الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دربي مانشستر بين الفتاك دي بروين وروني الثلاثيني

تم نشره في السبت 24 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً


 مدن - تحمل مواجهة مانشستر سيتي المتصدر وجاره مانشستر يونايتد غدا الاحد في المرحلة العاشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، طابعا ثأريا اعتياديا يزينه تربع الفريقين على صدارة الاندية المنافسة على لقب البريمير ليغ لهذا الموسم.
فبعد 9 مراحل على انطلاقة الموسم، حقق سيتي 7 انتصارات مقابل خسارتين فابتعد بفارق نقطتين عن ارسنال ومانشستر يونايتد.
ويعيش سيتي فترة رائعة اذ فاز في اخر مباراتين في الدوري وفي دوري ابطال اوروبا حيث يتألق معه مهاجمه البلجيكي الجديد كيفن دي بروين ليعوض بشكل كبير غياب الهداف الارجنتيني المصاب سيرخيو اغويرو.
ويتطلع دي بروين (24 عاما)، في اول دربي له، بعد قدومه من فولفسبورغ الالماني في اب الماضي مقابل 55 مليون جنيه (84 مليون دولار)، ان يحظى بمكانة في قلوب جمهور سيتي من خلال تركه بصمة في شباك يونايتد على غرار ركلة الاسكتلندي دنيس لو الفنية عام 1974 التي ترافقت مع هبوط فريقه السابق الى الدرجة الثانية، وصولا الى اسلوب الايطالي ماريو بالوتيلي اللافت وفوز سيتي الساحق 6-1 قبل اربع سنوات.
وبعد تسجيل دي بروين 5 اهداف في تسع مباريات مع سيتي اخرها في الوقت القاتل من مواجهة اشبيلية الاسباني (2-1) في دوري الابطال، يبدو لاعب تشلسي السابق الورقة الاكثر ربحا في تشكيلة المدرب التشيلي مانويل بيليغريني «انا متحمس للغاية.. هناك لحظات تعيش من اجلها كلاعب كرة قدم».
وتابع «الاجواء ستكون رائعة ومباريات الدربي ينتظرها الجمهور بفارغ الصبر».
ويبحث سيتي عن فوزه الرسمي الخمسين في دربي مانشستر اذ حقق 49 فوزا و50 تعادلا و69 خسارة.
وفاز سيتي 3 مرات في اخر 4 زيارات له الى ملعب اولد ترافورد، لكنه سقط الموسم الماضي 4-2 من دون ان يدرك هدافه واين روني طريق الشباك.
ويبدو روني صاحب جهوزية دائمة لدك مرمى سيتي مع 11 هدفا سابقا في مرمى الفريق الازرق، اروعها الكرة الاكروباتية الخارقة في 2011، وهو يأمل تكرارها بعد يوم من عيد ميلاده الثلاثين.
وسيكون طعم الفوز مزدوجا لفريق المدرب الهولندي لويس فان غال، كونه سيتصدر الترتيب بحال فشل ارسنال بالفوز على ايفرتون اليوم السبت.
على ملعب «الامارات» في شمال لندن يدرك لاعبو ارسنال انه لا يمكنهم النوم على امجادهم بعد الفوز اللافت على بايرن ميونيخ الالماني في الجولة من دوري الابطال ما انعش امالهم في بلوغ دور الـ16.
وقال قلب الدفاع الالماني بير ميرتيساكر بعد الفوز الثالث على التوالي في الدوري «نريد دورا في الصراع على اللقب.. نبحث عن ثبات في المستوى والا ستكون الامور صعبة.. اذا حصلت على النتائج امام الفرق القوية ترتفع ثقتك بنفسك».
ويتعين على ارسنال خوض المباراة من دون لاعب وسطه الويلزي ارون رامسي الذي اعلن مدربه الفرنسي ارسين فينغر انه سيغيب لمدة شهر لاصابته بتمزق في عضلات فخذه في مباراة بايرن.
وعلى مسافة بعيدة في الترتيب، يبدو تشلسي حامل اللقب وصاحب المركز الثاني عشر مؤهلا لتقليص الفارق تدريجيا بعد فوزه على استون فيلا 2-صفر في المرحلة الفائتة.
لكن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يحل ضيفا على جاره اللندني وست هام صاحب المركز الرابع واحد مفاجآت الموسم.
ويتخلف تشلسي بفارق 12 نقطة عن سيتي، لكنه مني بنكسة اخرى بتعادله مع دينامو كييف الاوكراني في دوري الابطال في ظل الحديث عن مشادات في غرف الملابس بين مورينيو ولاعبيه.
وقال قائد دفاع الفريق جون تيري «الكل وراء المدرب.. وهو الافضل في العالم.. هناك قصص كثيرة لكن صدقوني ان الكل متكاتفون».
وبعد بداية بطيئة في مشواره الاوروبي تعادل فيها مع ضيفه روبين كازان الروسي المنقوص 1-1 الخميس، يستقبل الالماني يورغن كلوب مع فريقه ليفربول غدا الاحد ساوثامبتون الثامن باحثا عن تفادي الخسارة للمرة الخامسة على التوالي.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت استون فيلا مع سوانسي سيتي، وليستر سيتي مع كريستال بالاس، ونوريتش سيتي مع وست بروميتش، وستوك سيتي مع واتفورد، وغدا الاحد سندرلاند مع نيوكاسل، وبورنموث مع توتنهام.

الدوري الايطالي
تتجه الانظار الى ملعب «ارتيميو فرانكي» في فلورنسا الذي يحتضن قمة المرحلة التاسعة من الدوري الايطالي لكرة القدم بين فيورنتينا المتصدر وروما مطارده المباشر غدا الاحد.
وتكتسي المباراة اهمية كبيرة بالنسبة الى الفريقين كون الفارق بينهما نقطة واحدة، وكلاهما يدرك اهمية الفوز خاصة وانهما يواجهان مطاردة قوية من انتر ميلان شريك روما في الوصافة ونابولي الرابع بفارق 3 نقاط.
وهي المرة الاولى منذ سنوات التي تكون فيها المنافسة على اللقب مفتوحة بين اكثر من فريق، خصوصا وان نتائج يوفنتوس المهيمن على الساحة الايطالية في السنوات الاربع الاخيرة وحامل الرقم القياسي في عدد الالقاب (31) تراجعت بشكل رهيب حيث يحتل المركز الرابع عشر بفارق نقطة واحدة خلف غريمه ومطارده في الالقاب ميلان (18 لقبا) والذي يوجد في وضع لا يحسد عليه.
ويأمل فيورنتينا في مصالحة جماهيره بعد خسارتين متتاليتين الاولى امام مضيفه نابولي 1-2 الاحد الماضي في الدوري المحلي، والثانية على ارضه الخميس امام ليخ بوزنان البولندي بالنتيجة ذاتها في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ».
وطالب مدرب فيورنتينا البرتغالي باولو سوزا لاعبيه بنسيان خسارة الخميس والتركيز على مباراة الغد امام روما، وقال «مباراة بوزنان للنسيان، سيأتي الوقت المناسب لتحليلها ولكننا الان تنتظرنا مواجهة مهمة جدا الاحد وتتطلب منا التركيز جيدا، يجب ان نكون مستعدين بشكل افضل حتى نستعيد نغمة الانتصارات».
من جهته، قال مدافع فيورنتينا دافيدي استوري الذي كان معارا الموسم الماضي الى فريق العاصمة من كالياري «روما سيأتي من أجل الفوز كونه عازم على المنافسة على اللقب، ولكننا نرغب في ذلك ايضا وسنعمل على فرض اسلوب لعبنا مثلما اعتدنا دائما.. ستكون مباراة صعبة».
من جهته، يدخل روما المباراة بمعنويات عالية بعد عودته بتعادل ثمين من ليفركوزن 4-4 الثلاثاء الماضي في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا، علما بانه تقدم 4-2.
وقال مدرب روما الفرنسي رودي غارسيا «عندما تهتز شباكك 4 مرات، فهذا ليس خطأ الدفاع فقط بل الفريق بأكمله».
ويعول غارسيا على قوته الضاربة في الهجوم والتي سجلت 20 هدفا حتى الان وتتصدر لائحة اقوى خطوط الهجوم في الدوري امام نابولي (18 هدفا)، بيد ان تقارير كشفت انه سيحتفظ بمهاجمه الدولي المصري محمد صلاح ليدفع بالبوسني ادين دزيكو مكانه.
ولعب صلاح الموسم الماضي مع فيورنتينا على سبيل الاعارة من تشلسي، وعبر فيورنتينا عن رغبته في تمديد عقده لكنه رفض وفضل الانتقال الى روما للمشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا، فاندلعت ازمة بينه وبين فيورنتينا الذي قرر مقاضاته لعدم تواجده خلال استعدادات الموسم او التزامه ببند تمديد اعارته لسنة جديدة، فيما اصر وكيله رامي عباس على ان الصفقة ستتم برغم تهديدات فيورنتينا والحديث عن ايقاف اللاعب ستة اشهر.
يذكر ان صلاح هو هداف روما حتى الان هذا الموسم برصيد 4 اهداف وهي الغلة ذاتها التي سجلها لاعب الوسط الدولي البوسني ميراليم بيانيتش، بفارق هدف واحد امام الدولي العاجي جرفينيو.
ويسعى روما الى الفوز الرابع على التوالي وانتزاع الصدارة من فيورنتينا خاصة وان شريكه في الوصافة انتر ميلان يخوض اختبارا سهلا نسبيا اليوم السبت في افتتاح المرحلة امام مضيفه باليرمو الحادي عشر والذي عاد الى سكة الانتصارات في المرحلة الماضية بعد 4 هزائم متتالية و5 مباريات دون اي انتصار.
ويدخل رجال المدرب روبرتو مانشيني هذه المواجهة تحت ضغوطات كبيرة بعدما اهدروا 7 نقاط في المباريات الثلاث الاخيرة التي لم يتذوقوا فيها طعم الانتصار، وحقق الانتر فوزا معنويا على جاره ميلان الاربعاء 1-صفر في كأس لويجي برلوسكوني، والد مالك نادي ميلان، بهدف سجله لاعب وسطه الجديد الفرنسي جيوفري كوندوغبيا هو الاول له منذ هدفه الذي أهل فريقه السابق موناكو الى ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم الماضي في شباط.
وسيكون هدف الانتر كسب النقاط الثلاث وانتزاع الصدارة من فيورنتينا في حال تعثره امام روما.
وعلى غرار فريق العاصمة، يأمل نابولي في مواصلة صحوته وتحقيق الفوز الرابع على التوالي عندما يحل ضيفا على كييفو التاسع.
وعاد نابولي بقوة الى الواجهة بعد 5 مباريات حقق فيها فوزا واحدا فقط (3 تعادلات وخسارة)، وبات يشكل خطرا على ثلاثي الصدارة حيث يمني النفس بتعثرهم لتقليص فارق النقاط الثلاث التي تفصله عن المتصدر والنقطتين عن روما والانتر.
وضرب نابولي بقوة بفوزه الكبير على مضيفه ميتيلاند الدنماركي 4-1 في مسابقة يوروبا ليغ.
ويملك لاتسيو شريك نابولي في المركز الثالث فرصة ذهبية لتشديد الخناق على فرق الصدارة عندما يستضيف تورينو السابع.
ويدخل لاتسيو المباراة بمعنويات عالية عقب فوزه على روزنبرغ النرويجي 3-1 في مسابقة يوروبا ليغ.
ويخوض يوفنتوس اختبارا لا يخلو من صعوبة امام ضيفه اتالانتا الثامن.
ويأمل رجال المدرب ماسيميليانو اليغري في تحقيق الفوز الثاني لهم على ارضهم هذا الموسم في الدوري بعد تعادلين وخسارة، كما انهم يأملون في تعويض خيبة املهم على ملعب «يوفنتوس ارينا» الاربعاء بالتعادل السلبي مع بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني في مسابقة دوري الابطال والتي كانت «المتنفس الوحيد» لهم هذا الموسم حيث حققوا فيها فوزين مهمين على مانشستر سيتي الانجليزي واشبيلية الاسباني.
ولا يزال يوفنتوس يبحث عن انطلاقة جديدة في الدوري الذي سيطر عليه في المواسم الاربعة الماضية، خصوصا في الموسم الماضي حيث توج بثنائية الدوري والكأس للمرة الاولى منذ 20 عاما، كما وصل الى نهائي دوري الابطال للمرة الاولى منذ 2003 قبل ان يخسر امام برشلونة الاسباني 1-3.
ويقدم يوفنتوس اسوأ بداية له في الدوري المحلي منذ موسم 1969-1970 اذ يقبع حاليا في المركز الرابع عشر برصيد 9 نقاط فقط بعد ان تلقى ثلاث هزائم حتى الان مقابل فوزين و3 تعادلات.
وتأثر يوفنتوس كثيرا برحيل اندريا بيرلو والارجنتيني كارلوس تيفيز والتشيلي ارتورو فيدال.
ولا تختلف حال ميلان عن فريق «السيدة العجوز»، فهو ايضا يعاني الامرين بسبب غيابه عن الساحة القارية وكذلك نتائجه المخيبة حيث مني باربع هزائم مقابل 3 انتصارات وتعادل واحد.
وفشل رجال المدرب الصربي سينيسا ميهايلوفيتش في تحقيق الفوز في المباريات الثلاث الاخيرة (خسارتان متتاليتان وتعادل واحد)، وقد ترتفع الحصيلة لان منافسهم في المرحلة التاسع ساسوولو «المشاكس» وصاحب المركز الخامس هزمهم ذهابا وايابا الموسم الماضي في الدوري (2-1 في ميلانو و3-2).
ويلعب اليوم ايضا امبولي السابع عشر مع جنوى الثاني عشر، وكاربي التاسع عشر قبل الاخير مع بولونيا صاحب المركز الاخير.
ويلتقي غدا الاحد سمبدوريا العاشر مع هيلاس فيرونا الثامن عشر، واودينيزي الخامس عشر مع فروزينوني السادس عشر. (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش