الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انسحاب مرشح لرئاسة البلدية * قرار وسط المدينة بعدم دعم مرشح معين غيّر في شكل الخريطة الانتخابية في مأدبا

تم نشره في الاثنين 30 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
انسحاب مرشح لرئاسة البلدية * قرار وسط المدينة بعدم دعم مرشح معين غيّر في شكل الخريطة الانتخابية في مأدبا

 

 
مادبا - الدستور
لم يفلح الاجتماع الذي عقد مساء أمس الأول لقاطع وسط المدينة في الوصول إلى اتفاق لدعم مرشح لرئاسة بلدية مادبا ، والذي أنيطت مهمته للجنة المشكلة لهذا الغرض والتي ما كادت أن تعلن اسم المرشح الذي وقع عليه اختيارها حتى تعالت أصوات الحضور احتجاجاً على القرار الذي توصلت إليه اللجنة مطالبة بتعويم أصوات هذا القاطع (4526 صوتا) الذي لم يترشح منه أي شخص لرئاسة البلدية ، الأمر الذي رضخت إليه اللجنة مرغمة وأصبحت عملية اختيار المرشح متروكة للناخب وقناعاته وليس من خلال عملية الاجماع التي كانت تحدث عبر الانتخابات الماضية عندما كان يتم تشكيل كتلة تعرف بـ"الكتلة الوطنية" ويكون دور قاطع وسط المدينة فيها دعم هذه الكتلة وانجاحها بمعظم أصوات ناخبيه.
مطلعون على الخريطة الانتخابية في مادبا عللوا حدوث ما جرى في اجتماع وسط المدينة إلى حالة من ردود الفعل لما كان يحدث في هذا القاطع خلال المدة الماضية من اجتماعات وتحضيرات جانبية أسهمت في وجود احتقان لدى الكثير من أبناء هذا القاطع وخاصة الشباب منهم ، حيث يرى البعض أن هذا القاطع محظور عليه أن يترشح أحد من أبنائه لرئاسة البلدية ومن ثم يملي عليه البعض الآخر ما يجب عليه انتخابه ليكون بذلك فاقداً لصوته وحرية اختياره وقراره في التعبير واختيار الأفضل للمدينة التي عانت خلال المدة الماضية في ظل نقص كبير في الخدمات. ويرى آخرون أن قرب موعد الانتخابات النيابية ساهم في خلق نوع من التحالفات والصفقات العشائرية الغير معلنة ، لاسيما في القواطع التي لا يوجد فيها مرشحون لمجلس النواب القادم وهناك انسحابات جديدة محتملة يوم الاقتراع وخاصة من قبل بعض المرشحين للعضوية.
كما سبق وأن انسحب قبل ثلاثة أيام مرشح الرئاسة "محمد الفساطله" لصالح مرشح آخر من نفس القاطع وهو "عبدالمهدي المعايعه" وبذلك يكون عدد المرشحين للرئاسة في مادبا قد تقلص إلى سبعة مرشحين فقط موزعين على خمسة قواطع انتخابية داخل المدينة ومناطقها الخمس.
الضبابية عادت لتلف واقع الخريطة الانتخابية من جديد ، حيث بدأ كل مرشح للرئاسة يعيد حساباته وخاصة بعد قرار وسط المدينة بعدم دعم مرشح بعينه ، وإنما تعويم الأصوات مما يفتح المجال أمام المرشحين للتحرك السريع إلى هذا القاطع والبدء بالاتصالات الجانبية التي قد تقود إلى نتائج ايجابية ، حيث أصبحت عملية الفوز محصورة في مرشحين اثنين فقط فرصة كل واحد منهما قوية ، لاسيما وأن كلاهما يملك قاعدة انتخابية كبيرة تمكنه من الانطلاق والصعود السريع نحو الفوز برئاسة البلدية التي أصبحت مطمحاً للجميع.
كما أصبح سكان المدينة أكثر من أي وقت آخر ينظرون بلهفة لمعرفة رئيس بلديتهم القادم بعد أن عانوا خلال الست سنوات الماضية من قرارات التعيين والتوظيف التي انعكست آثارها بطريقة سلبية عليهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش