الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلفت 16 ألف دينار تبرعت بها الغرفة التجارية * تواصل الانتقادات لمواقع ومواصفات المطبات في الزرقاء

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
كلفت 16 ألف دينار تبرعت بها الغرفة التجارية * تواصل الانتقادات لمواقع ومواصفات المطبات في الزرقاء

 

 
الزرقاء - الدستور - طالب خليل
مع انتهاء عملية إعادة تعبيد شوارع الوسط التجاري في مدينة الزرقاء يتساءل أصحاب المحال التجارية والمواطنون عن جدوى خمسين مطبا أسمنتيا مبلطا وهدر كلفتها البالغة حوالي 16 ألف دينار تبرعت بها غرفة تجارة الزرقاء للبلدية قبل سنتين وها هي الان بمستوى ارتفاع الخلطة الإسفلتية الجديدة سيما وان هذه المطبات لاقت العديد من الاعتراضات الفنية والمالية آنذاك .
يقول حسان العرابي صاحب محل هدايا وإكسسوارات في شارع الملك حسين ان الوسط التجاري لم يكن في يوم من الأيام بحاجة للمطبات بقدر ما هو بحاجة لتجميله كما أن أعمالنا ومحلاتنا التجارية بحاجة الى مواقف مخصصة للتحميل والتنزيل مجانا ومحمية من وقوف السيارات الخاصة التي يسمح لها الوقوف بالاجرة أمام المحلات في الوسط التجاري.
وأضاف : أشعر أن الغرفة التجارية وبلدية الزرقاء قد تسرعتا كثيرا عند اتخاذ قرار إنشاء تلك المطبات في المنطقة التجارية لان هنالك مواقع كثيرة وخطيرة في الزرقاء بحاجة للمطبات والإشارات الضوئية وخاصة أمام المدخل الجديد للمستشفى العسكري وأمام المطاعم على شارع الملك طلال.
وفي نهاية شارع طلوع البريد المؤدي الى شارع باب الواد والى السوق والمتفرع الى مركز حماية الأسرة قال احمد سندر صاحب بقالة إن هذا التقاطع الخطير المزدحم على مدار الساعة بحاجة الى المطبات أو إشارة ضوئية لضبط حركة السيارات وكثيرا ما طالبنا بمطبات وبمنع وقوف السيارات على يمين الشارع إلا أننا لم نجد حلا للآن بينما ذهبت المطبات الى الشوارع التي لا تحتاج لها في السوق إرضاء للتجار.
وناشد المسؤولين عن المرور في الزرقاء دراسة هذا التقاطع الواقع بين مدرستين حكومية وخاصة مما يعرض الأطفال للدهس ويعطل حركة السير.
أما خارج المنطقة التجارية فالصورة مختلفة تماما من حيث الحاجة الماسة للمطبات وخاصة أمام المدارس والمناطق السكنية وحسب ما قالت السيدة إنعام - معلمة في مدرسة خاصة على شارع الزهور فان هذه الاماكن لم تجد الاهتمام اللازم من قبل البلدية ويتم تزويدها بمطبات إسفلتية قليلة العدد سريعة التلف وقابلة لإزالتها في اي وقت.
وبينت ان كلفة المطب الواحد من الإسفلت لاتصل الى 40 دينارا إلا أن البلدية تتباطأ في الاستجابة عندما يطلب منها تنفيذه أمام مدرسة أو مؤسسة حكومية أو في شارع سكني بينما قامت بوضع عشرات المطبات المكلفة في السوق وسرعان ما فقدت تلك المطبات دورها وأرجو من رئيس البلدية ومن مدير السير في مدينة الزرقاء إعادة النظر في توزيع المطبات وحسب حاجة السلامة المرورية للمواطنين وخاصة في الأماكن العامة المزدحمة الموجودة خارج الأسواق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش