الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«اليرموك» تخصص 3% من موازنتها السنوية لدعم مشاريع البحث العلمي

تم نشره في الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

 اربد – الدستور – صهيب التل
 قال عميد البحث العلمي والدراسات العليا في جامعة اليرموك الدكتور سعيد الحلاق إن البحث العلمي أصبح سلاحا جديدا تتنافس من خلاله الدول من حيث قدرة هذه البحوث على مساعدتها في امتلاك التكنولوجيا المناسبة التي من شأنها تدعيم الخطط الإستراتيجية المستخدمة للسيطرة على الجوانب الإبداعية المستحدثة والملائمة للظروف الحالية، فالبحث العلمي لم يعد ترفا وإنما دعامة أساسية من دعائم الاقتصاد الوطني.
وأضاف أن العالم العربي يعاني بشكل خاص من ضعف البنى التحتية، والتي تمثلت في ضعف البحث العلمي والنوعي والتركيز على البحث النظري والابتعاد عن البحث العملي التطبيقي، ونتيجة لذلك يلاحظ تدني نصيب البلدان العربية من ناتج البحث والتطوير، ولا يكاد يظهر له أثر أكثر من (1%) في مجال تسجيل براءات الاختراع العلمية.
وأوضح أن معظم الدراسات والتقارير أشارت إلى أن هناك ضعفا في حجم التمويل المخصص لدعم البحث العلمي، حيث أشار تقرير اليونسكو إلى احتلال الجامعات الغربية مكانة متقدمة في البحث العلمي، وبالمقابل هناك تراجعا في إنتاجية الباحث في الجامعات العربية، فالولايات المتحدة الأمريكية تنفق ( 2.7 %) من ناتجها القومي على دعم البحث العلمي بينما لم يتجاوز إنفاق الدول العربية على البحث العلمي (1.0%) من إنتاجها القومي، كما أكد التقرير على أن العالم العربي يتميز بجامعات عريقة لكنها ضعيفة في مستوى أدائها بالبحث العلمي .
وأشار إلى أن اليرموك ومنذ تأسيسها تولي اهتماما كبيرا بالبحث العلمي باعتباره أحد أهم الركائز التي تعول عليها الجامعة للوصول إلى العالمية حيث تخصص 3% من موازنتها السنوية لدعم مشاريع البحث العلمي، وطلبة الدراسات العليا، ومشاريع تخرج الطلبة، بالإضافة إلى دعم النشر العلمي للبحوث العلمية التي يجريها أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة.
وأضاف أن اليرموك ومن خلال وحدة المشاريع الخارجية تعمل على استقطاب الدعم المالي للبحث العلمي من مصادر داخلية وخارجية, حيث استطاعت الجامعة أن تستقطب التمويل لعدد كبير من المشاريع العلمية من مصادر مختلفة كصندوق البحث العلمي, والمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا, والاتحاد الأوروبي, و
USAID , وErasmus mundus ENPI, Tempus, FP7 .
وأوضح  الدكتور الحلاق أن الدراسات العليا تعتبر من الركائز المهمة للتنمية البحثية, فقد قامت الجامعة بطرح عدد كبير من برامج الماجستير والدكتوراه في مختلف المجالات المعرفية, حيث بلغ عدد برامج الدكتوراه في العام الجامعي 2014/2015 (18) برنامجا, فيما بلغ عدد برامج الماجستير (65) برنامجا, يلتحق فيهما عددا كبيرا من الطلبة الأردنيين وغير الأردنيين.
وحول التطلعات المستقبلية لعمادة البحث العلمي والدراسات العليا أشار الدكتور الحلاق إلى أن العمادة تسعى لتحقيق عدة أهداف إستراتيجية في مجال البحث العلمي كتوجيه البحث العلمي وتفعيله بما يكفل تحقيق معايير الجودة وتوفير الدعم اللازم له، وتهيئة برامج الدراسات العليا لإنتاج أبحاث نوعية ذات مستوى عالٍ, والتعاون مع المراكز البحثية رفيعة المستوى إقليميا وعالميا ودعم مشاريع مشتركة تحقق أهداف البحث العلمي في ترسيخ مبادئ التنمية الشاملة، بالإضافة إلى العمل على رفعة سوية البحث العلمي والنشر من خلال منح مكافآت عن الأبحاث المنشورة في مجلات عالمية مرموقة لما لذلك من دور كبير في تحسين تصنيف الجامعة على المستوى العربي والعالمي, ورعاية أعضاء هيئة التدريس الجدد من خلال توفير الدعم الكافي لهم بهدف البدء بمشاريع بحثية ذات نوعية عالية المستوى, والعمل على تحسين البنية التحتية اللازمة لتسهيل مهمة الباحثين من حيث مراجعة وتطوير آليات الحصول على الدعم اللازم.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش