الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زار «الجفر» لمتابعة تنفيذ توجيهات الملك باغلاقه * الفايـز: زمن الاعتقالات السياسية في الاردن انتهى منذ زمن بعيد

تم نشره في الثلاثاء 9 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
زار «الجفر» لمتابعة تنفيذ توجيهات الملك باغلاقه * الفايـز: زمن الاعتقالات السياسية في الاردن انتهى منذ زمن بعيد

 

 
عمان - الدستور - عمر المحارمة
دعا وزير الداخلية عيد الفايز مراكز ومنظمات حقوق الانسان العاملة في الاردن الى توخي الدقة والموضوعية في الحصول على معلوماتها والتحقق من مصادر هذه المعلومات مبينا ان وزارة الداخلية تتعامل بشفافية مع كافة المواضيع المتعلقة بحقوق الانسان ومستعدة للاجابة عن اية استفسارات حول المواضيع والقضايا التي تعتني بها هذه المراكز.
وطالب الفايز مراكز ومنظمات حقوق الانسان عدم التدخل في القضايا السيادية لانها امر يعني الدولة فقط وهذا امر متفق عليه في كافة اقطار العالم داعيا هذه المراكز الى البحث عن الحقيقة وعدم الجري وراء الاشاعات والاقاويل التي لا تستند الى واقع صحيح او براهين موضوعية .
واشار الى التعاون القائم بين الوزارة والمركز الوطني لحقوق الانسان الذي يعمل وفق قانون يحكم اعماله باستقلالية تامة.
وقال الفايز خلال زيارته الى مركز اصلاح وتأهيل الجفر (سابقا) لمتابعة تنفيذ توجيهات جلالة الملك باغلاقه وتحويله الى مؤسسة للتدريب المهني ان زمن الاعتقالات السياسية في الاردن قد انتهى منذ زمن بعيد مؤكدا عدم وجود اي معتقل سياسي في الاردن حاليا.
وقال الفايز الذي رافقه خلال جولته المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الانسان شاهر باك ومحافظ معان ومدير عام مؤسسة التدريب المهني ومساعد مدير الامن للشؤون القضائية انه يوجد لدى وزارة الداخلية خطط واستراتيجيات لتطوير وتحديث مراكز الاصلاح والتاهيل في المملكة البالغ عددها 9 وتستوعب ما يقرب من 6500 شخص حاليا حيث نلاحظ وجود اكتظاظ يؤدي احيانا الى خلل في التعامل مع النزلاء .
واضاف انه لدى الامن العام خطة لانشاء 4 مراكز جديدة اثنان منها في منطقة الموقر وواحد في منطقة الشمال والاخر في الجنوب حيث من المتوقع ان يباشر المشروع الاول في منطقة الموقر استقبال النزلاء نهاية هذا الشهر فيما يتم الانتهاء من المشروع الثاني مع نهاية هذا العام ليتم استكمال المشاريع الجديدة بحلول عام 2008 .
وقال الفايز ان هذه المراكز صممت وفق افضل المواصفات العالمية والمعايير الدولية لحقوق الانسان وستعمل على انهاء مشكلة الاكتظاظ وتطبيق مبدأ العزل بين النزلاء وفقا لطبيعة الجرائم والاحكام والتوجهات الفكرية .
وبين الفايز ان هذه المراكز ستزود باحدث الوسائل التكنولوجية لضبط الامن فيها كما ستزود بمعدات وتجهيزات خاصة تصل كلفتها الاجمالية الى 3 ملايين دينار.
واشار الى ان مديرية الامن العام تعمل على تأهيل كوادرها العاملة في مراكز الاصلاح وتدريبهم على افضل الوسائل للتعامل مع النزلاء من خلال الدورات التي تعقدها لهم في الداخل والخارج كما سيتم رفد هذه المراكز بكوادر جديدة مؤهلة للعمل في هذه المواقع .
وبين الفايز ان الاستراتيجية الجديدة التي امر بتنفيذها جلالة الملك تقوم على توفير الرعاية الاجتماعية والرعاية اللاحقة للنزلاء بهدف تحسين مستوياتهم العملية والفكرية من خلال تفعيل دور وزارة التنمية الاجتماعية والتوسع في انشاء المراكز المهنية التي تكسب السجناء مهارات عملية وانتاجية تمكنهم من ايجاد عمل شريف بعد خروجهم ، كما تقوم مديرية الامن العام باشراك نزلاء مراكز الاصلاح والتاهيل في برنامج الضمان الاجتماعي وتتكفل بدفع كامل اشتراكاتهم الشهرية للمؤسسة.
واكد الوزير ان مديرية الامن العام تسعى دوما لتقديم افضل الخدمات التعليمية والتثقيفية والمحاضرات الارشادية للنزلاء وتمكنهم من ممارسة النشاطات الرياضية لبناء عقولهم واجسادهم وتنقية ارواحهم باعتبارهم مواطنين لهم حقوق لا بد من المحافظة عليها. وحول التعاون العربي والدولي في هذا المجال قال الفايز انه تم عقد عدة مؤتمرات دولية في المملكة كان ابرزها مؤتمر قادة الشرطة والامن العرب والمؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب ومؤتمر دولي برعاية الامم المتحدة لمكافحة المخدرات.
وقال الفايز ان اغلاق مركز اصلاح وتأهيل الجفر قد طوى صفحة هذا المكان الى غير رجعة وان ذلك تم بناء على التوجيهات الملكية السامية التي تؤكد دوما احترام حقوق الانسان والتعامل معها باقصى درجات الحرص والشفافية لدحض الافتراءات التي تقدمها بعض المراكز والمنظمات الدولية.
وتجول الوزير خلال الزيارة برفقة مدير شرطة معان ومدير مركز اصلاح الجفر (سابقا) وعدد من ممثلي وسائل الاعلام المحلية والعربية في جميع مرافق ومنشآت المركز الخالية من اية اشارات لوجود قوارض او افاع كما روج البعض في فترات سابقة واستمع الوزير الى المعنيين بالخطط والاجراءات المستقبلية لتحويل المركز الى مدرسة للتدريب المهني يستفيد منها ابناء المنطقة وتسهم في اكساب ابنائهم مهنا وحرفا تساعدهم في التغلب على الفقر والبطالة المنتشرين في المنطقة.
من جانبه قال المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الانسان شاهر باك ان اغلاق سجن الجفر نقطة تحول اساسية لها ابعادها الايجابية على حقوق الانسان في الاردن وان هذه الصفحة قد طويت بسلبياتها وايجابياتها واننا ننظر للمستقبل بتفاؤل وامل .
واضاف باك ان المركز الوطني يثمن مبادرة جلالة الملك الذي اكد خلال زيارته للمركز على وجود استراتيجية وطنية للتعامل بايجابية مع قضايا حقوق الانسان وانه لا بد من تفعيل مفهوم الاصلاح والتأهيل في السجون بحيث يخرج النزلاء بصورة افضل من التي دخلوا بها.
مدير مؤسسة التدريب المهني خليل الكردي قال ان المؤسسة تعتبر تحويل سجن الجفر الى مؤسسة مهنية فرصة استثنائية ومتميزة مشيرا الى قيام مؤسسته باجراء مسح للمنطقة للوقوف على احتياجاتها التدريبية حيث تكون لدى المؤسسة تصور عن المهن المطلوبة في المجتمع المحلي والتي تتركز في البداية على صيانة الاليات واعمال التمديدات الصحية والانشاءات اضافة لفتح المجال امام تدريب الفتيات على المهن التقليدية واعلن الكردي ان مؤسسة تدريب مهني الجفر ستكون مستعدة لبدء عقد دوراتها منتصف هذا العام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش