الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن الاستعدادات لاستقبال الموسم السياحي * 2900 شقة فندقية مجهزة بالخدمات الحديثة لخدمة ضيوف الأردن

تم نشره في الأحد 15 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
ضمن الاستعدادات لاستقبال الموسم السياحي * 2900 شقة فندقية مجهزة بالخدمات الحديثة لخدمة ضيوف الأردن

 

 
عمان - الدستور - هيام ابو النعاج
ضمن التجهيزات لاستقبال زوار الموسم السياحي في الاردن تسعى الجهات الرسمية والخاصة لاستقبال السائح بكل ما يليق بسمعة الوطن وقيم الضيافة الأردنية . "الدستور" تواصلت مع الجهات ذات العلاقة بالفنادق والشقق الفندقية والتي بات المواطن العربي وخاصة من دول الخليج العربي يفضلها لراحته واستقلاليته مع أسرته. "الدستور" شاركت في جولة نظمتها وزارة السياحة والاثار لزيارة العديد من الشقق الفندقية للإطلاع على جاهزيتها التي تتفوق بالدرجة العالية للاماكن الفخمة والتقت المسؤولين في جمعية الفنادق الاردنية والشركة الاردنية للتعليم الفندقي والسياحي بالاضافة لاصحاب بعض الشقق الفندقية.
عضو هيئة المديرين المدير العام للشركة الاردنية للتعليم الفندقي والسياحي عبدالحكيم الهندي قال: بدأ العمل بإنشاء الشقق الفندقية مع نهاية عام 1999 .
وخلال السنوات الماضية كانت البداية بسيطة جدا لكن الان نستطيع القول ان الوضع بات يشهد تحسنا ملموسا وخاصة من زوار دول الخليج العربي الذين يفضلونها لانهم يحبون الاستقلالية في مثل هذه الشقق مع عائلاتهم واصبح لدينا اليوم اكثر من 2900 شقة فندقية مجهزة بجميع الخدمات المتميزة ومرخصة من قبل وزارة السياحة وجمعية الفنادق والجهات المعنية والطاقة الاستيعابية تتسع لـ 1700 شخص توازي خدمات أربع نجوم وثلاثة ونجمتين.
وأضاف الهندي : يبدأ موسم الصيف السياحي في الاردن في شهر حزيران ولغاية اخر شهر آب ونسبة الاشغال في هذه المنشأة تتراوح من 40% الى 50% ولو لم تكن النسبة جيدة لما تنامت منذ عام 1999 حتى يومنا هذا بشكل ملحوظ حيث كانت في البداية تسع منشآت والان تقدر ب 116 منشأة.
وفيما يتعلق بالمشاكل بين الاعضاء قال الهندي: نحن نعمل على حل المشاكل التي تحصل بين الاعضاء والغير من خلال التعاون بين الجمعيتين كما نركز خلال هذه الفترة على مدى جاهزية الشقق الفندقية والخدمات التي تمثل قطاع السياحة بدءا من ترخيص الشقق الفندقية . واشار الى انه منذ عام 1998 لم تسجل اية مخالفة اخلاقية او جرائم بالمنشآت المرخصة من قبل وزراة السياحة لان تلك المنشآت تابعة لرقابة صحية وامنية وفنية اما بالنسبة للشقق التي تمت فيها بعض من تلك المشاكل فتعود للشقق المفروشة او غير المرخصة وللاسف هذه الشقق لا يوجد عليها اية مراقبة تذكر.
رئيس جمعية الفنادق الاردنية ميشال الدباس قال انه في اواخر عام 2005 تم تشكيل لجنتين بقرار من رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت الأولى لوحدة الرقابة المشتركة وتضم كافة الجهات الرسمية التي تقوم على المنشآت الفندقية والمطاعم السياحية وتضم اللجنة في عضويتها مندوبي وزارة السياحة ، ووزارة العمل ، وامانة عمان الكبرى ، وصحة المجتمع ، ومديرية المهن ، ومديرية الدفاع المدني ، ومؤسسة الغذاء والدواء ، بالاضافة لمندوب من جمعية الفنادق الاردنية. وأوضح الدباس الى ان جمعية المطاعم تقوم بالرقابة والتفتيش على كافة المنشآت الفندقية بكافة فئات تصنيفها ومواقعها للعمل على تحسين أداء الخدمات المقدمة فيها والحث على المتابعة للوصول الى الهدف المنشود.
اما فيما يتعلق بالنوادي الليلية والبارات فتحرص الجهات المعنية على متابعة الفتيات اللواتي يعملن بها للتأكد من حصولهن على تصاريح عمل وشهادات خلو امراض ومراعاة ضرورة توفير العزل الكافي داخل هذه المنشآت ونحرص على تجنب الإزعاجات وخدش الحياء العام ، وفي حال اية متابعة يتم اخذ قرار في هذه الاجراءات بشكل فوري ومباشر من قبل محافظ العاصمة المخول باخذ القرار ، وهناك حالات تحول لوزارة السياحة وتتخذ الاجراءات اللازمة. وبين الدباس ان جمعية الفنادق الاردنية تقوم بجولات ارشاد وتوعية للعمل على رفع سوية المهن لضمان تقديم افضل الخدمات للسياح مع العمل على متابعة كافة المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع من الجهات ذات العلاقة. كما تقوم الجمعية بعقد عدد من الدورات لتعزيز كفاءة المدراء وموظفي الفنادق وخاصة بعد احداث التفجيرات الاجرامية التي طالت العديد من الفنادق في مدينة عمان حيث أثمرت هذه الدورات عن تحسين الية العمل .
مدير عام احدى الشقق الفندقية المهندس رضا هاشم قال: تم بناء هذا الصرح الاردني العريق لقناعتنا برؤية سيد البلاد الملك عبدالله الثاني وتجسيدا لشعار (الاردن أولآ) لنكون اكثر تميزا ونحن بحمد الله نلمس رضا الزائر بشكل ملحوظ لما يتلقاه من رعاية واستقبال وضيافة اردنية متميزة حيث نقدم له اكثر مما يتوقعه كما نقدم الغرف المتميزة بفرشها المصنف بالخمسة نجوم ونقدم الرعاية والنظافة اليومية حالنا حال الفنادق ولدينا قاعة خاصة للنزلاء يمنع دخول الزوار اليها وتشتمل على اجهزة لممارسة الرياضة والالعاب الترفيهية للكبار والصغار بالاضافة لتأمين سيارات خاصة لتأمين احتياجات الضيف من خارج الشقق مع مراعاة وضع اسعار تناسب جميع فئات المجتمعات القادمة الينا وهذا ما يجعل الزائر يعود اكثر من مرة لكننا اليوم نعاني من تزايد الاسعار على المشتقات البترولية وغيرها من السلع المهمة والاساسية. لذلك نطالب الجهات الرسمية بتوقيع اقصى العقوبة على هذه الفئة من سائقي التكسي.
مدير عام احد الشقق الفندقية محمود الياسين قال: نحن نأخذ القليل مقابل ما نقدمه من خدمات وذلك لقناعتنا ورضانا التام باننا نكسب زبونا دائما ونكون علما منيرا لبلدنا الاردن وشققنا تمتاز بموقعها الاستراتيجي واكثر ضيوفنا من دول مجلس التعاون الخليجي . وسرد الياسين بعض الوقائع عن سائقي التكسي مؤكدا انها معاناة اكثر اصحاب الشقق الفندقية حيث قال احد موظفي السفارة العمانية الذي اتصل بنا لحجز شقة لاحد الموظفين القادمين الى الاردن حديثا ولم يتسن لهم اسقباله في المطار لعلمهم بانه سيستقل تكسي يرشده للعنوان الذي في حوزته الا ان السائق اخبره ان المكان تعرض لحادث حريق تام منذ يومين مما اضطر الضيف للذهاب الى المكان الذي ارشده اليه صاحب التكسي وبعد الاتصال بنا من قبل الصديق في السفارة العمانية للاطمئنان علينا اكتشف اللعبة وعاد الضيف للسكن عندنا. وحالة اخرى كانت مع سيدة قادمة من بريطانيا اخبرها سائق التكسي الذي نسي انه علم مهم من اعلام بلده اننا اغلقنا الشقق بسبب الصيانة لمدة شهرين. وهذا ما اضطرنا للذهاب الى المطار بانفسنا واستقبال ضيوفنا كي لا نقع بالمحظور. وطالب الياسين بتأمين الزوار القادمين الى الاردن بخارطة تبين جميع المناطق والمرافق المهمة في الاردن باللغة العربية واعادة النظر في زيادة الضريبة على الشقق الفندقية لتتمكن هذه المنشآت من الاستمرار بتقديم الخدمات التي تليق بسمعة الاردن واسمه ليبقى أولا في شتى المجالات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش