الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«بسمة حارتنا».. تكسو الأسر الفقيرة بالشتاء والصيف

تم نشره في الأحد 9 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
«بسمة حارتنا».. تكسو الأسر الفقيرة بالشتاء والصيف

 

الدستور – حسام عطية



أجهش الحاج « عبدالرحمن – ابومحمود « بالبكاء وحمد ربه بعد ان دخل اطفاله الصغار منزله وهم يحملون مجموعة اكياس تحتوي العديد من الملابس الشتوية والالعاب قدمت لهم من قبل اهالي الحارة التي يسكنها ودائرة البرامج الاجتماعية بامانة عمان الكبرى عبر مبادرة أطلق عليها «بسمة حارتنا « لمساعدة بعض فقراء في مناطق عمان وضوحيها وتزويدهم بالملابس الشتوية او الصيفية لترسم البسمة على شفاههم ووجوههم.



عدالة اجتماعية

واعتبر الحاج « عبدالرحمن – ابو محمود « ان هناك صورا متعددة للتكافل الاجتماعي بين افراد المجتمع يمكنها حال التقيد بها أن تحقق العدالة الاجتماعية بين المسلمين، ومن ذلك: الهدايا بين الناس ، فهدفها غرس المحبة والتآلف بين القلوب، وقد قال رسول الله محمد - صلى الله عليه وسلم (تهادوا تحابوا)، وروى البخاري عن عائشة أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يقبل الهدية ويثيب عليها ، ويمكن أن تصبح وسيلة فعالة للتكافل إذا كانت في صورة مبلغ مالي أو هدية عينية يمكن بيعها والاستفادة من ثمنها بالنسبة للأشخاص الذين يتحرجون من طلب المساعدة، وان التكافل الاجتماعي هو الوجه الآخر للعدالة الاجتماعية فالاثنان يكملان دورا واحدا يتعلق بالمحافظة على اتزان المجتمع واستقراره ، فالأخذ من الأغنياء لإعطاء الفقراء يزيل الحقد والغل من النفوس ، ويدفع الفقراء للإحساس بأهمية وجود عنصر الأثرياء في المجتمع ، كما أنه يشعر الأغنياء بأن لهم دورا مهما في جعل حياة الآخرين أكثر سعادة ويسرا.



اخوة وترابط

اما مديرة دائرة البرامج الاجتماعية في أمانة عمان الكبرى المهندسة نانسي أبو حيانة فاعتبرت أن التكافل الاجتماعي والذي لامانة عمان دور كبير به عبر دوائرها المنتشرة بكافة انحاء حدود مناطق الامانة يقوم في « الإسلام « على مبدأ الأخوة والترابط بين المسلمين وبخاصة الميسورين، فهي في حدود الحاجات الملحة ، فلا يجوز لهم أن يتركوا إخوانهم في حاجة أو نقص وبخاصة الفقراء ، كما يعني المزيد من تأييد الروابط التي تجمع بين المسلمين ويراعى من خلالها أن يؤدي الأخ حق أخيه عليه ، ويعني التكافل الاجتماعي ايضا أن يتكفل المجتمع بشؤون كل فرد فيه من كل ناحية من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية ، وأن الفرد عليه واجبات نحو المجتمع كما له حقوق عند المجتمع كذلك.

تلاحم اجتماعي

ونوهت المهندسة أبو حيانة الى انه حفاظا منا على التواصل والتلاحم الاجتماعي اطلقت دائرة البرامج الاجتماعية مبادرة حملت اسم « بسمة حارتنا « على مرتين شتاء وصيفا وذلك للتواصل مع المجتمع المحلي ولزيادة الترابط بين الاسر الاردنية في كافة ضواحي عمان حيث تشمل هذه الحملة جمع الالبسة من سيدات المجتمع المحلي المستعملة وبحالة ممتازة ويتم تغليفها وبأكياس شفافة ليتم تجميعها وتوزيعها على الاسر الفقيرة والموجودة في ضواحي عمان الشرقية.



مواقع مختلفة

ولفتت المهندسة أبو حيانة الى ان دائرة البرامج الاجتماعية - قسم المرأة والذي تشرف عليه رباب ريالات أطلقت حملة « بسمة حارتنا « في ستة مواقع تابعة لأمانة عمان الكبرى بهدف زيادة تلاحم أفراد المجتمع وتسليط الضوء على مشاركة المرأة في الاعمال التطوعية وتدريبها على مهارة العمل التطوعي.

واعتبرت المهندسة أبو حيانة ان نجاح هذه الحملة يقودنا الى مساعدة المرأة وتسهيل دورها في الاعمال التطوعية ، موضحة ان هذه المبادرة تضمنت جمع الملابس المستعملة من قبل سيدات المجتمع المحلي ثم اعادة غسلها وكيها وتكييسها وتقديمها للعائلات في الاحياء المحيطة للمراكز الاجتماعية التي تم تنفيذ المبادرة من خلالها ، علما بأنه تم تكييس « 950 « قطعة وكان عدد العائلات المستفيدة من هذه الحملة « 90 « عائلة وقامت « 150 « سيدة بتكييس الملابس والتطوع بعملية توزيع الملابس على هذه العائلات الفقيرة.



مراحل التوزيع

ولفت المهندسة أبو حيانة ان مراحل توزيع الملابس على الاسر الفقيرة تتم في فصل الشتاء وفصل الصيف بحكم ان هذا الوقت تقوم الاسر فيه بتحضير الالبسة لفصل الصيف والشتاء وفرزها وبهذه الطريقة نكون قد جمعنا اكبر عدد من قطع الالبسة ، حيث تم توزيع الالبسة على « 400 « اسرة محتاجة ضمن الية منظمة حيث تم استلام الالبسة من خلال ست مراكز تابعة لامانة عمان وهي مكتب الوفاق الاسري ومركز اليوبيل ، مركز الحدادة ، مجمع الاشرفية الثقافي ، حديقة ابو بكر ، حديقة الامير هاشم ، اما بالنسبة لالية التغليف فكات الطريقة الاولى فقد اجتمعت سيدات المجتمع المحلي بجو يسوده الالفة والتلاحم الاجتماعي وقمنا بتغليف هذه الالبسة والكتابة عليها العمر والجنس المستفيد من هذه الالبسة ، وبعد هذه المرحلة تم توزيع الملابس من خلال دعوة الاسر الفقيرة لاستلام هذه الالبسة وهذا بالنسبة للاسر التي بامكانها الوصول الى الموقع ، اما الطريقة الثانية فقام فريق العمل المسوؤل عن هذه المبادرة من امانة عمان الكبرى ومن سيدات متطوعات من المجتمع المحلي وخاصة السيدات التي شاركن ببرنامج مهارات العمل التطوعي الذي تم تنفيذه من قبل قسم المرأة بدائرة البرامج الاجتماعية بحصر عدد القطع التي تم توزيعها والبالغه « 2000 « قطعة من البسة والحذية وألغطية من البسة البيبي والبسة الرجالي والولادي والستاتي والبناتي وكانت البسمة تغمر هذه الاسر فشعورهم بالطمأنينة بوجود من يفكر بهم ويشغل بالهم وانهم فئة غير مهمشة مما أعطاهم دافع للتواصل الايجابي مع فريق العمل ، حيث تم دعوتهم من قبل فريق العمل لتناول الطعام كافراد الاسرة الواحدة ، حيث تم تحديد ايام متفرقة على مدار اسبوع وتم توزيع هذه الالبسة من خلال سيارات الامانة للوصول للعائلات ممن يصعب عليها استلام الالبسة من المراكز وايضا لوجود فئة ذوي احتياجات خاصة وفئة كبار سن يتعذر عليهم الخروج من منازلهم وبهذا نكون قد ادينا رسالة التلاحم الاجتماعي بين افراد المجتمع ونكون قد سلطنا الضوء على مشاركة المرأة وقدرتها على اثبات مشاركتها ايجابيا في المجتمع المحلي ، وان العطاء يكون من داخل البيوت الاردنية ليساهم في تنشأة ابنائنا تنشئة سليمة.

التاريخ : 09-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش