الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعالجة تتمثل باقامة سوق مركزي بالمحافظة * مواطنو الطفيلة يشتكون من الارتفاع الحاد في اسعار الخضار والفواكه

تم نشره في السبت 7 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
المعالجة تتمثل باقامة سوق مركزي بالمحافظة * مواطنو الطفيلة يشتكون من الارتفاع الحاد في اسعار الخضار والفواكه

 

 
الطفيلة - الدستور - ماجد القرعان
يتذمر المواطنون في مدينة الطفيلة من الارتفاع الحاد في اسعار الخضار والفواكه الذي يزيد بنسبة 20% عما تباع به في محافظات اخرى وبخاصة في محافظتي معان والكرك فيما يعزف الكثيرون عن شراء مادة البندورة التي تعتبر اساسية في معيشة المواطنين اليومية بعد ان تجاوز سعر بيع الكيلوغرام الواحد من الصنف الثاني مبلغ 75 قرشا .
واستبدل العديد من المواطنين هذه المادة الاساسية "بدبس" البندورة وزاد الاقبال على شراء لبن المخيض الذي زاد انتاجه في ظل تحسن مستوى المراعي الطبيعية رغم محافظته على سعر بيعه كما كان في اعوام سابقة حيث يباع بمبلغ 35 قرشا للكيوغرام الواحد .
وقالت الحاجة ام فيصل"يغنيني الله عن شراء البندورة وهي فرصة ليأكل الاولاد عيش الربيع" تلك الاكلة الشعبية المشهورة لدى سكان المحافظة والتي تتكون موادها من العدس والبرغل المطهو بمادة لبن المخيض وفضلت "ام ياسين" شراء رأسين من الملفوف وربطتين من الخبيزة وعدد آخر من المواطنين على شراء مادة الفول الاخضر الذي يزيد انتاجه في مناطق عفرا والبربيطة والذي لم يقل سعر بيعه عن مبلغ 50 قرشا للكيلو غرام الواحد .
وعزا تجار الى ان ارتفاع اسعار الخضار والفواكه في محافظة الطفيلة سببه الزامهم بدفع رسوم شراء وتوريد الخضار والفواكه مرتين للاسواق المركزية حيث غالبية المواد يتم شراؤها من سوق عمان المركزي لصالح أمانة عمان والثانية لصالح بلدية الطفيلة الكبرى الى جانب الكلفة العالية لمصاريف النقل في حين ان تجار محافظات اخرى لا يدفعون سوى لجهة واحدة . وقال التاجر حمودة ان اجرة النقل تزيد للحمولة الواحدة عن 80 دينارا فيما يتم دفع رسوما لامانة عمان واخرى لبلدية الطفيلة وفي ذلك اجحاف بحقنا وحق المستهلكين في محافظة الطفيلة حيث ان تجار محافظات معان والزرقاء على سبيل المثال لا يدفعون الرسوم الا لجهة واحدة فكيف بنا ان نبيع بذات مستوى الاسعار في تلك المحافظات .
وطالب تاجر اخر ان معالجة المشكلة يتطلب أولا اقامة سوق مركزي خاص بالطفيلة والذي سيسمح لمستثمرين جدد الدخول في مجال توريد الخضار والفواكه حيث يسيطر على سوق الخضار الحالي قلة من التجارالذين يتحكمون بالاسعار مشيرا الى حالة السوق الذي تضيق مساحته ويفتقر الى كافة المرافق الضرورية ويشكل بوضعه الحالي مكرهة صحية .
ويذكر ان محافظة الطفيلة تعتمد في مثل هذا الوقت من السنة على انتاج المناطق الدافئة باستثناء الفول الاخضر الذي يزيد انتاجه في منطقتي عفرا والبربيطة الشفا غورية .
كما ان مطالبة تجار الطفيلة بتوحيد الرسوم التي يدفعها كافة تجار الخضار والفواكه في المملكة واقامة سوق مركزي خاص بالمحافظة مطلب قديم سبق لـ "الدستور" اثارته عدة مرات غير ان البلدية التي تعاني من مديونية تزيد على 1,6 مليون دينار ترفض اعفاءهم من رسوم قلم الخضار ولا زالت عاجزة عن اقامة السوق المركزي الى جانب تنفيذها مشروعات اخرى ذات اهمية بسبب ضعف مواردها وامكاناتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش