الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظمها المركز الأردني للإعلام * ندوة حوارية حول «دلالات ومضامين خطاب الملك» في جرش وعجلون

تم نشره في الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
نظمها المركز الأردني للإعلام * ندوة حوارية حول «دلالات ومضامين خطاب الملك» في جرش وعجلون

 

 
جرش - الدستور - حسني العتوم
أكد المتحدثون في الندوة الحوارية حول "دلالات ومضامين خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني امام الكونغرس الأمريكي" على أهمية الخطاب الملكي التاريخي الشامل الذي شكل نقطة تحول سياسية على مستوى العالم وبداية صحوة عربية عقلانية في مخاطبة أصحاب القرار العالمي مباشرة وفي مواقعهم وبالجرأة والصراحة والموضوعية والوضوح . وقالوا خلال الندوة التي نظمها المركز الأردني للإعلام بالتعاون مع محافظة جرش في قاعة المحافظة" بمشاركة محافظي جرش وعجلون وعدد من مدراء الدوائر والمؤسسات والجمعيات التطوعية والقطاعات الشعبية والنقابية في المحافظتين"ان خطاب جلالته شكل نقطة مضيئة في التاريخ العربي الحديث ومنبرا تاريخيا للأمة العربية .
ودعا المشاركون الى ضرورة تعميم خطاب جلالته التاريخي داخليا وخارجيا وتفعيل دور السفارات الاردنية في دول العالم لنقل مضامين خطاب جلالته لشعوب دول العالم . وتحدث محافظ جرش محمد الرواشدة عن مواقف جلالته القومية مؤكدا ان الهاشميين مثالا للتضحية والفداء والنضال القومي منذ فجر التاريخ القومي العربي وتصدوا لحمل هموم أمتهم العربية.
وحيا صاحب الخطاب وبارك جهود جلالته ودعم هذه الجهود الصادقة والأمينة والترحيب بهذا المدد العربي الاردني الهاشمي الماجد في الدفاع عن القدس والانتصار للقضية الفلسطينية والحقوق العربية مؤكدا الوقوف خلف جلالته صفا واحدا لبناءالوطن ودوره التاريخي الطليع في حل القضايا العربية والإسلامية والدفاع عنها. وقال محافظ عجلون علي فرج الشرعة إن خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني امام مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكي قد ارسى جلالته من خلاله معاييرا نوعية ومميزه في مخاطبة العقلية الغربية ورسالة ملكية بليغة في معانيها وأبعادها ومضامنيها لمتابعة إحداث التحول المنتظر وفق المعايير والأسس للعدالة الدولية وتجنيب المنطقة المزيد من الحروب والعنف وسفك الدماء التي أثرت سلبا على حياة شعوبها.
وقال عضو المجلس الاستشاري العين السابق عيس العابد الريموني ان حديث جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله كان تعبيرا عن تقدير استثنائي لقائد كبير يعي قضايا المنطقة وقد التقط جلالته اللحظة التاريخية المناسبة ليركز على لب الصراع في المنطقة وهي القضية الفلسطينية مؤكدا ان الخطاب الهام كان غاية في الدقة والشمولية .
وقال رئيس بلدية جرش المهندس وليد العتوم ان خطاب جلالته وثيقة تاريخيه تضاف لوثائق الامة العربية في نضالها عبر تاريخيها الطويل وإن جلالتة تمكن وبجرأته الهاشمية المعهودة ان ينقل لأصحاب القرار في أميركا مباشرة معاناة الامة العربية وخاصة القضية الفلسطينية التي طال حلها وتجاهل الغرب حقوق الفلسطينيين بإقامة دولتهم على تراب فلسطين. وقال رئيس بلدية عجلون الكبرى الدكتورالمهندس زياد العقيلي إن خطاب الملك خطابا تاريخيا حمل في مضامينة الرسائل الهامة السلام العالمي والقضية الفلسطنية والوضع في العراق والعنف في لبنان والعلاقة الاردنية الامريكية والحرية والديمقراطية .
وقالت الدكتورة منيرة عضيبات ان أهمية الخطاب تأتي من التوقيت المناسب في ظل الظروف الراهنة على المستوى العالمي والعربي وإحداث المنطقة والأوضاع في الولايات المتحدة الأمريكية وقدتحدث جلالته كزعيم عربي مسلم في مواجهة صناع القرار معبرا عن ضمير الشعب العربي المسلم ليثبت إن دول الاعتدال في المنطقة هي الجدار الصلب للدفاع عن قضايا الأمة .
وقال عضو مجلس استشاري جرش المهندس علي الرواشدة إن ما حملة الخطاب الملكي من رسائل مهمة قدمت اشارات ذات دلالات عميقة منها إن عملية السلام مر عليها أعوام طويلة وما زالت تراوح مكانها دونما إنجاز حقيقي تلمسه شعوب المنطقة الأمر الذي ترك للاجيال المتعاقبة ارثا متراكما كان عنوانه اليأس. والدعوة الملكية السامية جاءت لتحريك مسار الامور واعادة الامل الى شعوب المنطقة. وقال رئيس جمعية رجال الاعمال لتنمية الاستثمار في محافظ عجلون امين حامد المومني ان خطاب جلالته جمع الحق والشجاعة ورسم الطريق وحدد الهدف ورسالته وصلت بأمانة واقتدار وهو خطاب يدل على حنكة سياسية عالية ومرافعة قانونية لاقامة دولة فلسطينية.
وقال إبراهيم الصمادي إن الخطاب نال بالغ الاهتمام والتقدير في الولايات المتحدة والعالم بصورة لم يسبق لها مثيل لما اتسم به من الحكمة والتعقل وبعد النظر ودارية ثاقبة بمنطق السلام واثره على مستقبل الأجيال القادمة والنظرة العربية للسلام العادل والشامل الذي يخدم كل شعوب المنطقة وشعوب العالم وأجيالها القادمة .
وقالت رئيسة فرع الهلال الأحمر في محافظة عجلون نبيهة السمردلي لقد شكل خطاب جلالة الملك منعطفا تاريخيا للروية الأردنية لإحداث المنطقة واستشراف مستقبلها ونداء هاشميا لوضع حد للصراع والعنف ووضع الجميع امام مسؤولياتهم الإنسانية والسياسية تجاه شعوب المنطقة وخاصة أبناء الشعبين الشقيقين الفلسطيني والعراقي .
ولفت المشاركون وهم" مدير تربية جرش محمد المومني ومدير شباب عجلون د نايف سعادة ومدير شباب جرش جمال خريسات ورئيس نادي الأقصى محمد هديب ورئيس نادي جرش نعمان العتوم والصحفيون فايز عضيبات وحسني العتوم وأحمد العياصره وموسى دويكات "الى ان الخطاب بداية الطريق لحل قضية فلسطين والتي عانى ويعاني أهلها الكثير من الويلات المتتالية جراء الحروب وكانت سببا لكثير من الصراعات وأعمال العنف والإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وبقية دول العالم مؤكدين ان الخطاب كان شاملا وجامعا لجميع مطالب وقضايا وهموم الأمة العربية داعين الى نبذ الإرهاب ومحاربته بشتى الوسائل والدعوة الى سلام دائم وعادل في الشرق الأوسط والعالم اجمع وحماية الأجيال القادمة بعيدا عن ويلات الحروب والصراعات الدولية ومعالجة القضايا الدولية بالطرق السلمية العادلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش