الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التقى سفراء الاتحاد الاوروبي والدول الثماني وهاتف اولمرت * الملك: لا يجوز أن تبقى المنطقة وشعوبها رهائن لأجندات أعداء السلام

تم نشره في الثلاثاء 30 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
التقى سفراء الاتحاد الاوروبي والدول الثماني وهاتف اولمرت * الملك: لا يجوز أن تبقى المنطقة وشعوبها رهائن لأجندات أعداء السلام

 

عمان - بترا: قال جلالة الملك عبدالله الثاني امس أن دول الإتحاد الأوروبي والدول الثماني الكبار حظيت على الدوام بدور أساسي في عملية السلام في الشرق الأوسط وبالعمل على إيجاد حل للقضية الفلسطينية التي تشكل لب الصراع في المنطقة مؤكدا جلالته أن هذا الدور ستتزايد أهميته هذا العام مع الجهود التي تشهدها المنطقة لإطلاق العملية السلمية مجددا بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
وأكد جلالته خلال لقائه في الديوان الملكي الهاشمي سفراء دول الاتحاد الأوروبي والدول الثماني الكبار المعتمدين في المملكة أن المنطقة تعول كثيرا على أن تلعب هذه الدول دورا في تحقيق تقدم حقيقي وملموس في عملية السلام يفضي في النهاية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وفقا لصيغة حل الدولتين التي تحظى بالقبول عربيا ودوليا.
وبين جلالته أن عامل الوقت سيكون حاسم خلال هذا العام مما يتطلب من جميع الأطراف المعنية بالعملية السلمية العمل معا من أجل ضمان عودة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات بإعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الصراع بينهما.
ودعا جلالته المجتمع الدولي إلى تبني مبادرة السلام العربية كأساس لإيجاد حل شامل ودائم للصراع العربي - الإسرائيلي ، مؤكدا جلالته أن المبادرة جاءت لتوضح للعالم بأسره استعداد العرب لإحلال السلام مع إسرائيل مقابل إنسحابها من الأراضي العربية المحتلة.
وتعليقا على العملية التي استهدفت امس مدينة ايلات الإسرائيلية وأدت إلى مقتل وجرح عدد من الإسرائيليين أدان جلالته مثل هذه العمليات التي تؤدي إلى زيادة معاناة الفلسطينيين وتستهدف تعطيل وتخريب الجهود المبذلولة لتقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين والإسرائيليين وضمان عودتهم لطاولة التفاوض.
وأكد جلالته أن على جميع الأطراف المعنية بالسلام التصدي للمحاولات الهادفة إلى توسيع فجوة الخلاف بين الفلسطينيين والإسرائيليين ، مؤكدا في نفس الوقت أنه لا يجوز أن تبقى المنطقة وشعوبها رهائن لأجندات أعداء السلام. كما أجرى جلالة الملك عبدالله الثاني اتصالا هاتفيا امس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت أكد فيه الحاجة الملحة إلى تسريع إطلاق عملية السلام لتفويت الفرصة على محاولات تقويض الجهود الرامية إلى إعادة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات. وخلال الاتصال الهاتفي الذي أدان جلالته فيه عملية التفجير التي وقعت في إيلات امس أعرب جلالته عن أمله في أن لا تؤثر هذه العملية على المساعي الهادفة إلى إحياء عملية السلام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش