الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتفال باشهار الطبعة الثانية من كتاب «الاحرار في زمن الانكسار» * المطالبة ببذل جهود مضاعفة للافراج عن بقية الاسرى الاردنيين في سجون الاحتلال

تم نشره في الخميس 19 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
الاحتفال باشهار الطبعة الثانية من كتاب «الاحرار في زمن الانكسار» * المطالبة ببذل جهود مضاعفة للافراج عن بقية الاسرى الاردنيين في سجون الاحتلال

 

 
عمان - الدستور - ايهاب مجاهد
وصف متحدثون في حفل اشهار الطبعة الثانية من كتاب" الاحرار في زمن الانكسار ـ المفقودون والاسرى الاردنيون في سجون العدو الصهيوني" صفقة الافراج عن الاسرى الاربعة بانها تعبّر عن مأزق "الصهاينة" وضعفهم وأزمتهم ، وعن نجاح جهود المخلصين في الضغط من أجل إثارة قضيتهم.
وطالب المتحدثون في الحفل الذي اقامته لجنة الحريات في نقابة المهندسين وصحيفة السبيل الاسبوعية اول امس بمجمع النقابات المهنية باطلاق سراح الاسرى العائدين الاربعة ، وبذل جهود مضاعفة للافراج عن بقية لاسرى في سجون الاحتلال حيث شارك في الحفل بهجت ابوغربية ونقيب المهندسين وائل السقا ورئيس تحرير صحيفة السبيل عاطف الجولاني ومؤلف الكتاب خضر مشايخ ورئيس لجنة الحريات في نقابة المهندسين ميسرة ملص واداره مقرر اللجنة المهندس اشرف العمايرة.
وقال ابوغربية ان اخطر مايواجه النضال الفسطيني هو عزله عن امته العربية والاسلامية ، وان واجب الشعوب العربية كسر هذا العزل ، واستذكر قصص النضال الفلسطيني خلال الاستعمار البريطاني الذي حاول وضع حد للمد النضالي من داخل الاردن.
واشار الى بعض الكتب التي وثقت نضالات الشعب الاردني والاسرى والشهداء الذين سقطوا منذ عام 1948 ، داعيا الى وقف التطبيع مع الاحتلال و رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني.
وطالب السقا خلال الحفل الحكومة بالإفراج عن الاسرى الاربعة العائدين من اسر الاحتلال الاسرائيلي واعتبار الالتزام بإكمال فترة سجنهم في السجون الاردنية لاغياً ولا قيمة له. . كما طالب بإطلاق سراح أحمد الدقامسه ، والعمل على تحديد خطوات عملية لاستعادة الأسرى والمعتقلين والمفقودين بعيداً عن المناشدات الإعلامية التقليدية .
ومن جانبه قال رئيس تحرير صحيفة السبيل الزميل عاطف الجولاني : لنعترف بأننا جميعا قصّرنا في حق أسرانا الأبطال خلف قضبان الاحتلال الصهيوني ، وما قمنا ونقوم به هو جهد المقلّ ، ولا يرقى إلى مستوى أهمية القضية ، وإلى حق أسرانا علينا وواجبنا تجاههم.
وطالب باطلاق سراح الاسرى الاربعة قائلا انهم لم يعتقلوا في قضايا جرمية أو جنائية ، ولم يسرقوا بل انهم مقاومون مجاهدون شرفاء.
واكد على ان العامل الإنساني لا يجوز أن يتقدم وأن يطغى على العامل السياسي والوطني ، لان المعتقلين الأبطال في سجون الاحتلال لم يعتقلوا إلا على قضايا سياسية وطنية بامتيار.
واكد الجولاني في الوقت نفسه على ان الصفقة تعبّر عن مأزق "الصهاينة" وضعفهم وأزمتهم ، وتعبّر كذلك عن نجاح جهود المخلصين في الضغط من أجل إثارة قضيتهم.
اما رئيس لجنة الحريات بنقابة المهندسين ميسرة ملص فاقترح على الحكومة خطة وصفها بالحقيقية لإطلاق سراح بقية الأسرى والبحث عن المفقودين والإهتمام بأهاليهم تتضمن حصر جميع المعلومات المتعلقة بالأسرى والمفقودين الأردنيين والتواصل مع أهاليهم ووضع قاعدة معلومات موثقة ، وبذل الجهود وجميع أوراق الضغط التي تمتلكها الحكومة مع الكيان الصهيوني من خلال علاقتها العريضه للإفراج عن بقية الأسرى والبحث عن المفقودين ، والإهتمام بالجانب الإنساني للأسرى في سجون الإحتلال الصهيوني وذلك بالضغط على هذا الكيان لتأمين زيارات كريمة لأهاليهم والإشراف الطبي عليهم وتأمين الإتصالات الهاتفية وتبادل الرسائل وتحسين ظروف اعتقالهم ، ودراسة الأوضاع المالية لأهالي الأسرى ودعم المحتاج منهم وتخصيص رواتب شهرية لهم ، وتأهيل الأسرى المفرج عنهم مهنياً وتأمين وظائف لهم ، وفتح محطة الإذاعة والتلفزيون الرسمية أمام قضايا الأسرى ، وإقامة حفل رسمي سنوي لتكريم الأسرى وأهاليهم ومشاركة أهالي الأسرى في الاحتفالات الرسمية ، وتسمية ميدان رئيسي في مراكز المحافظات والعاصمة بإسم الأسير الأردني والإفراج عن الأسرى الأربعةالموجودين في سجن قفقفا.
ومن ناحيته تحدث خضر مشايخ عن الاسرى والمفقودين واستعرض بعض قصصهم ، كما نوه الى ان بعض الشهادات تشير الى ان المفقودين موجودون بمقابر جماعية او في السجن السري رقم 1391 وان بعضهم تجري عليهم تجارب علمية في معهد ابوكبير بالقدس.
واشار الى ان جميع الاسرى المدرجين بالكتاب هم اسرى لهم خلفيات سياسية (امنية) وليست جنائية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش