الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معلومات حول الثلاجة وطرق حفظ المأكولات بها

تم نشره في الاثنين 31 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
معلومات حول الثلاجة وطرق حفظ المأكولات بها

 

عمان - الدستور

في فصل الشتاء في البلدان الباردة، على ربة البيت أن تجهّز خزانة المطبخ بأصناف الفواكه والخضار لأسباب عدة منها رداءة الطقس التي تحول أحياناً دون خروجها للتسوّق، كالتفاح واللوبياء، والكوسا، والبامياء، والباذنجان، الخ... وتحفظها في مكان بارد. وما زالت هذه الطريقة تستعمل حتى يومنا هذا الى جانب استعمال الكومبوت في حفظ المواد الغذائية.

وجدير بالذكر أن المواد الغذائية المجففة تحتوي على حُريرات أكثر من المواد المعلّبة أو المحفوظة في الكومبوت كالتمر والزبيب والتين اليابس، الخ... علماً أن المواد المحفوظة في زجاجات الضغط (الكومبوت) تبقى ألذّ وأشهى. لقد شاع مطلع القرن العشرين استعمال المستحضرات الكومبوتية ودخلت في عداد المؤونة الشتوية، وأصبحت سلعة تجارية تُنْتَج في مصانع خاصة، وفي أواخر القرن العشرين ابتُكرت طريقة جديدة لحفظ المواد الغذائية، ألا وهي تجليد الخضار والفواكه.

فهذه الطريقة عمّت في البيوت والمعامل لأنها تحفظ المواد أشهراً طويلة، من دواعي سرور المرأة اليوم، أنها تعيش في عصر تتوافر فيه جميع وسائل الراحة، لا سيما الثلاجات الكبيرة المصنوعة خصيصاً لتجليد المواد الغذائية وحفظها، وكذلك الثلاجات التي جُعل فيها بيت الثلج واسعاً بما فيه الكفاية.



مزايا اقتناء ثلاجة التجليد

إن الأغذية الموجودة في ثلاجة التجليد (الفريزر) تحتوي على فيتامينات أكثر مما لو كانت محفوظة في زجاجات الضغط (الكومبوت)، بالإضافة الى أن تغليفها ووضعها في الثلاجة لا يستغرقان وقتاً طويلاً كما هي الحال في مستحضرات الكومبوت.

لا شك في أن الخضار الطازجة (المقطوفة من الحديقة مباشرة) أفضل نكهة ورائحة ونضارة من الخضار المجفّفة أو المحفوظة في الكومبوت.

وكذلك فإن المواد المجلّدة أفضل نكهة ورونقاً وأكثر جاذبية من المجفّفة أو المعلبة. فاللوبياء المحفوظة في زجاجات الضغط (الكومبوت) يتغير لونها تحت تأثير الحرارة الشديدة الى أخضر غامق، في حين أن اللوبياء المجلّدة تحافظ على لونها الطبيعي.

تجليد المواد الغذائية يستغرق وقتاً أقل بكثير من تعليبها أو حفظها في الكومبوت، لأنها لا تحتاج الى السلق كما هي الحال في مستحضرات الكومبوت. أما تنظيفها فأمر واقع في كلا الحالين.

وحفظ المواد في الثلاجة توفير للوقت ومنجاة من هم التسوّق اليومي، إذ لا داعي لربة البيت أن تخرج للتسوّق إلا مرة كل أسبوعين، حسب برنامج المأكولات الذي تكون قد جهّزته لهذه الفترة.

الثلاجة خير منقذ لربة البيت في الحالات الطارئة التي يفاجئها فيها الضيوف. فإذا كان اللحم بالعجين على سبيل المثال مخبوزاً ومحفوظاً في بيت الثلج، يمكن إخراجه فوراً وتسخينه في الفرن ليصبح جاهزاً للأكل خلال دقائق.

وكذلك عندما يكون مرق اللحم مجلداً، يمكن تحضير طبق ساخن خلال فترة قصيرة، بعد إضافة بعض الخضار المجلّدة اليه وطهوه على النار.

للثلاجة دور مدهش للنساء اللواتي يعملن خارج بيوتهنّ، إذ في استطاعتهن تحضير أصناف عدة من المأكولات دفعة واحدة وحفظها في الثلاجة لتكون جاهزة عند اللزوم، على الأخص عندما تعود المرأة الى البيت منهكة بعد عمل مضن، فتمد يدها الى الثلاجة وتخرج الصنف الذي تشاء وتسخنه. وما هي إلا دقائق معدودة حتى يكون كل شيء جاهزاً يرضي الجميع بجهد قليل.



طرق التجليد

من الضروري انتقاء الخضار والفواكه الصالحة للتجليد، كالبندورة (الطماطم)، والغريب فروت، والبرتقال، مع العلم بأن جميع الخضار صالحة للتجليد ما عدا النعناع الأخضر، والملفوف، والموز، والبطيخ الأحمر (الجَبَس)، والبطيخ الأصفر (الشمام)، والبقدونس، والخس.

ويجب انتقاء أفضل الخضار والفواكه، بحيث تكون نضرة وطازجة من أجل تجليدها أو حفظها في الثلاجة. فالثلاجة تحافظ على أشكال الخضار التي وضعت فيها. فإذا كانت نضرة حافظت علىنضارتها، وإذا كانت ذابلة لا يطرأ عليها أي تحسّن.

ويُفضّل وضع الفواكه والخضار في الثلاجة فور قطفها. لأن حفظها خارج الثلاجة وقتاً طويلاً يفقدها طعمها، وتخسر معظم فيتاميناتها. وأفضل وقت لابتياع الفواكه والخضار هو في الصباح الباكر حين يكون الجو لطيفاً والبرودة منعشة.

كما إن تغليف المواد أمر مهم جداً لحفظها من التلف. فتغليف المواد بدون مبالاة ووضعها في الثلاجة في غير أماكنها المخصّصة لها، يؤدّيان الى فسادها.

التاريخ : 31-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش