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني في قاعة بلدية جرش الكبرى ضمن  فعاليات الاسبوع الثاني من الاسابيع الثقافية على اهمية هذه المعارض التي تشكل موروثا شعبيا اردنيا جسدت نماطا حياتيا للاردنين في حقبة زمنية ماضية والتي بدأت تظهر من خلال  جرش مدينة الثقافة الاردنية لعام 2015 التي نجحت في تحقيق  رسالتها في جعل جرش بوصلة الحراك الثقافي والابداعي الاردني.

فعاليات ثقافية مستمرة

وقال التلهوني ان الشهر الجاري شهد نحو مائتي فعالية ثقافية ما يشكل زخما وتفاعلا من ابناء المدينة في تقديم الاعمال الابداعية ذات الموروث الشعبي لافتا الى شهر تشرين ثاني القادم سيشهد مثل هذا الزخم من الفعاليات. وأشاد التلهوني بالدور الكبير الذي ابداه شباب المحافظة في تقديم الاعمال الابداعية اللافته والتي تظهر قدرات عالية سواء في صنوف الادب و الاعمال الحرفية التي تعكس  الهوية الاردنية فضلا عن  اعمال التنظيم للحوارت التوعوية والاثرائية .

منتوجات محلية

وجال التلهوني يرافقه رئيس بلدية جرش علي قوقزة ومدير ثقافة جرش الدكتور عقلة القادري على معرض المنتوجات المحلية الذي  نظمته عدد من الجمعيات التراثية في جرش والمملكة واشتمل على مشغولات يدوية و مأكولات شعبية ومطرزات ومنحوتات .
غدير المعايطة صاحبة معرض الازياء الشعبية في الشمال قالت نحاول في عملنا الذي يتركز على اعادة الحياة للزي الاردني في مختلف مناطق المملكة ان نعيد ذلك الالق لهذا الزي والذي يندثر شيئا فشيئا في الوقت الحالي .
واشارت المعايطة الى ان الزي الاردني فضلا عن انه يمثل واقعا حياتيا معاشا في اجزاء الوطن فان له من الجماليات المدهشة التي تضفي على الصبايا والسيدات مساحات جمالية رائعة.
وبينت ان هذا الزي يتنوع مع تنوع المناسبات فهناك الثوب الذي يستخدم للزيارة الرسمية و اخر لمناسبات الفرح والاعراس وثالث للسهرة  مع الاهل والاقرباء ومنه ما هو للا ستخدام اليومي العادي  حيث يصبغ كل ثوب من هذه الاثواب بصبغة تميزة عن الاخر من حيث القطب التي تستخدم عليه والتي تتناغم مع طبيعة الموقف او المناسبة.
عرض للازياء

و قدمت جمعية تأهيل وتنمية المرأة الريفية للازياء الشعبية عرضا للازياء التي تمثل زي سيدات المجتمع المدني في المحافظات في فترة بدايات القرن الماضي اضافة الى عرض تصاميم عصرية تعكس هوية بعض المدن الاردنية حيث قدمت العارضات اثوابا في غاية الجمال واللمسات الابداعية من خلال تفصيل الثوب او ما حملة من مطرزات. وحفلت فعاليات الاسبوع الثاني على فقرات فنية فلكلوية وموسيقة وغناية قدمتها فرقة الحسين الموسيقية وفرقة دير علا للتراث وفرقة الفحيص الموسيقية حيث جاءت العروض حاملا لعبق الماضي واصالته.
الجدير ذكره ان هذا النوع من المعارض يحظى باقبال جماهيري واسع للاطلاع والاستمتاع والعودة بالذاكرة الى فترات زمنية ماضية للوقوف على نمط حياة من عاشوا على هذه الارض وتعاملوا معها بجد وكفاح واعتمدوا فيها على رغيف خبر ينتجونه مما يزرعون وغذاء مما يصنعون ولباس مما يحيكون.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش