الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجفاف العاطفي بين الأزواج .. أول خطوة نحو الانقسام

تم نشره في الثلاثاء 1 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
الجفاف العاطفي بين الأزواج .. أول خطوة نحو الانقسام

 

عمان - الدستور

يشتكي الكثير من الأزواج من الملل الزوجي بعد مرور فترة من الزمن على ارتباطهما، ذلك على الرغم من الفترات الجميلة العامرة بالحب والرومانسية التي قضوها سوياً في فترة الخطبة وبداية الزواج، بل ويتخيل البعض أن الحب والمشاعر قد ذابت مع الأمور الحياتية بعد أن كانت كلمات الحب لا تكفيهم للتعبير عما يفيض من مشاعر، فصار الروتين هو السائد في البيت؛ ما يجعل الكثيرين يتساءلون: كيف نواجه الجفاف العاطفي الذي حل بنا؟

ويعتبر الجفاف العاطفي مشكلة يعاني منها الكثير من الأزواج في المجتمعات العربية اذ يعرف الجفاف العاطفي بأنه حالة من الركود والملل التي تغلف الحياة العاطفية بين الزوجين. ومن أهم أعراض الجفاف العاطفي الصمت الطويل بين الزوجين، والروتين، والأقوال والأفعال البعيدة عن مشاعر المودة والحب التي من المفترض أن تكون بين الزوجين.

لكن ما هي أسباب الجفاف العاطفي بين الزوجين؟



البخل العاطفي

البخل العاطفي بين الزوجين من أشد الأسباب التي تقف وراء حالة الجفاف العاطفي، والبخل العاطفي مسؤولية مزدوجة بين الطرفين. فمن أسباب البخل العاطفي لدى الزوج انغماسه في العمل، واهتمامه باللهو مع الأصدقاء على حساب زوجته، وكذلك أيضاً طريقة تنشئة الزوج، فالزوج الذي تربى في بيئة عاطفية جافة لا يمكن أن يوصل العاطفة والحنان لزوجته؛ لأنه قد نشأ على صورة الأب القاسي والأم التي تأمر وتنهى فقط، فلا مجال للحب والعواطف في هذا الأسلوب من التربية. وعندما يكبر الطفل ليصير أباً وزوجاً هو الآخر فإنه في أغلب الحالات سيطبق الطريقة التي تربى عليها مع زوجته وأبنائه.

ومن ناحية أخرى فإن بعض الزوجات يكن أسباباً في حالة البخل العاطفي هذا؛ فقد تهتم الزوجة فقط بالأمور المادية وتربية الأبناء متجاهلةً احتياجات الزوج العاطفية والنفسية؛ ما يدفع الزوج إلى الابتعاد عن زوجته والتوجه نحو أساليب أخرى لإشباع احتياجاته.





الرفاهية والمبالغة في التوقعات

قبل الزواج يكون لدى كل من الطرفين توقعات عن طريقة الحياة الزوجية بينهما، وفي بعض الأحيان يبالغ طرف ما أو كلا الطرفين في حجم توقعاته الوردية للحياة الزوجية، التي سرعان ما تتحطم على صخرة الواقع والالتزامات الأسرية المتعددة؛ ما يدفع بالزوجين إلى الابتعاد عن بعضهما ونسيان ما يجب أن يكون بينهما من مودة ورحمة أمر الله بهما.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الرفاهية تعتبر من أكثر أسباب الجفاف العاطفي بين الزوجين، فالزوج يريد أن تكون زوجته نسخة من الفنانات الفاتنات اللاتي يشاهدهن طوال اليوم على شاشات التلفاز، والزوجة تريد أن يكون زوجها نسخة من نجوم المسلسلات التركية في رقتهن واهتمامهن بالمرأة، ومن هنا ينشأ الخلاف والشقاق بين الطرفين.

كيفية علاج الجفاف العاطفي

إذا قلنا أن الجفاف العاطفي مسؤولية مشتركة بين الزوجين فإن علاجه أيضاً لا يتم إلا باتفاق الزوجين على إعادة بناء ما تحطم بينهما من أواصر المودة والرحمة، وهو أمر غير مستحيل، بل من الممكن تحقيقه من خلال القليل من العزيمة والصبر، والكثير من المصارحة وحسن المعاشرة. وهناك بعض الأمور التي يمكن عملها لتحقيق الترابط والإشباع العاطفي بين الزوجين، ومنها: (المصارحة بين الزوجين في كل أمور حياتهما، تخصيص بعض الوقت للزوج بعيداً عن الأولاد وهموم ومشاكل الحياة اليومية للأسرة، الحرص على التواصل العاطفي، والذي لن يكتمل إلا بالرضا التام من كلا الزوجين عن علاقتهما الخاصة، طاعة الزوجة لزوجها، وحرص الرجل على إدخال السرور على زوجته، التجديد والبعد عن الروتين، وتجنب الملل، فالإنسان بطبعه يميل إلى التجديد).

التاريخ : 01-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش