الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفتاة .. هل تفكر بعقلها أو بعاطفتها؟

تم نشره في السبت 19 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
الفتاة .. هل تفكر بعقلها أو بعاطفتها؟

 

الدستور ـ نور بدران

تعد العاطفة احساسا مهما لدى جميع الاشخاص وبالاخص الفتيات. فالمعروف ان الفتاة عاطفية لا عقلانية بعكس الرجل تماما وربما هذه هي الجملة الافتتاحية لنتعرف عواطفَ الفتيات واحساسهن بالرغبة في الزواج في اي عمر تكتمل وتكمن او ربما تكون اقوى؟!

سناء نجيب (فتاة جامعية) تقول: انها حاليا لا تفكر بالزواج فهمها الوحيد هو اكمال دراستها وبعدها ترغب في ايجاد العمل لتعيش جميع مراحل حياتها خطوة بخطوة.



لا مبالاة

اما منال 21 سنة، فتقول ان الوضع الحالي في المجتمع وقلة فرص العمل تجعل منها لا تفكر بالزواج لانه برأيها مسؤولية كبيرة يجب ان تتوافر فيه جميع شروط الراحة والامان وضمان المستقبل عندما تنجب الاولاد فهي لا تريد ان ينقصهم شيء او تراهم يعانون من مشكلة مادية وتضيف «اللي عند اهله ع مهله» الى ان يأتي الفارس ممتطيا جواده الابيض فارشا لها الدرب ورودًا فاذا كانت ستتزوج من رجل يجب ان يكون غنيا والا لماذا العناء وتحمل المسؤولية المثقلة باعباء ومتطلبات الحياة.



احساس بالامومة

وتقول اماني 24 سنة انها في هذه الفترة كثيرا ما تنتابها الرغبة في الزواج والشعور باحساس الامومة. انه لشعور انثوي جميل وتحلم بان تأتي الفرصة المناسبة التي ستجمعها بشريك حياتها وتكوين الاسرة وهذا شيء جميل والاجمل عندها هو الاستقرار النفسي والاجتماعي. فبنظر اماني سن الزواج المناسب هو من 23 - 25 سنة لان الفتاة تكون بهذا السن قد انهت مرحلة الدراسة و ربما ايضا تكون قد عملت وبذلك تكون قد عاشت مراحل عمرها فلماذا لا تفكر حينها بالاستقلالية وتكوين اسرة تخصها وحدها خصوصا وان العمر يمضي في هذا الزمن دون ان نشعر به.



تعليم

اما نوال البيطار 27 سنة فتضيف بانها وصلت لهذه السن دون الارتباط باي شخص كان.

وانها تابعت تعليمها العالي وعملت ايضا لكنها نادمة على ما فاتها من فرص مناسبة للزواج. فتقول لقد كنت انانية. فكرت في نفسي اكثر وكان كل همي ان احصل على الشهادات العليا فقط وارفض حتى ان اقابل اي شخص كائنا من كان . ولو يرجع بي الزمن لما ضيعت الفرصة عليّ؛ خصوصا وان عمري هذا في نظر المجتمع هو ليس بالعمر المثالي للزواج وقد اقترب من لقب «العنوسة» لكنها ما تزال تنتظر نصيبها وتتمنى ان يأتي وتستقر في حياتها وخصوصا ان الامومة هي اجمل لقب للمرأة وهي حلم من احلامها تتمنى تحقيقه فتقول «الله كريم».



مغلقة

اما لين بيضون 22 سنة برأيها الزواج ليس بموضوع سهل. فهي مغلقة جميع ابوابه ونوافذه في هذا الوقت لان الوضع الاقتصادي والمادي لا يسمحان لنا بالحياة الهانئة فلماذا التجربة التي حتما ستكون فاشلة لكنها ايضا لا تخفي رغبتها واحساسها المرهف تجاه الامومة فذلك كله يتطلب وفرا ماديا لتشعر بالسعادة؛ فالسعادة هي عندما ترى ابناءها سعداء وغير مثقلين بالهموم .

وجهة نظر

ويرى الدكتور حسين الخزاعي، استاذ علم الاجتماع أن وقت الزواج المناسب هو الوقت الذي تراه الفتاة واهلها مناسبا لها من حيث الظروف ووجود الشخص الذي يستطيع اسعادها وضمن التوافق بين الطرفين. وهنا ليس مهما العمر بالنسبة لها بل القدرة على التعايش والتحمل وفهم متطلبات الحياة المشتركة.

التاريخ : 19-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش